آخر الأخبار
الرئيسية / تحقيقات / الغضب يجتاح تجار الخضروات والفاكهة بسبب وزير التموين

الغضب يجتاح تجار الخضروات والفاكهة بسبب وزير التموين

تجار الخضار والفاكهة ـ أرشيفية

كتب: ناصر الجزار اجتاح الغضب تجار الخضار والفاكهة وجميع السلع المتغير أسعارها، بعد قرار وزير التموين وجهاز حماية المستهلك، بإلزام التجار بوضع أسعار ثابتة على أي منتج توضح سعر التكلفة وسعر البيع للجمهور، وإلا سيتم مصادرته على الفور.

يقول سمير محمدان، تاجر بسوق الجملة فى سوق العبور، إنه من المستحيل وضع أسعار ثابتة على محاصيل الخضروات والفواكه في “الجُملة” والمنتجات المعرضة للتلف لأنه معتمد على العرض والطلب والأسعار تتغير كل ساعة.

ويضيف محمدان، لـ”الفلاح اليوم“، أن وضع الأسعار بشكل ثابت يمكن تطبيقه على السلع التموينية مثل الأرز والسكر وغيرهما، لأن أسعارها ثابتة، مشيرا إلى أن الفواكه والخضروات غير مغلفة حتى يمكن وضع السعر عليها.

ويشير محمدان، أن المنتجات المغلفة يكون مكتوب عليها السعر لكنه لا يطبق فعليا فمثلا تجد السكر مسعر ويبيعه التاجر بسعر أعلى من المدون عليه.

ويقول عزت المنوفى، تاجر خضار وفاكهة، إن الأسعار متغيرة لا يمكن تثبيتها، لأننا نبيع خضروات وفواكه، لافتا إلى أنه من الممكن أن يبيع البطاطس في بداية اليوم بـ4 جنيهات وفي نهاية اليوم بـ3 جنيهات، والأمر متغير ويصعب وضع تسعيرة موحدة.

ويضيف المنوفى، لـ”الفلاح اليوم“، أنه إذا كان العرض قليل والطلب كبير سيؤدي إلى زيادة الأسعار والعكس صحيح إذا كان المعروض كثير والطلب قليل فبالتالي يتم انخفاض السعر، مشيرا إلى أنه يمكن وضع الأسعار على الزيت والسكر وغيرهما من المنتجات المغلفة لأن لها مدة صلاحية كبيرة تصل إلى ثلاثة شهور، لكن الخضار يقال عنه “ابن يومه” ولا يمكن تخزينه لليوم التالي.

كان الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أعلن أنه وفقا للقرار رقم217 لعام 2017 سيتم اعتبارا من يناير 2018 مصادرة أى سلعة غير مكتوب عليها سعرها، بحيث يكون السعر ظاهر للمستهلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *