آخر الأخبار
الرئيسية / صحة / باحث: زراعة «الكينوا» أمل لمن يعانون حساسية الجلوتين

باحث: زراعة «الكينوا» أمل لمن يعانون حساسية الجلوتين

د.جمال سعد الحديدي، أثناء القاء المحاضرة

كتب: د.حسان حجازى أكد الدكتور جمال سعد الحديدي، الباحث بـمعهد بحوث تكنولجيا الأغذية، أن زراعة نبات الكينوا في مصر تمثل أمل جديد للأسر المصرية التي يعاني أطفالها من الحساسية ضد الجلوتين (بروتين القمح).

وأضاف الحديدى، خلال المحاضرة التي ألقاها عن المواد المضافة للأغذية بمقر معهد بحوث الارشاد الزراعي والتنمية الريفية، أن الحساسية تمثل مشكلة كبيرة لتلك الأسرة، على اعتبار أن من يعاني من هذا المرض يفتقر إلى الأنزيم اللازم لهضم البروتين، لافتا إلى أن الأسر تبحث عن بديل لدقيق القمح، وشراء الأغذية التي لا تحتوي على الجلوتين والتي عادة ما تكون باهظة الثمن.

وتابع: أفق زراعة واستخدام نبات الكينوا في مصر، فنبات الكينوا الذي يوصف أنه من أشباه البذور الزيتية لاحتوائه على الدهون، وأهم ما يميزه خلوه من الجوتين، حيث يمكن استخدام دقيقه في عمل أغذية خاصة لمن يعانون من الحساسية ضد الجولتين، كما أنه غني بالزنك والحديد والألياف وحامض الأميني اللايسين، وله العديد من الفوائد الطبية والعلاجية.

يذكر أن نبات الكينوا ينمو في مدى حراري من -4 درجة مئوية حتى 35 درجة مئوية، ويتحمل الملوحة والجفاف وينمو في المرتفعات والمنخفضات، ويتغلب على التقلبات المناخية، ولا تستغرق زراعته سوى 90 يوماً فقط من بذره حتى حصاده، ويصل سعر الطن 3000 إلى 3500 دولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *