آخر الأخبار
الرئيسية / الحصاد الزراعى / باحث: مستقبل واعد لزراعة النباتات الطبية والعطرية في مصر

باحث: مستقبل واعد لزراعة النباتات الطبية والعطرية في مصر

د.عوض يوسف، أثناء عرض محاضرة عن مستقبل النباتات الطبية والعطرية فى مصر

كتب: د.حسان حجازى اكد الدكتور عوض يوسف شعلة، الباحث بقسم بحوث النباتات الطبية والعطرية بمحطة بحوث البساتين بـكفر الشيخ، أن النباتات الطبية والعطرية ينتظرها مستقبل واعد في مصر إذا ما أحسن الاستفادة من مقومات زراعتها المتاحة.

جاء ذلك خلال المحاضرة التى ألقاها عن مقومات ومستقبل زراعة النباتات الطبية والعطرية في مصر، تلبية للدعوة التي وجهت له من قبل معهد بحوث الارشاد الزراعي والتنمية الريفية فرع سخا بـكفر الشيخ.

وتناول شعلة، شرحاً وافياً عن مقومات وأسس زراعة النباتات الطبية والعطرية في مصر، والتي تمثلت في توفر مدى مناخي واسع من ساحل البحر المتوسط شمالاً وحتى حدود السودان جنوباً ما أدى إلى نجاح زراعة العديد من أنواع النباتات الطبية والعطرية في بيئاتها المناخية، لافتا إلى أن هذا النشاط الانتاجي الزراعي غير التقليدي مربح من الناحية الاقتصادية، حيث تقوم عليه العديد من الصناعات الدوائية ومستحضرات التجميل.

وتابع: من أشهر النباتات الطبية والعطرية التي تزرع محلياً الكمون، والكركديه، والعطرشان، والزعتر، والشيح، مشيرا إلى تركز زراعة النباتات الطبية والعطرية في مصر بـ4 محافظات هي: المنيا، الفيوم، أسيوط، بني سويف وتمثل المساحات المنزرعة بها 81% من جملة المساحة المنزرعة بـالنباتات الطبية والعطرية في أنحاء الجمهورية والتي تبلغ 75 ألف فدان وهي مساحة متدنية للغاية إذا ما قورنت بالإمكانيات المتوفرة لزراعتها في الأراضي المصرية، حيث توجد العديد من المساحات القابلة للاستصلاح والزراعة بتلك النباتات.

وشدد شعلة، على أن غياب المعلومة التسويقية حول النباتات الطبية في الخارج والطلب عليها أحد أهم المشكلات التي تواجه التوسع في زراعة النباتات الطبية، مشيرا إلى أن التجفيف والتخزين بشكل خاطئ يمثل أهم المشكلات المحلية التي تواجه زراعتها، إضافة إلى غياب المعلومة الارشادية الصحيحة لدى أغلب المزارعين عنها، وذلك لكونها نشاط زراعي غير تقليدي يتطلب بذل مزيد من الجهود الإرشادية لنشر التوصيات الخاصة به لدى المزارعين، وادخال أنواع جديدة تجود زراعتها في مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *