آخر الأخبار
الرئيسية / تحقيقات / «الرعب» يجتاح الريفيين بسبب انتشار الثعابين

«الرعب» يجتاح الريفيين بسبب انتشار الثعابين

كتبت: جهاد المسلمي ظاهرة غير طبيعية، انتشرت خلال الفترة القليلة الماضية ولا زالت فى القرى وهي انتشار الثعابين التى قتلت وأصابت أكثر من 50 شخص في محافظات البحيرة والمنوفية والدقهلية، وآخرها إصابة المئات من أهالي محافظة الوادي الجديد.

أسباب انتشار الثعابين

أهم أسباب مهاجمة الثعابين لمحافظات الدلتا فى مصر وخاصة ثعبان الكوبرا المصرية يرجع إلى عدة أسباب هى:

1- التغير المناخى الذى أدى إلى طول فترة الصيف مع ارتفاع شديد فى درجة الحرارة مما أدى إلى خروج الكوبرا المصرية من جحورها وهو الثعبان الأكثر انتشارا فى محافظات الدلتا.

2- هدم واستصلاح الأراضى فى الأراضى الصحراوية أدى إلى هدم جحور الثعابين مما يجعلها تبحث عن مناطق أخرى للعيش بها وهى فى ذلك تبحث عن الأماكن الرطبة مثل الترع والمصارف وهو ما حدث فعليا فى محافظات البحيرة والمنوفية والقليوبية.

3- الصيد الجائر للنمس المصري العدو الأول لـثعبان الكوبرا المصرية فضلا عن صيد القطط البرية التى تتغذى على الثعابين وهو ما يخل بالتوازن البيئى فى هذه المناطق ويفقدها المقاوم لهذه الثعابين.

4- الموقع الجغرافى هو أحد أسباب تواجد الثعابين إذ يفضل الثعبان الأماكن الرطبة مثل الأماكن الزراعية التى تنتشر فيها الترع والمصارف.

5- عدم سماح الهيئة العامة للخدمات البيطرية التابعة لـوزارة الزراعة بتصدير الكوبرا المصرية بحجة احتياج الهيئة العامة للمصل واللقاح لها إذ صدر قرار حكومى منذ 10 أعوام بعدم تصدير سوى 10 ثعابين فقط سنويا لكل مصدر، حيث يبلغ عدد الشركات المصدرة لـثعبان الكوبرا فى مصر إلى 500 شركة تنتشر أغلبها فى منطقة أبو رواش بمحافظة الجيزة وهو ما أدى إلى ازديادها وتضاعف أعدادها.

6ـ طول فترة الصيف يعد أحد الأسباب التى جعلت الثعابين تزداد، وتظهر بهذا الشكل فى عدد من محافظات الدلتا مثل البحيرة والمنوفية.

رعب في البحيرة

“انتشار تعابين وأفاعي ووفاة أشخاص”.. رعب وخوف بين أهالي قرى فزارة ومنية السعيد وسيدي عقبة بسبب لدغات الموت التي تُسببها الثعابين والأفاعي، مما أسفر عن وفاة 5 أشخاص وإصابة 20 آخرين.

قال محمد الشوري – أحد الأهالي، إن انتشار الثعابين والأفاعي بالقرى بسبب “الطفلة والرمل” الذي تستخدمه مصانع الطوب، إذ يأتي به أصحابها من الصحراء، مشيرًا إلى أن الأطفال تجدهم يلعبون بـالثعابين الصغيرة التي تم قبلها من قبل سكان تلك القرى، لافتا إلى أن هذه الظاهرة انتشرت منذ عامين ونتج عنها وفاة وإصابة الكثيرين منهم.

الثعابين تُهدد الوادي الجديد

قالت الدكتورة سيدة مشرف، وكيل وزارة الصحة بمحافظة الوادي الجديد، إن المديرية نجحت في إنقاذ حياة أكثر من 700 شخص خلال الشهر الماضي كانوا قد تعرضوا للدغات العقارب والأفاعي السامة على مستوى مراكز المحافظة الخمسة.

وأضافت مشرف في تصريحات صحفية، أن المحافظة نظرًا لطبيعتها الصحراوية تنتشر بها لدغات العقارب وتتولى إدارة الطب الوقائي توفير جميع الأمصال والطعوم اللازمة على مستوى جميع الوحدات الصحية القروية، مشيرة إلى توافر كميات كبيرة من هذه الأمصال والطعوم بصفة مستمرة نظرا لطبيعة المنطقة.

وأوضحت، انه على مدار الأسبوع الأول من شهر أغسطس الجاري تم إنقاذ حياة 117 مواطنًا من خلال تقديم الأمصال المضادة للسم عقب تعرضهم للدغات عقارب وثعابين، لافتة إلى أنه يتم إعداد إحصائية شهرية بهذه اللدغات.

المنوفية تُطارد الثعابين

رغم فشل تجربة استخدام “البيض المسموم” في القضاء على ظاهرة انتشار الثعابين في البحيرة، لجأت المنوفية هي الأخرى لنفس الأساليب، والتي وصفها الخبراء بأنها حلول غير مجدية لمطاردتهم، وذلك بعد وصول عشرات الشكاوى للمسؤولين بالمحافظتين بمهاجمة الثعابين لمنازلهم وأراضيهم الزراعية فضلا عن تسببها في مقتل وإصابة عدد من الأهالي.

الدكتور أيمن مختار سكرتير عام محافظة المنوفية، أصدر قرارًا بتشكيل لجنة برئاسة مدير مديرية الزراعة بالمنوفية، لمكافحة انتشار القوارض والزواحف، واتخاذ الإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية اللازمة، للحد من الآثار السلبية المترتبة على ظاهرة انتشارها بدائرة المحافظة، فضلا عن قيام اللجنة بإعداد تقرير شهري بما تم إنجازه من أعمال.

وعلى الفور باشرت اللجنة عملها بقرية شبرا بخوم، بعد إبلاغ الأهالي عن وجود ثعابين بالقرية، حيث أعلن مدير مديرية الزراعة أنه تمت معاينة البؤر والأماكن المحتمل وجود الثعابين بها بالقرية، فضلا عن حقن بيض وأمعاء دواجن بطعوم سامة وتوزيعها على مشارف الأراضي الزراعية والمصارف والترع وأماكن تجمعات الحشائش.

فشل البيض في مواجهة الثعابين

قال الدكتور جمال جمعة رئيس قسم الحياة البرية وحدائق الحيوان بكلية الطب البيطري بجامعة قناة السويس وهو القسم الوحيد المتخصص في هذا المجال، إن ظاهرة انتشار الثعابين بالبحيرة غير طبيعية وغريبة، لافتا إلى انتشار أنواع من ثعابين الكوبرا شديدة الخطورة والسمية بمحافظات الدلتا خاصة البحيرة.

وأوضح الأمين العام المساعد للاتحاد العربي للحياة البرية والبحرية، أن زراعات الذرة تساعد على اختفائها وأنها مع موسم التزاوج في شهور يونيو ويوليو وأغسطس تزداد أعدادها وتبدأ في الخروج من جحورها، لافتا إلى أن هناك عوامل أخرى ساعدت على ظهورها مثل التغيرات المناخية التي بدأت مؤشراتها تظهر متمثلة في ظاهرة انتشار الثعابين بمحافظة البحيرة.

وطالب بضرورة التدخل السريع من خبراء الحياة البرية منوها بأن القسم على أتم الاستعداد في المشاركة في مواجهة هذه الأزمة مشددا على ضرورة التوجه إلى المستشفى فور عملية اللدغ لتناول الترياق اللازم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *