آخر الأخبار
الرئيسية / تكنولوجيا ريفية / باحثة بمركز البحوث الزراعية تُعالج نقص المناعة فى الطيور والمواشى بعصير البصل والثوم والليمون

باحثة بمركز البحوث الزراعية تُعالج نقص المناعة فى الطيور والمواشى بعصير البصل والثوم والليمون

د.نعمات بسيونى، أستاذة بالمركز الاقليمى للأغذية والأعلاف
د.نعمات بسيونى، أستاذة بالمركز الاقليمى للأغذية والأعلاف، يكرمها د.عبدالمنعم البنا ـ رئيس مركز البحوث الزراعية

الفلاح اليوم ـ متابعات بعد أبحاث طويلة وتجارب عديدة وتطبيقات عملية مقننة، توصلت الدكتورة نعمات بسيونى، أستاذة بالمركز الإقليمى للأغذية والأعلاف، ورئيسة معمل الميكروبيولوجى والمستخلصات النباتية بمركز البحوث الزراعية، إلى تركيب مكون غذائى فعال ورخيص وناجح جدا فى علاج نقص المناعة لدى الطيور والحيوانات فى أيام واسابيع قليلة، وتزيد إنتاجية الدجاج والأرانب والأبقار بقروش قليلة، كما يمكن استخدامها كإضافات للأعلاف الحيوانية، حيث تقلل الحمل الميكروبي في علف الحيوان، بالإضافة إلى كونها مادة غذائية آمنة، وأثبت كفاءة فى تقليل نسبة الميكروبات بمياه الشرب.

وحصلت على أحدث براءة اختراع مصرية من أكاديمية البحث العلمى المصرية فى مارس 2016، حيث اثبتت الدراسات والأبحاث الحديثة ان كثرة استخدام المضادات الحيوية بما لها من محاسن فان لها اضرار واثار جانبية على الحيوانات والطيور ومنتجاتها، سواء كانت تستخدم في الحدود المسموح بها او لا، ورغم هذا يتبقى جزء كبير من متبقيات تلك المواد الكيميائية باللحم، البيض، اللبن، والتى تؤثر سلبا على صحة الانسان، والتى تعتبر المسبب الرئيسى لإصابة المستهلك أو من يتناولها بالعديد من الأمراض المزمنة، منها الفشل الكلوى والكبدى والسرطانات، ومن اشهر تلك المضادات تداولا فى الأسواق الفرجينياميسين، التتراسيكلين، ستربتومايسين، الزنك باستراسين و مشتقاتهم؛ لذلك فان الاتجاه الحديث فى العالم شرقا وغربا يقوم على استبدال المضادات الحيوية الكيمائية، والتقليل من استخدام هذه المواد واستبدالها بمواد طبيعية و آمنه بيئيا ليحقيق نفس الاغراض حفاظا على الصحة العامة للانسان والحيوان.

وقد نجح الخليط الغذانى المكون من عصير البصل والثوم والليمون فى زيادة الكفاءة الانتاجية عن طريق رفع مناعه الحيوان، حيث حازت د. نعمات بسيونى على براءة الاختراع المعتمدة من اكادميه البحث العلمى عن اختراعها بعد ان قدمت عشرات التجارب التى تثبت تفرد المنتج الذى اخترعته على مستوى العالم.

وقالت الدكتورة نعمات عن الاختراع، الذى اصبح مثار اهتمام العالم: لفت نظرى مبكرا تأثير الثمار الطازجة من الليمون والبصل والثوم فى الحفاظ على صحة الانسان، وهو موروث اجتماعى يعرفه المصريين، وبخاصة الفلاحين، كما ان الثمار الثلاثة موجودة بوفرة فى اساليب التداوى بالطب الشعبى، وفى بعض الاحاديث عن الانبياء صلوات الله عليهم جميعا، مثل احاديث نبينا العظيم محمد صلوات الله وسلامه عليه؛ وقد قرات كثيرا فى تجارب التداوى بالليمون والثوم والبصل لدى اهلنا فى الريف والصيادين والعمال، وفكرت فى البحث عن مستخلص يضم عصير الحبات الثلاثة بشرط ان يكون عصيرا طبيعيا وبلا ايه اضافات كيمائية، ويحتفظ بكل خواصه الطبيعية لفترة طويلة، وبعد العديد من التجارب التى استمرت اكثر من ثمانى سنوات، توصلت الى هذا الخليط الغذائى الذى اثبت نجاحا كاملا واعطى نتائج مبهرة.

واضافت، تقدمت لنيل براءة الاختراع عن هذا الخليط الغذائى، وبعد 4 سنوات من الدراسة من عدة لجان ومقابلات وتجارب، حصلت على براءة الاختراع من اكاديميه البحث العلمى المصرية فى مارس 2016، والتى اشادت بعدم استخدام ذلك المخلوط بهذه التركيبة الثلاثية فى اى من المستخلصات المستخدمة فى العالم حتى الان.

وتقول د. نعمات بسيونى: لقد قمت بتحضير عصير طبيعي لكل من البصل، الثوم والليمون عن طريق العصر بطريقة خاصة غير تقليدية، واضفت العصائر الثلاثة بنسب معينة ليتكون الخليط ؛ وعملت التحاليل الكيميائية لعصير البصل، الثوم والليمون لتحديد العناصر الفعالة فى الخليط .

وقد اظهرت النتائج إحتواء العصير الخليط على الأحماض الأمينية الأساسية مثل الثريونين، الفالين، الأيزولوسين، الفينيل الآنين، اللايسين والميثيونين؛ كما احتوى الخليط على حمض الإسبارتك، السيرين، الجلوتاميك، الجلايسين، الآنين، التيروزين، الأرجنين، البرولين والسيستين، بالإضافة إلى أنه يحتوي على العديد من العناصر المعدنية مثل النحاس، الزنك، الحديد، الصوديوم، البوتاسيوم ، الماغنسيوم ،الكالسيوم .

وقالت، هذه المكونات هامة جدا للصحة ومقاومة الامراض لان النحاس ضرورى للعديد من التفاعلات الإنزيمية، يحفز جهاز المناعة ويثبط نمو السلالات البكتيرية مثل بكتيريا القولون .. والبوتاسيوم يلعب دور في عملية إنقباض وإنبساط العضلات، يحسن من صحة العظام ويحافظ على توازن السوائل في الجسم..  والماغنسيوم ضروري لتكوين الأسنان والعظام ونقل النبضات العصبية وإنتاج الطاقة .. والزنك يدعم جهاز المناعة ويحفز نشاط العديد من الإنزيمات ويساعد على إلتئام الجروح، كما أظهر تحليل الخليط بجهاز الكروماتوجرافية بالطيف الكتلي (CGBLC Mas. Mas) وجود العديد من المركبات الفعالة. ولم تكن هذه المركبات موجودة فى كل عصير على حدة ، لكن بالمزج بين العصائر الثلاثة بنسب مختلفة وطريقة تحضير خاصة أدى لظهور مركبات جديدة لكل منها وظيفة متميزة.

 وتقول د. نعمات رئيسة معمل الميكروبيولوجى والمستخلصات النباتية بالمركز القومى للبحوث:

1. مضادات ميكروبية (ANTIMICROBIAL) ومواد مطهرة

2. إضافات غذائية ومواد حافظة (FOOD ADDITIVES and PRESERVATIVES)

3. مضادات سرطان (ANTI-CANCER)

4. مضادات اكسدة (ANTIOXIDANT)

5. إضافات اعلاف (FEED ADDITIVE)

6. أحماض عضوية (AMINO ACID)

7. مضادات الإرهاق والتوتر ومهدئ (ANTI-STRESS AND SEDATIVE)

8. الأحماض الدهنية (OMEGA 3-FATTY ACID) اوميجا-3

9. مضادات للنزيف (ANTI-HEMORRHAGE).

وقالت د. نعمات: إن عصير كل من البصل والثوم والليمون ملىء بالعناصر المعدنية والاحماض الامينية ومضادات الأكسدة ومضادات البكتيريا ومضادات السرطان، كما يحتوي على الأحماض الأمينية من المصادر النباتية الطبيعية، التى يمكن ان تستخدم كإضافات غذائية لتقليل المحتوى الميكروبي في الأغذية ذات الأصل الحيواني، مثل اللحوم والدواجن اثناء عمليات الإعداد وقبل الطهي، حيث تمثل قيمة بيولوجية عالية كمكمل غذائي طبيعى ويمكن أيضاً استخدامها كإضافات للأعلاف الحيوانية، حيث تقلل الحمل الميكروبي في علف الحيوان، بالإضافة إلى كونها مادة غذائية آمنه.

والمركب اثبت كفاءة فى تقليل نسبة الميكروبات فى مياه الشرب .. وعندما وضعناه فى المساقى للابقار والدواجن والارانب وكانت نتائجه ممتازة وساعد على رفع كفاءة المناعة الطبيعية عند الحيوانات والطيور وحسن من الانتاجية والصحة العامة لهم كما قلل من نسبة النفوق فى حيونات التجارب التطبيقية.

وأضافت: ان الاختراع هو مخلوط عصير النباتات الطبيعية يتكون من الثوم والبصل والليمون. هذا المخلوط له تاثير على تثبيط نمو معظم مكروبات التسمم الغذائي الضارة. وكذلك يعمل على تحفيز الجهاز المناعى عند الحيوان عن طريق زيادة فيتامين سي بكمية مناسبة، ويؤدى هذا المكون الى زيادة كفاءة عمليات التحويل الغذائى بنسبة 4.5 % للعجول.

ويعد البصل والثوم من الاغذية الطبيعية التي لها القدرة على تنبيه micro phages وهو نوع من خلاية الدم البيضاء التى تعمل على تنقية مجرى الدم من المواد غير المستحبة وتكوين خلايا الدم الجديدة وتقليل الكوليسترول وتثبيط الخلايا السرطانية ومانع للتجلط ويقلل الاصابة بالأزمات القلبية ويساعد على الهضم. والبصل له تاثير هام كمطهر ومثبط للفطريات والبكتيريا المسببة للتسمم الغذائي بـ (الكامبيلو باكتير والسالمونيلا وبكتيريا القولون والليستيريا والميكروبات العنقودية الذهبية، كما ان الثوم فعال جدا في معادلة تأثير الشقوق الحرة، كما ان احتواء الثوم والبصل على الكبريت العضوى لهما خصائص مضادة للبكتيريا والفيروسات والفطريات.

ويحوى عصير الليمون على كمية مركزة من فيتامين سي الذي له خواص مضادة للبكتيريا وتخليص الجهاز المناعي من السموم ومعادلة الأس الهيدروجيني في القولون الذي يساعد على الهضم وتقوية الجهاز المناعى وتحفيز الكبد وتقليل الالتهابات ومعالجة الامراض التنفسية والحمى، كما ان فيتامين سى هام في تكوين الكولاجين وبروتيوجلايكون (المكون الأساسي للغضاريف) ويعمل كمضاد للأكسدة. وهذا المخلوط يمكن الاستفادة منه كاضافات للاعلاف المتناولة للحيوان او في مياه الشرب وذلك بالنسبة للحيوانات الكبيرة (الابقار والجاموس والطيور الداجنة).

والمخلوط متكون من نباتات طبيعية ليس لها آثار جانية على الحيوان وتزيد من خصوبته وتحميه من الامراض، ويحسن من الكفاءة التحويلية وزيادة الانتاجية الاقتصادية للمربى لذلك يعتبر هذا المخلوط مما يطلق عليه من أغذية الامان الحيوي للحيوان.

واضافت، اثبتت الدراسات والأبحاث الحديثة ان كثرة استخدام المضادات الحيوية بما لها من محاسن فان لها اضرار واثار جانبية على الحيوانات والطيور ومنتجاتها سواء كانت تستخدم في الحدود المسموح بها او لا ورغم هذا يتبقى جزء كبير من متبقيات تلك المواد الكيميائية باللحم، البيض، اللبن والتي تؤثر سلبا على صحة الانسان والذي يعتبر المستهلك النهائي لتلك المنتجات مسببه له العديد من الأمراض المزمنة الفشل الكلوي والكبدي والسرطانات ومن اشهر المضادات تداولا في الأسواق الفرجينياميسين، التتراسيكلين، ستربتومايسين، الزنك باستراسين ومشتقاتهم، لذلك فان الاتجاه الحديث فى العالم شرقا وغربا يقوم على استبدال المضادات الحيوية الكيمائية والتقليل من استخدام هذه المواد واستبدالها بمواد طبيعية و آمنه بيئيا ليحقيق ذات الاغراض حفاظا على الصحة العامة للانسان والحيوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *