البيئة

«البيئة» و«الزراعة» يناقشان تطوير الاستفادة من «قش الأرز»

الاستفادة من مخلفات قش الأرز

متابعات عقد الدكتور خالد فهمي وزير البيئة، والدكتور عبدالمنعم البنا، وزير الزراعة اجتماعا موسعا بعدد من القيادات المعنية بوزارتي البيئة والزراعة، لبحث أوجه التعاون بين الوزارتين، وتطوير منظومة قش الأرز استعدادا لمواجهة موسم نوبات تلوث الهواء الحاد هذا العام.

وحضر الاجتماع، الدكتور صفوت الحداد، نائب وزير الزراعة لشئون الخدمات الزراعية، والدكتورة منى كمال، الرئيس التنفيذي لجهاز شئون البيئة، والدكتور محمد صلاح، رئيس جهاز تنظيم إدارة المخلفات، بالمركز الثقافي التعليمي (بيت القاهرة).

تناول الاجتماع استعداد وزارتي البيئة والزراعة، لمواجهة نوبات تلوث الهواء الحاد 2017، بهدف الوصول إلى أفضل أداء للتقليل من الحرق المكشوف لـقش الأرز، وإمكانية الاستفادة الاقتصادية من قش الأرز إضافة إلى زيادة أعداد المتعهدين المشتغلين بالمنظومة.

كما تناول الاجتماع خطة عمل محاور وزارة البيئة للموسم الجديد، من خلال زيادة كميات جمع وتدوير قش الأرز وزيادة عدد المواقع والمعدات المطلوبة، إضافة إلى إحكام الرقابة والرصد عن طريق استخدام أكثر من قمر صناعي لرصد نقاط الحرق وزيادة عدد وسائل تلقي البلاغات والعمل على زيادة حملات التوعية البيئية للمزارعين.

وبحث الاجتماع عددا من إجراءات تطوير منظومة قش الأرز، منها زيادة كميات تدوير قش الأرز لمشروع المزارع الصغير هذا العام من 200 ألف طن إلى 220 ألف طن وزيادة المستهدف تجمعيه من قش الأرز للمتعهدين من 300 ألف طن إلى 350 ألف طن، إضافة إلى زيادة عدد المعدات المستخدمة في المنظومة حيث سيتم إدخال هذا العام 130 معدة جديدة إضافة إلى المعدات الموجودة سابقا وتوفير عدد من المفارم للانتقال، وتغطية جزء كبير من حيازات الأراضي الصغيرة.

كما بحث الاجتماع إجراءات المتابعة الميدانية وإحكام السيطرة على حرائق قش الأرز من خلال ربط غرفة العمليات المركزية، بـوزارة البيئة، بغرفة عمليات وزارة الزراعة، والجهات المعنية الأخرى وتكثيف حملات المرور لمديري الإدارات الزراعية بالمراكز لتغطية المناطق الأكثر حرقا، للحد منها وإعداد قاعدة بيانات بـالحيازة الزراعية المنزرعة أرز هذا العام وإتاحتها لفرق المتابعة الميدانية لـوزارة البيئة، إضافة إلى زيادة مشاركة إدارة الإرشاد الزراعي في أعمال التوعية بمخاطر الحرق.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى