آخر الأخبار

«الصقيع» يُشعل أسعار الدواجن فى غزة

الصقيع يُشعل أسعار الدواجن والأسماك بغزة

متابعات شهدت أسعار الدواجن والأسماك في الفترة الأخيرة ارتباكاً ملحوظاً في الأسعار بما لا يتناسب مع القدرة الشرائية للمواطن فى قطاع غزة، وذلك بسبب الأجواء المتقلبة التي تمر بها البلاد منذ أكثر من أسبوع.

وبلغ سعر بيع كيلو الدجاج، من داخل المزرعة إلى الموزعين نحو 11 شيقلا، بينما يباع كيلو الدجاج في الأسواق للمستهلك بنحو 12.5 شواقل، في حين بلغ سعر كيلو سمك الجمبري  55 شيقلا، والغزلان والجرع 35 شيقلا.

مدير موقع بورصة الدواجن في قطاع غزة مسعود صيام أكد أنه في كل عام من هذا الموسم تشهد أسعار الدواجن ارتفاعاً ملحوظاً لعدة أسباب أولها موجة الصقيع التي تمر بها البلاد وخاصة في الليل مما يؤثر سلبياً على الدجاج في ظل أن أغلب مزارع الدواجن في القطاع لا تصلح للتربية – مزارع بدائية- ومهما كانت نسبة التدفئة فيها يتعرض الدجاج لنزلات برد تؤثر بالطبع ويحدث أمراض تنفسية تؤثر على نمو الدجاج وموت عدد كبير منها بسبب نقص التدفئة مما أثر على العرض في الدواجن.

وبين صيام، ” أن السعر بالكاد يناسب صاحب المزرعة التي تضرر بشكل كبير ونفق عنده عدد من الدجاج، بينما يعد عادل جداً بالنسبة للمستهلك في ظل الارتفاع في تكاليف التربية من حيث كميات الغاز المهولة التي تستخدمها المزارع، والجهد المبذول من قبل المزارع لمدة لا تقل عن 40 يوماً بمجموعة من العمال، والنجارة التي تحتاجها المزرعة.

وناشد صيام، بوضع منظومة متكاملة لحماية هذا القطاع، “لأنه يعيش منافسة شديدة بين الموزعين والمزارعين والمحلات من غير أي ضابط فلا يوجد اتحاد مزارعين ولا اتحاد موزعين ولا نقابة مزارعين وعدم وجود نظام هو سبب كثير من المشاكل”.

هذا، وعبر عدد من أصحاب مزارع الدواجن عن استيائهم الشديد من الخسائر التي تكبدوها في ظل موجة البرد السابقة، مطالبين بدعمهم والوقوف بجانبهم.

المزارع نائل الجمل، أكد نفوق أكثر من 260 دجاجة من أصل 1200 بسبب موجة الصقيع والأمراض كالأنفلونزا وعدم القدرة على السيطرة عليه، وعدم توفر الكهرباء والغاز الكافي لعملية التدفئة.

ولفت إلى أن أحد الأسباب التي تؤدي إلى خسارة المزارع هي ارتفاع أسعار العلف حيث يبلغ سعر الطن 2600 شيقل.

بينما عبر المزارع أبو رائد الكحلوت بالقول على إحدى صفحات “الفيس بوك” المعنية بمزارع الدواجن في قطاع غزة، “نعم لدعم المزارع ولا لنزول السعر، ولا للمجمد،  لأن المزارع يريد أن يعيش يكفيه خسارات، على فكرة أنا كل إلي عندي 100 دجاجة لكن رأيت فيهم كم يعاني المزارعون لتوفير لقمة عيشهم. كان الله في عونهم وأبعد عنهم الفيروسات والبرد”.

أما المزارع معن علي والذي أكد أنه ينوي بيع مزرعته بسبب الخسائر فقال:  “أنا عندي مزرعة دجاج وناوي أبيع.. من خلال تواصلي مع التجار وأصحاب المحلات الكل أكد لي أن موت الدجاج وإصابته بالأمراض وصل لنسبة 40% وهذا السبب الرئيسي في ارتفاعه”.

من جانبه، كشف مدير الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة بقطاع غزة طاهر أبو حمد، أن وزارته ومن ضمن خطة عام 2017 تستعد لإنشاء مجلس للدواجن يمثل قطاع الدواجن في قطاع غزة، ويمثل كافة القطاعات الداخلة والعاملة في هذا المجال.

ولفت بأن عدداً من مزارع تربية الدواجن في قطاع غزة، تعرضت لنفوق آلاف الدواجن بنسبة 10 – 15 %، بسبب موجة الصقيع وعدم توفر وسائل التدفئة.

وأكد أبو حمد أن أسعار الدواجن هذه الأيام تعد مستقرة، وستشهد الأيام القادمة تراجعاً في الأسعار وستكون الأمور مطمئنة، ومناسبة للجميع للتاجر وللمستهلك وحسب الإحصائيات والمتابعات فقد قام المزارعون بأخذ كافة الاحتياطات.

وأضاف: “وزارة الزراعة قامت بتوفير غاز التدفئة بالتعاون مع هيئة البترول بحيث يستلم المربي كمية من الصوص مع أنابيب الغاز اللازمة للتدفئة للمزرعة، وتقديم الإرشادات الفنية من خلال التواصل مع المزارعين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *