آخر الأخبار
الرئيسية / رئيس التحرير / الفلاح يريد الدورة الزراعية

الفلاح يريد الدورة الزراعية

د.أسامة بدير

بقلم: د.أسامة بدير

علم “الفلاح اليوم” من مصادره فى وزارة الزراعة، إنه سيتم إعداد استبيان يوزع على الفلاحين من خلال 7200 جمعية تعاونية زراعية بشأن عودة الدورة الزراعية، وإمكانية وضع الآليات القانونية والتشريعية لعودتها وتعميمها فى جميع المحافظات.

ورغم المزايا العديدة التى يمكن رصدها جراء عودة الدورة الزراعية، على عناصر الزراعة المصرية، خاصة فى ظل التغيرات التى طرأت على القطاع الزراعى خلال العقدين الاخيرين، إلا أننى أصبت بالدهشة البالغة من هذه المعلومة التى خرجت من أروقة ديوان عامة وزارة الزراعة.

دهشتى.. ما تنوى وزارة الزراعة تنفيذه من طباعة الآلاف من استمارات الاستبيان لأخذ رأى الفلاحين فى جدوى تطبيق عودة الدورة الزراعية من عدمه..

وهنا أقول.. ياسادة.. الأمر لا يحتاج إلى مثل هذا الفعل الذى سيكبد ميزانية الدولة ملايين الجنيهات، نحن فى أشد الحاجة إليها لضخها فى شرايين التنمية الاقتصادية ودعم القطاع الزراعى وخططه المستقبلية.

ياسادة.. عشرات من الدراسات والبحوث التى أنتجها خلال العقد الأخير معهد بحوث الإرشاد الزراعى والتنمية الريفية التابع لـمركز البحوث الزراعية أحد الأذرع البحثية لـوزارة الزراعة نفسها التى تريد اليوم أن تسأل الفلاحين عن مدى رغبتهم فى عودة الدورة الزراعية من عدمه.

لقد بات من المؤكد علميا، أن جميع الدراسات والبحوث أقرت بأهمية وضروة عودة الدوة الزراعية لما لها من فوائد جمة على القطاع الزراعى منها إمكانية زراعة الأحواض من 60 إلى 100 فدان بمحصول واحد، والحد من تفتيت الحيازات الزراعية التى تسهم فى إضعاف قدرة الدولة على تحقيق الاكتفاء الذاتى من محاصيل الحبوب خاصة القمح، وعمل منظومة زراعية جديدة تهدف إلى تحفيز القدرات التنافسية للفلاح، بالإضافة إلى توفير 25% من مياه الرى، وإمكانية استخدام الآلات الزراعية الحديثة فى مقاومة الحشائش والحصاد، فضلا عن مكافحة الآفات وعدم انتشارها من محصول الى اخر.

الشاهد، أننا بحاجة الأن واكثر من أى وقت مضى إلى اتخاذ قرار عاجل بعودة الدورة الزراعية مع الدفع بحزمة من المحفزات الفنية والتعاقدية التى تضمن نجاحها والاستفادة من عوائدها الاقتصادية والاجتماعية والبيئية.

للتواصل مع الكاتب

usamabedir@yahoo.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *