آخر الأخبار
الرئيسية / تحقيقات / القمح الفرعوني.. حقيقة أم “فرقعة” كاذبة

القمح الفرعوني.. حقيقة أم “فرقعة” كاذبة

كتبت: جهاد المسلمي انتشر خلال اليومين الماضيين علي شبكات التواصل الاجتماعي عدة صور تشير إلى زراعة ما يسمي بـ”القمح الفرعوني“، وحقق ضعف إنتاجية القمح الحالي، وطبقا لما  تم نشره، فإنه يتميز بارتفاع الإنتاجية مقارنة بالأصناف الأخري، حيث تتراوح الإنتاجية لـ40 أردب للفدان، وهو الصنف الذي كان يتم زراعته في مصر خلال الحقب الفرعونية المختلفة بما فيها زمن النبي يوسف عليه السلام.

مركز البحوث الزراعية يكذب

ومن جانبه، نفي مصدر مسؤول في مركز البحوث الزراعية، صحة وجود ما يسمي بـ”القمح الفرعوني” أو قمح “كاموت” الذي لا يمكن بأي حال من الأحوال الاحتفاظ بجودة التقاوي وزراعتها وإنباتها بعد 7 الآف سنة من زراعتها.

وأوضح المصدر، وفقا لما جاء بـ”المال” أنه بنص القرءان تم حفظ القمح خلال عصر النبي يوسف عليه السلام، لمدة 7 سنوات مع وجود الساق الخاص بالنبات الذي يتغذي عليه الجنين في الحبة لفترة طويلة جدا لكن لا يمكن ان تصل لهذة الفترة التاريخية الطويلة.

ووصف المصدر، ما يقال عن القمح الفرعوني بأنه مجرد “فرقعة” كاذبة من بعض الراغبين في الشهرة حيث لا يمكن أن تحتفظ التقاوي بجودتها رغم مرور آلاف السنين.

الزراعة تبحث القمح الفرعوني

بينما أشار الدكتور حامد عبدالدايم، المتحدث الإعلامى لـوزارة الزراعة، إنه لا يوجد ما يسمي بـالقمح الفرعوني حتي الآن، ولكنه مع ذلك سيتم بحث الأمر خلال الفترة المقبلة وأن هذه القضية لا تزال في بدايتها.

وبدأت وزارة الزراعة التحرك في الحصول علي عينات من تلك السلالة العملاقة حيث يمكن أن تحقق لمصر اكتفاءا ذاتيا بنسبة 90% من القمح، وفقا لبعض التقديرات.

نقابة الفلاحين.. القمح الفرعوني إشاعات

وأكد حسين عبد الرحمن، نقيب الفلاحين، أن ظهور القمح الفرعوني هو مجرد “إشاعات وحكاوي من الأساطير “

وأشار إلى أن أصل هذة الشائعة يعود لعدة سنوات ومن خلال اكتشاف قمح في إحدى المقابر وتمت زراعته بالفعل.

وأوضح “عبد الرحمن “أن انتاجية القمح خلال الفترات القديمة لم تكن تتخطي 4 أرادب للفدان في الوقت الذي تم إستنباط سلاسلات جديدة من القمح تصل بإنتاجية الفدان لـ35 أردب.

زراعة القمح الفرعوني بالفيوم

وتمكن مزارع بالفيوم يدعي عبد المقصود عبد السيد عبد المقصود من زراعة سلالة من القمح لها مواصفات عجيبة، تتمثل فى الطول الفارع للعود، حيث تجاوز 180 سم بينما السلالات المصرية لا تتجاوز 110 سم والحجم الضخم للسنبلة، وتعدد الافرع من البذرة الواحدة، حيث تجاوزت 20 فرعا محملة بالسنابل بينما التفريعات فى السلالات المصرية لا تتجاوز 5 افرع.

آراء المزارعين في القمح الفرعوني

ووفقا لأراء عدد من المزارعين تبلغ إنتاجية الفدان الواحد بين 35 إلي 40 أردبا بزيادة الضعف عن كمية القمح الحالي، بينما يشير عدد منهم أن الفدان يحقق إنتاجية 25 أردب في الوقت الذي يحقق فدان القمح الحالي 18 أردبا فقط .

وتعود أصل القمح الفرعوني من سلاله فرعونية مجهولة عثر عليها تاجر بأسيوط فى آنية بمقبرة فرعونية، وانه تحمس لزراعتها فى الجبل لاكتشاف مواصفاتها الانتاجية.

وأضاف، أنه يتمني تسجيل الصنف فى مصر قبل سرقته، وأن تتزايد عمليات زراعته حتي نحصل علي أقصى استفاده من أصنافه المتميزة.

معلومات عن القمح الفرعوني

من المعلومات المتاحة عن القمح الفرعوني الذي تم زراعته خلال فترة النبي يوسف، فإنه يختلف كليا عن القمح الموجود حاليا في:

1ـ تستطيع السنابل ان تحتفظ بـالقمح داخلها محفوظ دون تلف لمئات السنين ودون تعفن.

2ـ تبلغ طول السنبلة ضعف الموجودة حاليا.

3ـ يبلغ إنتاج القمح الفرعوني ضعف التقاوي الحالية.

4ـ يتم زراعته في منتصف شهر أكتوبر.

5ـ ينمو بصورة جيدة في الأراضي الصحراوية الجديدة.

6ـ تكلفة احتياجاته للأسمدة أقل من الأنواع العادية.

تعليق واحد

  1. وزارة .. الزراعه . عمالة تكتم ع الموضوع لية .. ممكن حبة القمح تفضل لسنين . لو اتستبت …ف السنبلة بتعتها لان فيها مضادات اكسدة كتير .. اقمح . فرعونى . او غيرة المهم انه كويس وراجل فلاح غلبان .. هو اللزرعه .. لية بقى وزارعه الزراعه عمالة تكتم ع الخبر. وتنكر.. من هنا بقى نبدأ نفكر ان ف حد من وزارعه الزراعه كاره الخير للبلد .. وعاوز يخفى تقاوى القمح الفرعونى .. زى ما خفى تقاوى القطن المصرى طويل التيلة .. واخدتة منينا امريكا وزرعيته

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *