آخر الأخبار

الطرق التقليدية في إكثار نخيل التمور

كتب: د.عادل أبوالسعود في السطور التالية نستعرض الطرق التقليدية في إكثار النخيل، وهى:

الطرق التقليدية (الفسائل – البذرة)

الزراعة بالبذرة تقتصر فقط على أغراض التربية لإنتاج اصناف جديدة والتى يلزمها وقت يصل من 7 – 10 سنوات لتقييم الثمار الناتجة ومدى جودتها.

تمت بعض الأبحاث فى معهد بحوث البساتين على استخدام بذور الصنف البرحي لإنتاج نخل مشابه وكانت ناجحة فى الحصول على ثمار اقتصادية.

كما قد يحدث ذلك فى الطبيعة حيث تنتشر زراعة البذرة فى أسوان وسيوة، حيث يسمى التمر الناتج من البذرة ويكون صغير الحجم وذات صفات رديئة بالعينات كما فى اسوان، وتختلف التسمية من مكان لآخر داخل مصر.

يمكن الاستفادة بإكثار الفسائل الناتجة من النخلة الجيدة وإكثارها للحصول على صنف جديد.

ينتشر العديد من الأسماء فى واحة سيوة كلها ناتجة ومشابهة لحد بعيد الصنف السيوى. كما قد ينجح الامر فى صنف ام الفراخ الأحمر الناتج من الزغلول والسلمى الأصفر فى وجه بحرى وهى ثمار ذات مواصفات جيدة تنافس الاصناف الأصلية، لكن لا يعتمد على البذرة فى الزراعات الاقتصادية بهدف الإنتاج.

تنتج النخلة فى بداية حياتها فسائل تخرج من اسفل سطح التربة على جذع النخلة ولها جذور تسمى فسائل او اعلى سطح التربة تسمى سرطانات، ويمكن فصل الفسائل فى الحجم المناسب وتتم عملية الفصل خلال تنظيف النخلة بعد الحصاد واثناء بداية موسم الشتاء لغرسها فى مكان زراعة اخر او فى مشاتل.

*المادة العلمية: وكيل معهد بحوث البساتين – مركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل