آخر الأخبار
الرئيسية / البيئة / “البيئة” تبحث مع “الأمم المتحدة الإنمائى” دعم مصر لتقليل مخاطر تغير المناخ

“البيئة” تبحث مع “الأمم المتحدة الإنمائى” دعم مصر لتقليل مخاطر تغير المناخ

كتب: ناصر الجزار التقى اخم اشتينر مدير برنامج الأمم المتحدة الانمائى، كل من الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، والدكتورة هالة السعيد وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإدارى، والدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، بحضور السفير محمد إدريس مندوب مصر الدائم لدى الأمم المتحدة على هامش المنتدى السياسى رفيع المستوى لمناقشة التعاون المشترك في المجالات المختلفة مع مصر.

ناقش الاجتماع، دعم برنامج الأمم المتحدة الإنمائى، لـمصر في التخفيف من مخاطر تغير المناخ، وذلك لتحقيق الهدف رقم 13 الخاص بتغير المناخ، تمشيا مع أهداف التنمية المستدامة.

وأكدت الدكتورة ياسمين فؤاد، على أهمية دور البرنامج الانمائى فى خلق منتدى للابتكارات الخضراء للشباب من خلال تنفيذ خطة الإنتاج والاستهلاك المستدام، وركزت على مجالات الزراعة والمياه والطاقة والمخلفات والتي انتهت منها مصر العام القادم ، كأحد التزامتها من اهداف التنمية المستدامة، مشيرة إلى أنه فى المرحلة القادمة سيتم تمكين الشباب من خلال تنفيذ مشروعات تراعى بعد الاستدامة في هذه المجالات تنفيذاً لخطة العمل من خلال شراكة بين وزارة البيئة ووزارة الاستثمار والتعاون الدولى ووزارة الشباب ومن خلال دعم برنامج الأمم المتحدة الانمائى.

واقترحت الوزيرة كذلك مبادرة لربط الاتفاقيات البيئية الثلاثة للتنوع البيولوجى وتغير المناخ والتصحر، ليتم اطلاقها في مؤتمر التنوع البيولوجى الرابع عشر بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الانمائى بمسمى “حلول من الطبيعة” وتبدأ تنفيذ مشروعات بيئية في مصر والدول العربية والتي تساعد في تنفيذ التزامات الدول بتلك الاتفاقيات مما يساعد على فعالية استخدام الموارد ودفع عجلة التنمية المستدامة.

وأكدت وزيره البيئة، على ضررة تضافر الجهود لتنمية سيناء، وطلبت من جانبها دعم برنامج الأمم المتحدة الانمائى لمشروع مدينة مستدامة في شرم الشيخ بتمويل مبدئى 5 ملايين دولار بالتعاون مع مرفق البيئة العالمية، على ان يتم جذب تمويل اضافى من البنوك التنموية الدولية لاشراك القظاع الخاص خاصة في الأنشطة المختلفة لممارسات مستدامة في شرم الشيخ  تركز على اشراك المجتمعات المحليىة  مثل تدوير المخلفات ، الانشطة والخدمات في المحميات واستخدامات الطاقة الشمسية في المنشأت السياحية.

فيما أشارت الدكتورة هالة السعيد، الى أهمية المرحلة الحالية في دعم مسار التنمية المستدامة من خلال تحديث الاستراتيجية وتقديم التقرير الطوعى لاهداف التنمية المستدامة، وأكدت على أهمية لامركزية اهداف التنمية المستدامة على المستوى المحلى وعملية الإصلاح الإدارى وتنمية البشرية وشكرت دعم البرنامج الإنمائى لكل هذه الجهود.

وبحث الاجتماع القيام بأنشطة الصندوق الإستثمارى التنموى الذى سبق اطلقته وزارة الاستثمار والتعاون الدولى من خلال انشاء حضانات جديدة من أجل ريادة الاعمال في مصر ودعم المستثمر الصغير وسيركز البرنامج في الفترة القادمة على  دعم المشروعات البيئية التي تراعى بعد الاستدامة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *