آخر الأخبار
الرئيسية / عربى / السيسي يوجه رسالة إلى رئيس الإمارات بشأن سد النهضة

السيسي يوجه رسالة إلى رئيس الإمارات بشأن سد النهضة

متابعات سلم سامح شكري، وزير الخارجية، نظيره الإماراتي عبدالله بن زايد، رسالة من الرئيس عبدالفتاح السيسي لنظيره الإماراتي خليفة بن زايد آل نهيان حول تطورات أزمة سد النهضة.

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية أحمد حافظ، بأن شكري حرص خلال مباحثاته اليوم الثلاثاء مع نظيره الإماراتي، على نقل الرسالة والتطلع إلى مواصلة الإمارات دعمها لـمصر، لا سيما في إطار القرار العربي الصادر مؤخرا عن الاجتماع الوزاري العربي الأخير في شأن ملف سد النهضة.

وأوضح حافظ، أن وزير الخارجية الإماراتي أكد بدوره مساندة بلاده لـمصر ودعم كل ما يصون الأمن القومي المصري، كما أكد على ما تمثله العلاقة مع مصر من أهمية خاصة لبلاده، مشددا على ارتباط الأمن القومي لكل من البلدين.

تأتي زيارة شكري إلى الإمارات في اطار جولة عربية تشمل 7 دول لتسليم رسائل من السيسي إلى قادتها بخصوص أزمة سد النهضة.

وفي سياق متصل، أعلن وزير الري، محمد عبدالعاطي، أن تأثير ملء سد النهضة سيكون تحت السيطرة، حيث سيتم سحب النقص الناتج عن ملء السد من بحيرة ناصر.

وأشار الوزير المصري خلال حوار تليفزيوني: “نعمل منذ 4 سنوات في إجراءات الحفاظ على المياه، وجرى اتخاذ إجراءات كثيرة من أجل الحفاظ عليها”.

وأكمل محمد عبد العاطي: “اتخذنا احتياطات وإجراءات، وبدرجة كبيرة سيكون تأثير ملء سد النهضة تحت السيطرة”.

واستطرد عبدالعاطي: “في 2015 حصلنا على 35 مليار متر مكعب مياه فقط بسبب الجفاف وكان هناك فارق 20 مليارا، ولم يشعر أحد بذلك، لأنه تم سحب المطلوب من بحيرة ناصر“.

وأوضح محمد عبدالعاطي: “مصر كانت حريصة على نجاح المفاوضات وهناك إرادة سياسية والتزام للتوصل إلى اتفاق في ملف سد النهضة“.

واختتم محمد عبد العاطي:” مصر لم تخرج ببيانات مثيرة ولكن الجانب الإثيوبي كان يخرج ببيان يقلب به الرأي العام، وبعد الاجتماع يخرج بيانات وتسريبات ولم نتبع هذا الأسلوب”.

وسيكون سد النهضة الإثيوبي، أكبر مشروع للطاقة الكهرومائية في أفريقيا بمجرد الانتهاء من بنائه، حيث اكتمل الآن أكثر من 71% من المشروع، ومن المقرر أن يبدأ ملء السد في يوليو ومن المقرر استكمال المشروع بالكامل في عام 2023.

يذكر أن مصر تعترض على السد الإثيوبي الذي يبنى منذ عام 2011 على النيل الأزرق، الفرع الرئيسي لـنهر النيل، بكلفة 6 مليارات دولار، ويثير السد مخاوف القاهرة من جهة التأثير على إمدادها بالمياه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *