آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / «باحثون» يحذرون من «نيماتودا القمح» .. والفاقد 50% من المحصول

«باحثون» يحذرون من «نيماتودا القمح» .. والفاقد 50% من المحصول

كتبت: هيام عبدالفتاح قال الدكتور أحمد محمد كريم، رئيس الفريق البحثى لمشروع نيماتودا القمح بـالمركز القومي للبحوث، أنه قام بإرسال فرق بحثية إلى 12 محافظة من المحافظات التي تزرع القمح بمساحات كبيرة، لإحضار عينات وتحليلها وتحديد نوع النيماتودا فيها.

وأشار كريم، أن تحليل العينات أوضح أن نيماتودا حوصلات القمح منتشرة بمساحات متفرقة في بعض زراعات القمح بـمحافظة الإسماعيلية فقط.

وتابع: قام الفريق البحثي أيضاً بدراسة التأثير المرضي لهذه النيماتودا على القمح وفحص أعراض الإصابة وتطورها في الحقول المصابة وحساب الفاقد في محصول القمح الذي تسببه هذه النيماتودا، لافتا إلى أن النتائج كشفت الخسارة في محصول القمح ما بين 40 – 50% من محصول الحبوب حسب الكثافة العددية للنيماتودا في التربة.

وأضاف كريم، أن نيماتودا القمح تسبب خسائر للمحصول تصل إلى 40% تحت ظروف الإصابة الصناعية في الصوب الزراعية، محذر من التأثير الاقتصادي لهذه النيماتودا على القمح تحت ظروف الإصابة الطبيعية في الحقل التى لم تلق الاهتمام الكافي من مراكز البحث العلمي الزراعى والجامعات.

ونصح رئيس الفريق البحثى لمشروع نيماتودا القمح بـالمركز القومى للبحوث، المؤسسات المسئولة عن زراعة القمح في مصر خاصة في الأراضي المستصلحة حديثاً مثل الصحراء الغربية وغيرها من صحاري مصر باتخاذ الإجراءات المناسبة لمنع دخول النيماتودا إلى الأراضي الجديدة، مشيرا إلى أن الظروف البيئية في هذه المناطق الجديدة ملائمة تماماً لتكاثر وانتشار الآفة، محذرا أن دخول النيماتودا لمناطق الاستصلاح الحديثة في الصحراء الغربية معناه بكل بساطة حرمان 75% هذه المساحات من زراعة القمح.

يذكر أن الأبحاث التي أجريت في معظم دول العالم أكدت أن النيماتودا تسبب خسائر ضخمة لمحصول القمح، حيث يقدر الفاقد بحوالى 20 – 95% حسب شدة الإصابة والظروف البيئية الملائمة، وتم اكتشاف النيماتودا في مصر منذ ثمانينات القرن الماضي في بعض البؤر الصغيرة جداً بـمحافظة البحيرة وأعيد اكتشافها في محافظة الإسماعيلية عام 2012.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *