آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / الزراعة المتكاملة.. نظام زراعي أكثر ربحاً 

الزراعة المتكاملة.. نظام زراعي أكثر ربحاً 

كتب: هاني السيد تعتبر الزراعة المتكاملة نظام كامل لإدارة المزارع يهدف إلى توفير زراعة أكثر استدامة بنهج ديناميكي يمكن تطبيقه على أي نظام زراعي حول العالم، وينطوي على الاهتمام بالتفاصيل والتحسن المستمر في جميع مجالات الأعمال التجارية الزراعية من خلال عمليات الإدارة الواعية.

وتجمع الزراعة المتكاملة بين أفضل الأدوات والتقنيات الحديثة مع الممارسات التقليدية وفقا لموقع معين وحالة معينة، وتشمل النظام البيئى وخصائص التربة ومواقع المناظر الطبيعية وعلم الوراثة وبيئة النباتات والحيوانات، فضلا على ممارسات الإدارة، وأهداف وأنماط حياة البشر، والقيود الاجتماعية، والفرص الاقتصادية، واستراتيجيات التسويق والعوامل الخارجية بما في ذلك إمدادات الطاقة والتكاليف وآثار السياسات الزراعية.

ويعكس نظام الزراعة المتكاملة أيضا الموارد الطبيعية المتوفرة وتأثير استخدامها، وقضايا الحياة البرية، وأنواع النباتات والحيوانات المستهدفة وغير المستهدفة، والكائنات الحية الدقيقة، وفي الواقع فإن جميع العوامل المحددة وغير القابلة للتعريف والتي تتفاعل في نهاية المطاف لتؤدي إلى دخل لا يمكن أبداً أن يكون ثابتا.

مزايا الزراعة المتكاملة

1ـ زيادة الإنتاجية والربحية.
2ـ الاستدامة.
3ـ الغذاء المتوازن.
4ـ سلامة البيئة.
5ـ إعادة تدوير الموارد.
6ـ الدخل على مدار العام.
7ـ اعتماد التكنولوجيا الجديدة.
8ـ حل أزمة نقص الطاقة – أزمات الوقود والأعلاف.
9ـ تجنب إزالة الغابات.
10ـ كفاءة المدخلات والمخرجات.

ولا شك أنه في حماية المحاصيل الزراعية المتكاملة لابد أن تأخذ في الاعتبار جميع الأساليب البيولوجية والتقنية والكيميائية بشكل متوازن بعناية من أجل حماية البيئة، والحفاظ على ربحية الأعمال والوفاء بالمتطلبات الاجتماعية.

وتعتبر الإدارة المتكاملة للآفات (IPM) النهج المفضل لحماية المحاصيل ودعامة لكل من التكثيف المستدام لإنتاج المحاصيل والحد من مخاطر مبيدات الآفات، وبالتالي فإن المكافحة المتكاملة للآفات عنصر لا غنى عنه في الإدارة المتكاملة للمحاصيل، وهو بدورها جزء أساسي من نهج الزراعة المتكاملة الشامل نحو الزراعة المستدامة.

تقوم الزراعة المتكاملة بجمع النشاطات المتنوعة مثل الزراعة والبستنة والغابات وتربية الحيوانات، ما يجعل المزرعة مستقرة، ويجب التأكيد دائما على الجمع بين المحاصيل والأنشطة الأخرى، مثل الدواجن، زراعة الفطر، وحدة إنتاج الغاز الحيوي.

العوامل التي تؤثر على الزراعة المتكاملة

ـ التربة والظروف المناخية للمنطقة المختارة.
ـ توافر الموارد والأراضي والعمل.
ـ المستوى الحالي لاستخدام الموارد.
ـ اقتصاديات نظام الزراعة المتكاملة المقترح.
ـ المهارة الإدارية للمزارع.

تهدف الزراعة المتكاملة إلى الحد من استخدام المبيدات الحشرية، وحماية البيئة، وتحقيق الاستدامة والاستقرار الزراعي.

وفي كل يوم نجد المزيد من المزارعين يحدثون نظام إدارة مزارعهم إلى النظام الزراعي المتكامل، ويبدو أن هذا هو الحل لكثير من المشاكل وزيادة إنتاج الغذاء، وزيادة الدخل عامة وتحسين دخل صغار المزارعين بموارد محدودة دون أي تأثير ضار على البيئة والنظام الزراعي.

ممارسة مبادئ الزراعة المتكاملة

يمكن للمزارعين تتبع إنتاجهم الزراعي بأكمله في نظام إدارة مزرعة يسمح لهم بإدارة جميع الأنشطة الميدانية، والموارد مثل الناس والآلات والمجالات والمخزون والمالية، ويتابع نظام الزراعة المتكاملة من خلال تقارير تربط جميع المعلومات معا وتقدم نظرة عامة على صحة المزرعة بشكل عام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *