آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / البيئة الملائمة لزراعة أشجار جوز الهند

البيئة الملائمة لزراعة أشجار جوز الهند

شجرة جوز الهند

كتب: أياد هانى يعتبر جوز الهند Cocos nucifera أحد الفواكه الاستوائية المشهورة، والتي تنمو على الشواطئ وتدخل في صناعة العديد من المواد الغذائية والتجميلية.

تنمو شجرة جوز الهند وتثمر بدرجة جيدة على مسافة أبعد نسبيا من خط الاستواء عما في شجرة الكاكاو، وقد تتحمل كمية قليلة من الصقيع على الرغم من كونها شجرة استوائية، وتتحمل بصورة جيدة الاجواء التي تكون الحرارة فيها اقل من 100°ف وبمتوسط قدره يتراوح بين 77°ف – 85°ف، وحيث تكون الرطوبة الجوية مرتفعة عادة.

كما أنها تعاني كثيرا في فترات الجفاف الطويلة حيث تصاب الاشجار بمرض (الاوراق البرونزية) نتيجة لنقص الماء، وقد يصبح حجم الثمار صغير إذا كانت كمية الرطوبة غير كافية لنمو الاشجار، وتحتاج أشجار جوز الهند الى متوسط حراري لا يقل عن ( 20 م°) كما يمكن للأشجار أن تتحمل الانخفاض في درجات الحرارة حتى درجة الصفر المئوي ولكن لمدة قصيرة وليست بالطويلة، وتحتاج الاشجار الى رطوبة نسبية عالية لكي تنمو بصورة جيدة، وبالمقابل لا يمكنها أن تتحمل ظروف الجفاف لمدة طويلة لأن ذلك من شأنه ان يؤثر سلبا في نمو الشجرة وقلة حاصلها لاحقا.

لا يمكن للأشجار ان تنمو بنجاح في الترب الثقيلة سيئة التهوية والتي لا تسمح للمجموع الجذري للأشجار أن تنتشر خاصة في حالة كون الارض غير مستوية ومنحدرة بدرجة كبيرة، لذا فأن الاشجار المزروعة في الاراضي العميقة جيدة الصرف والتهوية تعطي محصولا جيدا ذو نوعية عالية إضافة الى زيادة سمك جذع الشجرة وطول اوراقها، ولقد وجد بان الاشجار المزروعة في الاراضي الرملية جيدة التهوية يكون نموها جيدا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *