آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / التلوث المائي.. خطر يهدد الزراعة والإنسان

التلوث المائي.. خطر يهدد الزراعة والإنسان

كتب: د.عبدالعليم سعد سليمان لاشك أن الماء هو عصب الحياة وأهم مكون من مكوناتها وصدق الله عز وجل إذ يقول فى كتابه العزيز (وجعلنا من الماء كل شىء حى أفلا يؤمنون) صدق الله العظيم. (الانبياء/30).

ويوجد الماء فى الخلية الحية بنسبة تتراوح بين 50-60% من وزن الخلية، كما يوجد بنسبة 70% من الوزن الكلى للخضروات، وتزيد النسبة الى أكثر من 90% من وزن الفاكهة، وهو العنصر الاساسى لاستقرار الانسان وازدهار حضارته وأينما وجد الماء وجدت مظاهر الحياة.

تلوث المياه Water Pollution

بالرغم من أهمية الماء للحياة سواء للشرب أو للرى أو توليد الطاقة واستخدامه فى الصناعة..الخ. إلا أن الانسان يقوم بتلويثه وجعله غير صالح للاستخدام وذلك بالقاء مخلفات المحاصيل الزراعية والحيوانية  والملوثات الى مصادره، رغم أن القرآن الكريم حذرنا من ذلك الا ان الانسان لا يحافظ علية (ظهر الفساد فى البر والبحر بما كسبت أيدى الناس ليذيقهم بعض الذى عملوا لعلهم يرجعون) صدق الله العظيم. (سورة الروم آية 41).

والمقصود بتلوث الماء هو إفساد نوعية مياه الأنهار ومياه المصارف الزراعية والبحار والمحيطات، بالإضافة إلي مياه الأمطار والآبار الجوفية مما يجعل هذه المياه غير صالحة للاستعمال، أو بعبارة أخرى عبارة عن “التغيرات التى تحدث فى خصائص الماء الطبيعية والبيولوجية والكيمائية للماء مما يجعله غير صالح للشرب أو الاستعمالات المنزلية والصناعية والزراعية”.

الموارد المائية المتاحة Water Resources

تتمثل الموارد المائية المتوفرة أساسا فى حصة مصر من مياه النيل وهى 55.5 مليارم3/ سنوى حسب إتفاقية مصر والسودان عام 1959م. بالإضافة إلى كميات محدودة من مياه الأمطار والسيول والمياه الجوفية العميقة فى الصحراء الغربية والشرقية وسيناء وهى غير متجددة.

مصادر الموارد المائية

ـ مياه النيل Nile water: يعتبر نهر النيل المصدر الرئيسى والأكبر للموارد المائية فى مصر لأنه يزودها بما يزيد عن 95% من إجمالى الميزانية المائية  ويعيش عليها ما يزيد عن 98% من السكان. أما ما يتبقى بعد ذلك فيقتصر على مياه الأمطار والمياه الجوفية.

ـ مياه الأمطار والسيول Rains & Flash floods: مياه الأمطار تسقط على الشريط الساحلى والشمال الشرقى والغربى بكثافة 100-200مم / سنويا وبدون إنتظام على مدار العام ويستفاد بها غالبا فى زراعة بعض المحاصيل الشتوية وبساتين التين والزيتون باستخدام تقنيات حصاد الأمطار.

ـ المياه الجوفية Ground water: تعتبر المياه الجوفية أحد الموارد المائية الغير تقليدية والبنك الاحتياطى الاستراتيجى الذى يدعم البنك المائى الأصلى والأكبر وهو السد العالى والبحيرة المائية التى تقع امامه.

وتتوقف الامكانيات المائية للمياه الجوفية على عدة عوامل: مصدر ومعدلات التغذية الطبيعية ومعدل الفاقد منها، ونوعية المياه وأقتصاديات إستغلالها.

مياه الصرف الزراعي والصحي Drainage & Sewage water

مياه الصرف الزراعي والصحي المستغلة فى الرى (12.7 مليار م3 / سنة) وهي تعتبر مصادر غير تقليدية.

والجدول التالى يبين الرصيد المائى الحالى والمتوقع لعام 2020، والذى يتضح منه إن كمية المياه المستغلة فعلا (مصادر تقليدية) تبلغ ( 5.55 مليار م3 / سنوى) من مياه النيل، (6.42مليار م3 / سنة) من المياه الجوفية، (0.5 مليار م3/سنة) من الأمطار والسيول وهى مصادر مائية غير متجددة .. أما الكمية المستغلة من إعادة تدوير مياه الصرف الزراعى والصحى (مصادر غير تقليدية ) تبلغ 12.7 مليارم3/سنة.

وبذلك يبلغ إجمالى كمية الموارد المائية الحالية (72.12 مليارم3/ سنة) باعتبار ما يقرب من (3.00مليار م3/ سنة) فواقد شبكة الرى ويتوقع أن تصل إلى 85.25 مليارم3 /سنة بحلول عام 2020.

جدول: الرصيد المائى الحالى ولعام 2020م للموارد المائية (مليار متر مكعب سنويا)

الرصيد لعام

2020م

الرصيد لعام

2000م

المصـــدر
57.5 55.5 نهر النيل
57.5 55.5 إجمالى
 

7.50

0.08

0.12

2.65

 

5.50

0.06

0.06

0.8

 

المياه الجوفيـة

خزان الدلتا والوادى.

الخزانات الساحلية.

خزان رمال المغره.

خزان رمال النوبيا.

10.35 6.42 إجمالى
 

8.50

4.00

1.00

3.00

1.90

 

4.50

4.00

1.00

3.00

0.20

   تدوير مياه الصرف الزراعى

– ترع الدلتا.

– نهر النيل وفرعيه.

– بحر يوسف والفيوم.

– الاستخدامات غير القانونية.

– مياه الصرف الصحي.

18.40 12.70 إجمالى
1.50 0.5   الأمطار والسيول.
1.50 0.5 إجمالى
2.500 3.00   فواقد بخر من الشبكة
85.25 72.12 الإجمالى

مصادر تلوث المياه Sources of Pollution

إن العديد من أنشطةالإنسان فى البيئة تتسبب فى تلوث المياه، لذا فان هناك العديد من مصادر تلوث المياه نذكر منها:

1- مخلفات الصرف الصناعي Industrial wastes: يعتمد التلوث بالمواد الكيميائية الناتج من مخلفات المصانع والتى يتم تصريفها إلى المجارى المائية على نوع الصناعات القائمة كما ونوع المعالجة التى تجرى فى كل مصنع ولكن تشترك اغلب المصانع فى القائها الكثير من المواد الكيميائية مثل الأحماض والقواعد والمنظفات الصناعية والأصباغ وبعض مركبات الفوسفور والعناصر الثقيلة السامة مثل الرصاص الكادميوم – النيكل – الكروميوم – الكوبالت والزئبق مما يتسبب عنها تلوثا شديدا للمياه التى تلقى فيها.

2- مخلفات مياه الصرف الصحي Sewage wastes: يتم التخلص من مياه الصرف الصحى الصادرة عن المدن والقرى والمجتمعات السكنية بصرفها الى المصارف الزراعية والبحيرات الداخلية بدون تنقية وبذلك تكون هذه المخلفات السائلة لاتزال محملة بتركيزات عالية من الملوثات المختلفة العضوية وغير عضوية او الميكروبيولوجية.

وتشتمل المواد عضوية على المخلفات الآدمية والصابون والمنظفات الصناعية ومواد دهنية وشحومات مواد غذائية ومخلفات ورقية وأملاح معدنية وخاصة الفوسفور والنترات، بينما تشمل المواد الغير عضوية على بعض العناصر الثقيلة.بالإضافة الى البكتريا والفيروسات.

ولذلك فإن إعادة استخدام مياه الصرف الصحى فى الزراعة تتوقف على: درجة المعالجة، والنباتات المسموح بزراعتها، والاحتياجات البيئية والصحية، وطرق الرى المناسبة، وقوام التربة.

3- المبيدات الكيماوية Chemical Pesticides: أدى التوسع فى استخدام المبيدات بصورة مكثفة فى الاغراض الزراعية والصحية الى تلوث المسطحات المائية بالمبيدات اما مباشرة عن طريق القائها فى المياه أو بطريق غير مباشر مع مياه الصرف الزراعى والصحى والصناعى التى تصب بهذه المسطحات وقد تصل هذه المبيدات مع العمليات الزراعية الي المياه الجوفية.

والمبيدات إصطلاح يطلق على كل مادة كيميائية تستعمل لمقاومة الآفاتالحشرية أو الفطرية أو العشبية، وتنقسم المبيدات إلى المجموعات الرئيسية:

ـ مبيدات حشرية Insecticides

ـ مبيدات فطرية Fungicides

ـ مبيدات عشبية Herbicides

ـ مبيدات القوارض Rodenticides

ـ مبيدات الديدان Nematocides

4- الأسمدة الكيماوية الزراعية Chemical Fertilizers: أسرف الإنسان فى استخدام الأسمدة والمخصبات الزراعية وخاصة الأسمدة النتروجينية والفوسفاتية واضافتها إلي التربة الزراعية بهدف زيادة الإنتاج الزراعى بكميات تفوق إحتياج النبات وفى مواعيد غير مناسبة لمرحلة نمو المحصول قد يؤدي إلى هدم التوازن الكائن فى التربة بين عناصر غذاء النبات بالإضافة إلى غسيلها مع ماء الصرف وتسربها إلى المياه الجوفية ممايزيد المشكلة تعقيدا عند إعادة إستخدام مياه الصرف الزراعى فى الرى مرة أخرى.

5- مياه الصرف الزراعي Drainage water: تعتبر إعادة استخدام مياه الصرف العادمة فى الرى هى المخرج الرئيسى لزيادة الرقعة الزراعية والتوسع الزراعى وتتلقى المصارف الزراعية مياه المجارى المحملة بالمواد العضوية والكيماويات والمبيدات الزراعية والمعادن الثقيلة ومسببات الأمراض. وكذلك مياه الصرف الصناعي المحملة بالمعادن الثقيلة والسامة.

6- الملوثات الإشعاعية Radiation Pollution: تعتبر الطاقة النووية مصدر هام للطاقة الكهربائية اللازمة للصناعات وفى الاستخدامات المنزلية. ويصاحب استخدام الطاقة النووية تلوث نووى وأشعاعات قاتله تهدد جميع الكائنات الحيه والحيوان والنبات وتدهور لخصوبة التربة الزراعيةوتعتمد درجة الخطورة الناتجة من هذه الأشعاعات على عدة عوامل منها: نوع هذه الأشعاعات، وكمية الطاقة الناتجة منها، والزمن الذى يتعرض له الجسم.

ويتم التخلص من هذه النفايات النووية بعدة طرق منها دفنها فى باطن الأرض أو القاءها  فى مياه البحار والمحيطات مما تؤثرعلى التربة والكائنات الحيه أو ارسالها الى الفضاء الخارجى عن طريق الصواريخ للتخلص منها.

7- النفايات الطبية والدوائية Hazardous medical wastes: يتم التخلص من النفايات الطبية مثل السرنجات – الأدوية – العقاقير – مخلفات غرف العمليات والأصباغ والتي تلجأ بعض المستشفيات والعيادات الخارجية ومعامل الأبحاث واستعمالات المنازل الي إلقاؤها في المجاري المائية ومياه الصرف الصحي وهي محتوية علي ميكروبات ممرضة تضر بصحة الإنسان.

8- التلوث ببعض الآثار الكونية Cosmic rays: مع التقدم الصناعي الحالي، تتراكم فى الغلاف الجوى غازات الاحتباس الحراري مسببة ظاهرة “الاحتباس الحراري” وهى ارتفاع درجة حرارة جو الأرض.

غازات الاحتباس الحراري

عبارة عن:

ـ ثاني أكسيد الكربون (55%).

ـ أكاسيد النتروجين (6%): ينطلق من النشاط الحيوى وخاصة تأثير البكتريا فى التربة أو إستعمال الأسمدة النتروجينية فى الزراعة – حرق الوقود والخشب وفضلات المحاصيل الحقلية – عوادم الطائرات.

ـ الكلورفلور وكربون (24%): تستخدم هذه المركبات فى التبريد وعامل نفخ فى صناعة الأسفنج وهى غازات لاتوجد بشكل طبيعى ووجودها فى الغلاف الجوى ناتج بشكل كامل عن تصنيعها وتعتبر هذه المركبات مسئولة عن 15% من آثار ارتفاع درجة الحرارة جو الأرض.

ـ الميثان (15%):ينطلق من التفكك اللاهوائى لكتلة الحية فى أماكن إلقاء مخلفات الصرف الصحى أو المستنقعات أو حقول الأرز أو الأجهزة الهضمية للحيوانات المجترة ومن استخراج الفحم.

وتتميز غازات الاحتباس الحرارى بخاصية امتصاص الأشعة تحت الحمراء.. اذ تسمح للطاقة الشمسية بالوصول الى سطح الأرض الا أنها تمتص الأشعاع الحرارى ذا الموجة الطويلة (الأشعة تحت الحمراء) الصادرة عن الأرض وبذلك تبقى حبيسة جو الأرض وعلى ذلك تصبح الزراعة فى المناطق الجافة أكثر صعوبة فتتضاءل موارد المياه وتزيد حرارة الجو المرتفعة من الطلب على مياه الرى.

*معد التقرير: مدرس علم الحيوان الزراعي فى قسم وقاية النبات بكلية الزراعة جامعة سوهاج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *