أخبار الزراعة

«القصير» خلال اجتماعه برئيس لجنة الأمن الغذائي بـ”فاو”: 80% من الانبعاثات الحرارية تسببها الدول الصناعية الكبرى ويجب عليها مساعدة الدول النامية

كتب: أسامة بدير قال السيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، إن العالم يواجه تحديات كبيرة في الأمن الغذائي بسبب الأزمات الدولية سواء جائحة كورونا أو الأزمة الروسية الأوكرانية وكذلك ظاهرة التغيرات المناخية وارتفاع أسعار المنتجات الغذائية والزراعية.

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده “القصير” على هامش مشاركته في اجتماعات لجنة الأمن الغذائي الدولى بمنظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة “فاو”، والمنعقدة حاليا بالعاصمة الإيطالية روما، مع السفير جابرييل فيريرو، رئيس لجنة الأمن الغذائي بـ”فاو”.

ولفت وزير الزراعة، أن الدول الصناعية الكبرى تتسبب في حوالي 80% من الانبعاثات الحرارية ولذلك يجب عليها مساعدة الدول النامية على مواجهة المشكلات التي تسببها الانبعاثات، مشيرا إلى أهمية التحرك الدولى في ذلك وقال إن مبادرة الزراعة “fast” تدعم قطاع الزراعة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وأضاف القصير، إن العالم يواجه أيضا أزمات في الطاقة والغذاء والمياه، موضحا أهمية جهود لجنة الأمن الغذائي بـ”فاو” في دعم سلاسل الغذاء ومساعدة الدول في وضع السياسات لمواجهة تلك الأزمات، مشيرا إلى التحديات التي تواجه قطاع الزراعة في مصر ومن أهمها ندرة المياه ومحدودية الأرض الزراعية، بالإضافة إلى الزيادة السكانية وتفتيت الحيازة حيث يمتلك صغار المزارعين حوالي 70% من مساحة الأرض المزروعة.

واستعرض وزير الزراعة، جهود القيادة السياسية وأولويات الحكومة لتحقيق الأمن الغذائي الصحى والمستدام للمواطنين من خلال مشروعات عملاقة في استصلاح الأراضي رغم تكلفتها العالية مع تنويع مصادر المياه وانشاء محطات ضخمة لمعالجة مياه الصرف الزراعي في المحسمة وبحر البقر والدلتا الجديدة.

وتابع: بالإضافة إلى مشروع تبطين الترع وتحديث نظم الري لترشيد المياه كذلك التوسع الرأسي من خلال استنباط أصناف جديدة من التقاوى والبذور عالية الجودة والإنتاجية وتتحمل الظروف المناخية والملوحة وقليلة استخدام المياه.

ومن جهته، أكد السفير جابرييل فيريرو، رئيس لجنة الأمن الغذائي بـ”فاو”، على الأفكار التي طرحها وزير الزراعة حول الغذاء والمياه والطاقة، مشيرا أن هذه القضايا تلقى اهتمام “فاو”، مشيدا بجهود الدولة المصرية في مجال الأمن الغذائي.

كما أشاد فيريرو، باستضافة مصر لقمة المناخ وإطلاق مبادرات دعم الزراعة والغذاء خلال القمة، موضحا أن اسبانيا تسعى مع دول الاتحاد الأوروبي لتقليل الانبعاثات الحرارية وكذلك دعم الدول النامية في مواجهة تأثير التغيرات المناخية.

حضر الاجتماع كل من: الدكتور سعد موسى – المشرف على العلاقات الزراعية الخارجية بوزارة الزراعة، الدكتور محمد فهيم – مستشار وزير الزراعة للمناخ، ومينا رزق – سكرتير أول بالسفارة المصرية.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى