آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / «الطحالب» ودورها في مجالات الزراعة

«الطحالب» ودورها في مجالات الزراعة

كتبت: د.هند شكري غريب تعد الطحالب من مجموعة الكائنات الحية القادرة على التقاط طاقة الضوء من خلال عملية التخليق الضوئي محولة المواد غير العضوية إلى مواد عضوية تختزن بداخلها الطاقه. توجد الطحالب في أشكال مختلفة من حيث الشكل والحجم وطريقة المعيشة، حيث أنها تشبه النباتات ولكنها تختلف عنها في عدة صفات أهمها أنها ليس لها جذور ولا سيقان ولا أزهار ولا أوراق حقيقية فهي مجموعة من الخلايا تقوم الواحدة منها إلى جانب الأخرى.

تعيش معظم الطحالب في الماء سواء البحار أو المياه العذبة بالإضافة إلى نموها في أماكن أخرى كجذوع الأشجار كما تحتوي على الكلوروفيل أو ما يسمى باليخضور وهي المادة الضرورية لغذاء النبتة وبقائها حية.

د.هند شكري، باحث أول بمعهد بحوث وقاية النباتات

تتكاثر الطحالب إما لا جنسياً بتكوين براعم تسمى بصيلات أو تكاثراً جنسياً بإنتاج خلايا ذكرية وخلايا أنثوية يلتقيا لتكوين جسم جديد بالنمو. تعد الطحالب الخضراء المزرقة وتعرف بـالطحالب اللزجه Myxophyta من أهم أنواع الطحالب حيث تعيش أفراد منها في المياه العذبة والمالحة وبعضها يعيش في التربة الرطبة.

تتراوح درجات الحرارة المثلى لنمو هذا النوع من الطحالب ما بين ٣٥-٤٠ درجة مئوية تركيب الخلية لهذه الطحالب بسيط، حيث أنها غير حقيقية النواة Prokaryotic وتحتوي على أنواع عديدة من الصبغات التي يعزي إليها اللون الأزرق ومن أشهر أمثلة هذه الطحالب طحلب الأنابينا وميكروسيستس.

تعد أيضاً الطحالب الخضراء Chlorophyta من أكبر وأكثر المجاميع انتشاراً تعيش بعض أنواع هذه الطحالب مغمورة في المياه العذبة أما الأنواع البحرية تعيش على الشواطيء وبعض الأنواع الأخرى منها تعيش في التربة وعلى الصخور.

بعض أنواع هذه الطحالب وحيده الخلية مثل طحلب الكلاميدوموناس Chlamydomonas والبعض يكون شريطياً مثل طحلب الألفا Ulva والبعض الأخر يشكل مستعمرات. تتميز هذه الطحالب بأن خلاياها تحتوي على نواة حقيقية وعدة صبغات مثل الكلوروفيل وتتراوح درجات الحرارة المثلى لنموها ما بين ٣٠-٣٥ درجة مئوية ومن أشهر أمثلتها الكلوريلا والباندورينا وتتراسبورا.

للـطحالب أهمية كبيرة في النواحي الزراعية ومن أبرزها إستخدام الطحالب البحرية في تسميد النباتات مما يساهم بشكل قوي جداً في تحسين نمو هذه النباتات وزيادة الإنتاجية وجودة الثمار ويكمن نجاح الطحالب في هذه المهمة للأسباب الآتية:-

1ـ احتوائها على منظمات نمو طبيعية مثل الأكسينات (أندول أسيتيك أسيد – بيتانين – أندول بيوتيرك أسيد) وهذا يؤدي إلى تأخير دخول النبات إلى الشيخوخة ومنع تساقط الأوراق والأزهار والثمار ومنع الإصفرار نظراً لتأثيرها الإيجابي على البروتين والاحتفاظ بماده الكلوروفيل ومنع تحللها وتشجيعها لإنقسام الخلايا ونمو الجذور.

2ـ تشجع الطحالب زياده أعداد البكتريا النشطة في التربة مما يحسن من كفاءه الامتصاص.

3ـ تعمل على تحسين كفاءه عملية التمثيل الغذائي داخل ورقه النبات عن طريق زياده كفاءة عملية البناء الضوئي.

4ـ تحتوي الطحالب على ماده أوليجوسكارايدز Oligosaccharides التي ترفع بشكل كبير كفاءه تحمل النبات لظروف الإجهاد وهذا لأنها تعمل على زيادة مستوى الإنزيمات الداخلية في خلايا النبات التي تكون مركبات المناعة الفيتواليكسينات ويطلق عليها المناعة المستحثة.

5ـ تحتوي الطحالب على فينولات طبيعية تعمل هذه الفينولات كمضادات بكتيرية وفطرية مما يحمي النباتات من الأمراض المختلفه.

يتم استخدام الطحالب لتسميد النباتات بالطرق الآتيه:-

أولاً: إما في صورة مكمورة (كمبوست) وهنا توضع مع تجهيز التربة للزراعة أو تخلط مع بيئات الزراعة في المشاتل.

ثانياً: في صورة مستخلص مركز (سائل) أو في صوره بودر مركز يتم استخدامه إما بالرش على الأوراق أو حقناً مع ماء الري.

ثالثاً: معاملة البذور و ذلك بنقعها في المستخلص لزيادة نسبة وسرعة الإنبات.

رابعاً: نقع قواعد العقل قبل غرسها بالمشاتل لتحسين نسبة التجذير وتختلف بالطبع معدلات الاستخدام تبعاً لنوع النبات والتربة وكذلك تبعاً لتركيزات المستخلص المستخدم.

كل هذا يشير إلى إمكانيه استخدام الطحالب كسماد آمن وبديل ناجح وفعال للأسمدة الكيماوية ولا نستطيع أن نتجاهل أيضاً استخدام الطحالب وخاصة الأعشاب البحرية كعلف للحيوانات على سبيل المثال يستخدم نخيل الروديمينيا أو ما يسمى عشب الخراف لتغذية الماشية والدجاج.

كما تستخدم الطحالب كغذاء للأسماك خاصه الطحالب الخضراء المزرقة وكذلك الطحالب المجهرية حيث تتغذى الأسماك أيضاً على العوالق العائمة التي تعتبر مصدراً هاماً للفيتامينات، ومن جهة أخرى تستخدم الطحالب في تربية الأسماك كطريقه لامتصاص ثاني أكسبد الكربون بشكل طبيعي من البيئة، وفي نفس الوقت توفير الأكسجين إلى الماء مما يجعل البيئة البحرية أكثر ملاءمة للأسماك كما تم أيضاً في كثير من البلدان مثل الهند إستخدام الطحالب الخضراء المزرقة في خفض مستوى الحموضة في التربة وزيادة قدرة التربة على التمسك بالمياه ويعد هذا من أهم استخدامات الطحالب في الزراعة.

جدير بالذكر أيضاً أن الطحالب البحرية لها دوراً هاماً جداً في مكافحة النيماتودا خارجياً وداخلياً وأعفان الجذور حيث تحتوي هذه الطحالب على الشيتوزان مما يجعلها تستطيع كسر فم دوده النيماتودا وتغلف الجذور بمادة تشبه رائحة قشر بيض دودة النيماتودا ثم تهاجمها وتحولها لغذاء وسماد طبيعي للنبات لتقضي على كل السلالة الموجوده.

وكما ذكر سابقاً تساعد الطحالب على زيادة تكاثر الكائنات الحية النافعة التي تفرز الكثير من الإنزيمات تتغذى على النيماتودا مما يؤدي إلى القضاء عليها.

أيضا أثبتت كثير من الدراسات أن مستخلصات الطحالب تزيد من مقاومة النباتات لكثير من الحشرات والآفات الزراعية مثل العنكبوت الأحمر والجرب، ويعتبر كل هذا مؤشراً هاماً لظهور وسيلة جديدة آمنة وواعده يمكن استخدامها والاستفاده منها في شتى المجالات الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *