آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / القمح المُبرد.. هل هو حقيقة أم فرقعة إعلانية؟

القمح المُبرد.. هل هو حقيقة أم فرقعة إعلانية؟

قمح التبريد

بقلم: د. خالد فتحى سالم

القمح المبرد هل هو حقيقة ام فرقعة إعلانية للظهور ولكن لمصلحة من .. هل وصل ان تكون الوزراء والوزارات محل تضليل فى وجود علماء متخصصين واصحاب درجات علمية عالمية ومن جامعات دولية ومحلية معترف بها؟.

لقد شاهدت فى احدى برامج التليفزيون الاخ صاحب مبادرة القمح المبرد.. وقال أن الفكرة جائت منذ ان زار احدى الدول الاوروبيه عن القمح المبرد.. أؤكد لقد عملت ودرست فى ارقى المعاهد الالمانية لمدة اربع سنوات وزرعت اكثر من عروة فى العام باستخدام الثلاجات المزمع تنفيذها وذلك للتغلب على مشكلة الأقماح الشتوية لدفعها التزهير باستغلال ظاهرة الارتباع… ونعلم ذلك وما تم عمله الأقماح المصرية…. كذلك موضوع رسالة الدكتوراة الخاص بى منذ ستة عشر عام كان عن الجفاف اثناء التزهير وامتلاء الحبوب بغرض تحديد الجينات او ما يطلق QTLs عليها لذا فالمشكلة التى ستواجهه هاتين العروتين عدم اكتمال النضج الخضرى بمراحله المختلفة، وكذلك الثمرى والاحتياجات الحرارية والضوئية، لذا الامر متاشبك ولكن…..أود ان تكون هناك مزيدا من الدراسات باستخدام اصناف اشد تبكير…لقد كان لدينا بالمانيا سلالات اقل من ٧٠ سم ومبكرة جدا….لكن الانتاجية ضعيفة …. كذلك الاهتمام بالتوصيات الفنية للمحصول وبما اننى محتك بأهلنا من المزارعين، وزياراتى المتكررة لاقاربى اجد مهازل فى الزراعة واعتقدات الماضى لديهم ووجهتم الى بعض الحقول الارشادية، وتم تغيير بعض المفاهيم لديهم لكن باقى دور الارشاد الزراعى وتشجيع الدولة بسعر مغري قبل الموسم لكافة المحاصيل وايضا الحصاد الالى مثل ماهو متبع فى محصول الارز منذ التسعينات والقمح لا يوجد الى الان الحصادة والدراسة الصغيرة التى تضم وتدرس فى نفس الوقت وذلك ربما لتفتت الحيازة الزراعية.

لذا لابد من التوجة الى التعاون الزراعى وهو أن يتم عمل تجميعات للمحصول الواحد مثل ماهو متبع قديما ورجوع الدورة الزراعية وعلى راسها محصول القطن الذهب الابيض مع الدفع بسعر أعلى من السعر العالمى لهذا المحصول ودعم المزارع لحثة على الزراعة.

نجد أن المزارع ذكى وسمعتها من كثير منهم نفسنا نزرع قطن لكن السعر، وذلك لانهم وجدوا القمح بعض قطن افضل ڜئ افضل من هو مزمع عملة الان وهو قمح بعد قمح….

فالتجربة بكافة المقايس ….لا اريد ان اقول فاشلة ولكن هناك تسرع بعدم خبرة لارضاء الراى العام ولكن هيهات هيهات…. لقد خابت وفشلت.

أيضا بما اننى مربى نبات نزرع عروات كثيرة قبل الميعاد المناسب والميعاد المناسب وبعدة اربع عروات قمح ونجد اختلافات كبيرة فى طول السنبلة فى كل عروة رغم الفارق بينهم شهر فما بمالكم بعد ثلاث شهور، كيف يكون شكل السنبلة. اعتقد اقل من نصف الطول.

إذن فكرة مكلفة التبريد واعتقد ايضا التبريد سيهدر تقاوى كثيرة لان الارتباع يتم على بادرات عمر شهر او بذور منبتة، من يضمن النجاح وعدم تقصف اللسين للبذور وعدم تدهور البادرات الامر مختلف تماما عن شتل الارز…

كاتب المقال
استاذ بيوتكنولوجيا المحاصيل
معهد الهندسة الوراثية والتكنولوجيا الحيوية
جامعة مدينة السادات
دكتوراة فى الوراثة وتربية النبات
جمهورية المانيا الاتحادية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *