آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / بالتفصيل.. الولادة والعناية بالأم والحملان

بالتفصيل.. الولادة والعناية بالأم والحملان

كتب: د.صفوت كمال فى السطور التالية نعرض لتقرير عن الولادة والعناية بالأم والحملان..

تهيئة النعاج للولادة

يجب تنظيف مؤخرة الأنثى برفق من الروث والقاذورات وكذلك تنظيف الأرجل الخلفية وقد يزال الصوف من حول الضرع والحلمات.

ـ الولادة: النعاج القوية المغذاة جيداً نادراً ما تقابلها صعوبات فى الولادة، ويجب عدم إزعاج النعاج فى أول مراحل الطلق وإذا تطلبت الولادة مساعدة الإنسان ترقد النعجة على جانبها الأيمن ثم تطهر يد المربى وتدهن بالفازلين وتدخل برفق فى فتحة (الحيا).

الوضع الطبيعى للولادة هو خروج الأنف ومقدمة الفم والقائمتين الأماميتين ومعظم الحالات الشاذة يكون اتجاه أحد القوائم الأمامية للخلف، وفى هذه الحالة تدخل اليد برفق ويضغط على الجنين لإرجاعة قليلا ثم يعدل وضع الرجل للخارج ويسحب الجنين وعموما إذا ما تعسرت الولادة إلى حد كبير يمكن استدعاء الطبيب البيطرى لآجراء اللازم.

وبعد الولادة يجب مراقبة الأنثى لبضعة أيام وعلى الراعى أن يلاحظ أن النعجة تنظف نفسها وأن الضرع والحلمات فى حالة جيدة. وإذا أصيبت النعجة بإمساك يمكن إعطاؤها جرعة 3 أوقيات من ملح أبسوم فى قليل من الماء الدافئ أو يعمل لها حقنة شرجية بالماء والصابون، وتتغذى على المواد الخضراء والدريس.

العناية بالأغنام فى أثناء الولادة

سبق أن ذكرنا علامات الحمل المتأخر فى النعاج وتعتبر العناية بـالنعاج قبل وأثناء وبعد الولادة مباشرة من أهم الأمور فى المحافظة على الأم والنتاج، وفى القطعان الكبيرة يجب الرجوع إلى سجلات التلقيح لمعرفة تاريخ الوضع المنتظر.

وعندئذ يقسم القطيع إلى ثلاث مجموعات: المجموعة الأولى وهى النعاج التى على وشك الولادة، والمجموعة الثانية وهى النعاج التى ستلد فى خلال أسبوعين، والثالثة النعاج التى ستلد بعد أسبوعين.

وفى القطعان التى توجد بالمرعى قد تلد الإناث فى أثناء وجودها بالمرعى ولكن يستحسن دائما تجهيز حجرات خشبية لوقاية الحملان الصغيرة خصوصا فى الجو البارد. أما إذا كان القطيع صغيراً أو متوسطاً فتنشأ حجرات ولادة مستقلة للنعاج لأنه إذا وجدت أعداد كبيرة من النعاج فى مكان واحد وحدثت ولادة مرة واحدة فمن الصعب التعرف على أم كل حمل على حدة ويلاحظ أن النعاج تلد توأمين تضع الأول ثم تسير مسافة معينة وتضع الثانى.

ويلاحظ كذلك أنه إذا كان أحد التوأمين قويا والأخر ضعيفا  فإن الأم تعطى كل اهتمامها للحمل القوى وتهمل الضعيف والذى قد يموت جوعاً، وإن كانت النعاج غير موقمة يجب ترقيمها ثم ترقيم الحملان بعد الولادة حتى يمكن معرفة مدى قابلية الأم لرضاعة الحملان، وحظائر الولادة تكون بطول 4 أقدام، ارتفاع 40 بوصة. مجهزة بأوعية التغذية والشرب ويجب وضع النعاج فى الحظائر حتى تبلغ الحملان من 3-4 أيام من عمرها.

الحضانات

إذا حدثت الولادات فى الجو البارد يفضل استعمال حضانات خاصة تستعمل فيها التدفئة بواسطة لمبات حرارية قوة 50 وات وهى على نوعين:

النوع الأول ويستعمل لحضانة عدد كبير من الحملان، والنوع الثانى لتدفئة ما بين 2-3 حملان وهذا النوع يوضع فى حظيرة الولادة الخاصة بالنعجة.

رعاية الحملان المولودة

أدق فترة فى حياة الحمل هى الثمانى والأربعون ساعة الأولى من حياته ومعظم النفوق يكون بسبب جفاف النعجة أو انسداد الحلمات أو النفوق من البرد أو الضعف العام فى خلال هذه الفترة.

وبعد الولادة يزال المخاط من الأنف ويقطع الحبل السرى من على بعد 4 بوصات من الجسم مع تطهيره جيداً بصبغة اليود، ويجب وضع الحمل بجوار رأس أمه وقد يصادف المربى بعض الحالات فى رعاية الحملان مثل:

ـ إذا صادف الولادة جو شديد البرودة فقد (يتجمد) الحمل ويبدو وكأنه مات فى هذه الحالة يسخن بعض الماء إلى درجة التى يتحملها أصبع الإنسان ويغطس فيه الحمل دون رأسه لبضع دقائق وبعد ذلك يخرج ويجفف جسمه جيداً ويلف مع حمل آخر طبيعى فى قطعة قماش لكى يكتسب جسمه الحرارة أو يوضع تحت لمبة الحضانة ويفضل إعطاء الحمل جرعة من اللبن الدافئ لتنشيطه.

ـ الحملان الضعيفة يجب مساعدتها لكى تأكل وإلا نفقت فيحلب بعض قطرات لبن من حلمة الأم ثم توضع الحلمة فى فم الحمل ثم يحلب بعض اللبن لبشربه.

وإذا امتنعت الأم عن إرضاع السرسوب للحمل الضعيف يحلب بعض السرسوب من نعجة أخرى ويسقى بةاسطة زجاجة. وإذا كان السرسوب غير متوفر يؤخذ مقدار ملء ملعقة شاى من زيت معدنى ويضاف إلى اللبن البقرى الدافئ لدرجة 98O ف ثم يأخذ من هذا المخلوط ملء ملعقتى شاى يغذى بها الحمل وإذا استمرت النعجة فى عدم الإدرار تستمر التغذية البقرى مع تقليل الزيت المعدنى.

ـ قد تأخذ النعاج بعض الوقت حتى تحلب. وخلو النعجة من الأمراض مع التغذية الجيدة يساعد على سرعة نزول اللبن ويجب ترك الحمل مع أمه لتلعقه فذلك ينبهه إدرار اللبن فيها.

ـ يجب تعويد النعاج الوالدة على إرضاع حملانها، فالنعاج البدرية التى تلد فى المرعى ـ خصوصاً إذا ولدت كثيراً من النعاج فى وقت متقارب ـ قد ترفض إرضاع صغيرها أو تخطئ فى التعرف إليه أو قد يكتسب الحمل رائحة نعجة أخرى ولذلك يجب تجهيز أماكن معينة لولادة النعاج البدرية وبمجرد الولادة يوضع الحمل بجوار رأس أمه لكى تلعقه وتتعرف إليه أو قد يحلب قليل من لبن النعجة ويدعك به فروة الحمل حتى تتعرف إليه بسهولة.

رعاية الحملان النامية: يتبع فى الحملان النامية بعض عمليات الرعاية وهى:

الخصى: تخصى الحملان الذكور الزائدة عن حاجة القطيع بغرض تسمينها ويجرى الخصى فى سن من 7-14 يوماً ويجب تهيئة مكان نظيف للخصى ويفضل إجراء الخصى فى الموسم الذى يعتدل فيه الجو وأن تفرش أرضية المكان بقش الأرز النظيف ويجرى الخصى بجملة طرق هى:

ـ الخصى الجراحى وفيه تستعمل سكين معينة حيث تضغط الخصيتان إلى أسفل الصفن ثم يستعمل سكين مطهر ليقطع الثلث الأخير من الصفن بما فيه الخصيتان ثم يطهر الجرح بعد ذلك ويحسن حقن الحملان المخصية بالمصل المضاد للتيتانوس ومضادات الحيوية وهذه العملية قد تنشأ عنها بعض تلوث فيجب باستمرار تطهير الجروح باليودفورم أو اليود ولكنها تفيد فى حالة خصى عدد كبير من الحملان لأنها سهلة.

ـ قد تستعمل لآلة البرديزو فى الخصى ولكن نتائجها غير مؤكدة حيث إن إحدى الخصيتين أو كلتيهما قد تعود إلى النمو مرة أخرى.

ـ من الطرق المستعملة الآن طريقة الخصى بواسطة تركيب حلقة كاوتشوك ضاغطة أعلى الصفن فتقوم هذه الحلقة بقفل الأوعية الدموية فتضمر الخصيتان ويستعمل فى هذه العملية آلة خاصة تسمى (آلة تركيب الحلقة).

ـ من أحدث الطرق الإنسانية لخصى الحيوان طريق التحصين وذلك لتحاشى الألم الشديد الذى يتعرض له الحيوان وكذلك لتفادى التغيرات الفسبولوجية والسلوكية التى تعترى الحيوان نتيجة لاستخدام الطرق السابقة للخصى،  وهذه الطريقة عبارة عن فاكسين أو لقاح يتكون من مضاد الجونادوتروفين ويعطى بعد الولادة للحمل الصغير أو قبل سن البلوغ.

وهذه الهرمونات التى تفرز من الغدة النخامية لتنبيه الجهاز الذكرى وتطوره. ولكن هذا اللقاح يؤدى إلى حدوث عطل دائم فى الجزء الغدى الذى يفرز الجونادوتروفين. قطع الذيل أو اللية (آليه الحيوان): هى تنجح فى الأنواع الأجنبية التى ليس لها ليه.

*معد المادة العلمية: استاذ الميكروبيولوجي بمعهد بحوث الأمصال واللقاحات البيطرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *