آخر الأخبار
الرئيسية / بورصة الأخبار / “القصير” و”العصار” يفتتحان مؤتمر تحلية المياه بمركز بحوث الصحراء

“القصير” و”العصار” يفتتحان مؤتمر تحلية المياه بمركز بحوث الصحراء

كتبت: هناء معوض أشاد السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، بدور مركز بحوث الصحراء أحد جناحى البحث العلمى الزراعى التطبيقى لـوزارة الزراعة واستصلاح الأراضى فى تبنيه مشروعات وأبحاث تحلية المياه من خلال تأسيس مركز “التميز المصرى لأبحاث تحلية المياه“، مشيرا أنه يعتبر مركزاً للتنسيق بين البحوث والتصنيع فى مجال إعادة تدوير وتحلية المياه بالتعاون مع مركز” دعم الإبتكار ونقل وتسويق التكنولوجيا”.

وأضاف القصير، خلال افتتاحه مؤتمر “مستقبل تحلية المياه فى مصر والشرق الأوسط” بمشاركة وزير الدولة للإنتاج الحربي الدكتور محمد العصار، الذي ينظمه مركز بحوث الصحراء، أن قضايا ومشكلات المياه أصبحت معقدة وتشمل العديد من القضايا الفرعية مثل نقص المياه وتلوثها ونوعيتها، متابعا أن التغيرات المناخية تزيد المشكلة تعقيداً والتى تؤدى إلى نقص كميات الأمطار وإرتفاع معدل التبخر، إضافة إلى إرتفاع الطلب المتزايد على المياه نتيجة الزيادة السكانية المطردة وتلبية إحتياجات الأنشطة الزراعية والصناعية والسياحية وغيرها.

وأوضح وزير الزراعة، أن دول العالم فى أشد الحاجة إلى تنويع مصادر المياه حيث بدأت تتجه الأنظار إلى الاعتماد على مياه البحار والمحيطات المتاحة بوفرة أو المياه الجوفية وتدوير وتحلية المياه كمصدر أساسى لتلبية متطلبات الشرب والزراعة فى ظل تناقص موارد المياه العذبة فى كثير من دول العالم، مع عدم إغفال أهمية ترشيد الاستهلاك ضمن مواجهة هذه المشكلة.

وأكد على أهمية تطوير التقنيات الفعالة والبيئية والبحثية القابلة للتطوير والتوسع لسد الحاجة إلى المياه الصالحة للشرب حيث أصبحت على قائمة أولويات الحكومات فى منطقة الشرق الأوسط، مشيرا أن التطوير فى مجال الأبحاث لـتحلية المياه والذي يعتمد على تطوير أغشية جديدة عالية السرعة يمكنها مقاومة الملوثات والعمل بكفاءة فى مستويات ضغط منخفضة ودرجات حرارة عالية.

وقال وزير الزراعة، أن التحالف العالمى لتحلية المياه يسعى للاعتماد على نسبة متزايدة باستمرار من الطاقة النظيفة لتشغيل محطات تحلية المياه خاصة وأن الاعتماد على هذه المصادر يعتبر البديل المثالى المستدام والاستثمار الاقتصادى فى ظل الإتجاه نحو خفض معدل تكلفة مصادر الطاقة المتجددة متمنيا أن يشهد المستقبل تكاملاً واعداً وفاعلاً بين مصادر الطاقة المتجددة وتحلية المياه.

وأوضح القصير، أنه أمام كل هذه الحقائق تبنت الدولة المصرية توطين صناعة تحلية المياه فى مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية أتجهت نحو إنشاء العديد من محطات تحلية المياه فى كثير من المدن الساحلية وشمال وجنوب سيناء والغردقة ومطروح وغيرها من المناطق تكلفت المليارات من الجنيهات منها على سبيل المثال محطة ” اليسر” فى مدينة الغردقة والتى تجاوزت تكلفتها المليار جنيه وتعد من أكبر المحطات فى المنطقة وأفريقيا بهدف تلبية احتاجات المواطنين من المياه وتحقيق التنمية المتكاملة والمستدامة لهذه المناطق.

ومن جهته، أشار الدكتور محمد العصار وزير الدولة للإنتاج الحربي، إلى التحدي الذي يواجه مصر في ندرة المياه الذي يفرض علينا جميعا الاتجاه بقوة نحو تحلية المياه وتوطين تكنولوجيا حديثة في مصر تسمح باستخدام المياه أكثر من مرة وتصلح للزراعة العضوية الأمر الذي ينعكس إيجابيا على الاقتصاد القومي.

وأشاد العصار، بدور القوات المسلحة في إقامة محطات تحلية عملاقة بالمناطق الساحلية والحدودية، وجهود الهيئة العربية للتصنيع في هذا المجال، مشيرا انه تم انتاج حوالي 63 محطة تحلية بمصانع وزارة الإنتاج الحربي لصالح وزارة الإسكان.

وحضر المؤتمر كل من: كارلوس كوزين رئيس الرابطة الدولية لـتحلية المياه، والدكتورة ماريام بالابان أمين عام الجمعية الأوروبية لتحلية المياه، والدكتور محمود صقر رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، والدكتور سيد إسماعيل نائب وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، والدكتور نعيم مصيلحي رئيس مركز بحوث الصحراء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *