آخر الأخبار
الرئيسية / إرشاد ريفي / الفيوم: زراعة حقل إرشادي بالقمح بنظام السطارة لترشيد استهلاك المياه وزيادة الإنتاجية

الفيوم: زراعة حقل إرشادي بالقمح بنظام السطارة لترشيد استهلاك المياه وزيادة الإنتاجية

كتبت: د.مرام جلال نظمت مديرية الزراعة بـمحافظة الفيوم بالتعاون مع محطة البحوث الإقليمية بـالفيوم ومعهد بحوث الهندسة الزراعية التابع لـمركز البحوث الزراعية، اليوم الخميس، يوم حقل إرشادى حيث تم زراعة فدان بمحصول القمح باستخدام نظام السطارة، تحت إشراف معهد الهندسة الزراعية ممثلا عنة الدكتور عصام واصف المنسق الوطني للمشروع الايطالى المقام بالمحافظة تحت مسمى “التنمية المستدامة للميكنة الزراعية بمحافظتى الفيوم والمنيا”، والإدارة المركزية للزراعة الآلية ممثلا في الدكتور عادل الأشقر، وذلك بقرية بيهمو التابعة لمركز سنورس محافظة الفيوم وفي وجود دكتور جويودو المنسق الأجنبي للمشروع، وبحضور لفيف من المزارعين.

وقال الدكتور ربيع مصطفى، وكيل مديرية الزراعة بـالفيوم، إن زراعة القمح تحت نظام الزراعة بالسطارة علي مصاطب يؤدى إلى توفير 27% من مياه الري، فضلا عن توفير ما لا يقل عن 20% من التقاوي ويؤدى إلى زيادة الانتاج.

وشدد مصطفى، على ضرورة الاهتمام بالري لأي محصول سوف يعطي إنتاجية اعلي، مشدد على عدم الإسراف في التسميد خاصة الأسمدة الأزوتية التي قد ينتهي الامر بها الي التخلص منها مع الماء الأرضي، لافتا إلى ضرورة عمل تحليل للتربة كل فترة للوقوف علي أهم العناصر بالتربة.

وأشار مدير مديرية زراعة الفيوم، الي وجود معمل لتحليل التربة والمياه بمديرية الزراعة بـالفيوم يتبع وزارة الزراعة.

ومن جانبه، أكد الدكتور عادل الأشقر رئيس المركزية للزراعة الآلية، على أهمية استخدام الميكنة في الزراعة التى تؤدى إلى زيادة الإنتاجية الزراعية، مشيرا أن الادارة توفر محطات للزراعة الآلية في جميع أنحاء الجمهورية.

وناشد الأشقر، مديرو الجمعيات الزراعية فى كل ناحية بإعطاء فكرة عن تلك المحطات حتى يستفيد منها المزارعين لزيادة الإنتاجية.

وأوضح الدكتور عصام واصف المنسق الوطني للمشروع، الناحية التطبيقية لزراعة القمح بالسطارة، حيث قام بشرحها للمزارعين عمليا الدكتور عمر عبداللطيف صاحب فكرة تطوير تلك السطارة لتقوم بعمل مصاطب بعرض 120 سم بينها مجري (قناة) صغيرة تستخدم للري والصرف الامر الذي يعمل علي توفير مياه الري وعدم الإسراف في التقاوي وإنتاج وفير من محصول القمح.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *