آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / الاحتياطات الواجب اتباعها في مزارع الإنتاج الحيواني

الاحتياطات الواجب اتباعها في مزارع الإنتاج الحيواني

كتب: د.فوزى محمد أبودنيا فى الفترة التى يعانى منها العالم من جائحة الكورونا فيروس وحتى نحافظ على رصيدنا من الثروة الحيوانية والاستمرار فى نشاط مزارع الإنتاج الحيوانى لتوفير مصدر البروتين الحيوانى لافراد الشعب المصرى، وحتى نكون وسيلة بناء فى الفترة الحالية لذا وجب علينا إرشاد العاملين فى هذا المجال من أجل حث وتحفيز اهتمام المزارعين وأصحاب المزارع بإتباع قواعد الآمان الحيوى.

أ.د/فوزي محمد أبودنيا

إن إتباع الإجراءات والممارسات ﺍﻟﺗﻲ تتخذ من أجل  الحد من ﺍﻟﻣﺭﺽ او التقليل من خطورته ﻭﻓﻲ ﺫﺍﺕ ﺍﻟﻭﻗﺕ التخلص منه، ﻣﺎ ﻳﺣﻘﻕ ﺃﻫﺩﺍﻑ المزرعة ﻓﻲ الحفاظ ﻋﻠﻰ الصحة ﻭﺯﻳﺎﺩﺓ ﺍﻹﻧﺗﺎﺟﻳﺔ، ومنع وصول مسببات الأمراض المعدية كالبكتريا والفيروسات والفطريات والطفيليات إلى منشأة الإنتاج الحيواني، علاوة على دورها في الحد من إنتشار تلك الأمراض في المنشاة في حال وجود المسبب المرضي.

كما يجب على مسئولى مزارع الإنتاج الحيوانى والداجنى والسمكى إتباع ممارسات الأمن الحيوي لمنع وصول مسببات المـــرض المعدية الى الأفراد أو أمراض اخرى قد تصيب قطعانهم، ومن أهم هذه الإجراءات والممارسات التى يمكن أن نوجزها فى النقاط التالية:

أولا: الأفراد

يجب أن يحتفظ بسجلات لزوار المزرعة ومواعيد الزيارات وأسماء الأشخاص وطبيعة أعمالهم وعناوينهم كي يكون مرجعاً – في حالة حدوث وباء للتقصي عنه عند الضرورة.

ارتداء الكمامات والإلتزام بضوابط الآمان الحيوى فى كل مزرعة ويتم توزيع منشور بهذه الضوابط على كل أفراد المزرعة.

تدريب العمال والموظفين خاصة المديرين والمشرفين بشأن الأمن الحيوي ووضع سجلات له.

وقف الأجازات للعاملين بالمزرعة ومنع الخروج الإ للضرورة القصوى مع مراعاة التطهير عند العودة.

توحيد حركة العمال بين المناطق المختلفة داخل المزرعة.

تحديد ألوان مختلفة لزي العمال الوقائي لكل منطقة يضمن بقاءهم فيها لتقليل التلوث العكسي.

التأكد من النظافة الشخصية للعمال.

وضع إشارات عدم دخول الأشخاص غير المرخص لهم للمناطق ذات الخطورة العالية داخل المزرعة.

في حال اقتضت الضرورة دخول أحد الزوار للمناطق المحظور دخولها يجب التأكد من التزامهم ببرامج النظافة والتعقيم المنصوص عليها في المزرعة.

10ـ السيطرة والحد من التنقلات للعمال والزوار قدر الامكان بين المزارع على العمال تطبيق معايير عالية للنظافة الشخصية والتعقيم عند التعامل مع حيوانات تشتبه بانها مريضة.

11ـ يجب اجراء الفحص الدوري للعاملين بالمزرعة.

ثانياً: المعدات والآلات

ـ أن يكون لكل موقع معداته الخاصة به لتقليل انتقال مسببات الأمراض في حالة وجودها من منطقة إلى أخرى داخل المزرعة.

ـ انتقاء معدات وأدوات يسهل تنظيفها وتعقيمها.

المباني والإنشاءات

1ـ التأكد من تطهير المركبات الداخلة إلى المزرعة، وذلك برشها ومرورها في حوض لتعقيم بالإطارات. لذا يجب الإهتمام بأحواض التطهير فى مداخل مزارع الإنتاج الحيوانى والخاصة بدخول السيارات.

وضع ممر تطهير لللافراد فى مدخل المزرعة عبارة عن صندوق به رشاشات تقوم ببثق المطهر فى صورة رزاز على المارة.

الاهتمام برش جو المزرعة والأرضيات والممرات فى نهاية يوم العمل بالمطهرات فى الحدود وبالنسب المسموح بها بما لايضر بالقطعان والأفراد (خاصة عند وجود زيارة بها عديد من الأفراد).

تنظيف وتطهير غرف معيشة العاملين بالمزرعة ومتعلقاتهم الشخصية.

تطهير الحواجز الحديدية والحوائط بفوط منداه بالمطهر وكذا الرش بخاخات خاصة.

الاهتمام بتطهير المفرخات والمفقسات فى مزارع الدواجن والمحالب فى مزارع الماشية بشكل دورى.

الاهتمام بتطهير الأرضيات بالوسائل المناسبة والمطهرات الملائمة.

لابد أن تسبق عملية التطهير عملية مكافحة للحشرات والقوارض وذلك برش مبيد حشرى فعال على السبلة.

إزالة السبلة والروث من الحظائر وعنابر الدجاج وإخراجها خارج المزرعة لمسافة بعيدة.

10ـ السماح للحظائر أو العنابر بالجفاف ودخول الشمس فيه بعد التطهير للسيطرة على الأمراض.

11ـ يجب الحفاظ على مباني المزرعة لتكون محكمة الغلق خاصة أماكن تخزين العلف والسماد بشكل يمنع دخول القوارض، الكلاب، القطط والحيوانات السائبة إلى المزرعة.

12ـ إزالة لمبات الإضاءة التالفة وإصلاح المراوح.

ثالثاً: الأعلاف والمياه

ـ يتم شراء الأعلاف من مصادر موثوق بها، مع تقليل تعدد المصادر قدر الإمكان وشراء الأعلاف من المنشآت المرخصة من قبل الدولة يضمن خلوها من العوامل الممرضة إذ تخضع هذه المنشآت لرقابة مستمرة يتم خلالها التأكد من صلاحية الأعلاف للاستهلاك الحيواني.

ـ يجب تحفظ الأعلاف في مكان جاف ومحمي من اشعة الشمس المباشرة والأمطار والملوثات الخارجية، حيث أن الاعلاف يجب أن تكون سليمة وخالية من الفطريات والطفيليات وكذلك محمية من القوارض والطيور البرية.

ـ اضافة الفيتامينات والاملاح المعدنية للاعلاف بشكل متوازن ومدروس ,كما  يمكن وضع احجار ملحية في أرجاء مختلفة من الحظائر.

ـ المياه يجب أن تكون سليمة وخالية من الاملاح والشوائب الضارة.

ـ الحرص على منع تلوث مصادر الغذاء والماء بروث الحيوانات.

ـ التخلص السليم والآمن من الأعلاف التالفة ومنتهية الصلاحية.

ـ عدم ترك العلف حول المزرعة حتى لا يجذب إليه الطيور البرية بماقد تحمله من مشاكل.

رابعاً: الحيوانات

ـ شراء الحيوانات من مصادر موثوق بها مع تقليل تعدد المصادر قدر الإمكان.

ـ عزل الحيوانات الجديدة لمدة تتراوح من 21 إلى 30 يوماً ومن ثم إدخالها في القطيع.

ـ التأكد من الحالة الصحية للحيوانات وعزل الحيوانات المريضة أو المشتبه في مرضها.

ـ منع نقل أو اختلاط المخلفات الحيوانية للحيوانات بين المناطق المختلفة للمزرعة.

ـ الإلتزام بتطبيق برامج التطعيم والتحصين المعتمدة من الإدارة والطبيب البيطرى.

ـ عدم خلط الحيوانات من انواع مختلفة وأعمار مختلفة مع بعض في نفس الحظيرة، لذا يجب فرز الحيوانات حسب العمر والجنس مع عزل الحيوانات الرضع من المجموعات العمرية الأخرى.

ـ في حالة نفوق حيوانات لأي  سبب يجب التخلص السليم والآمن من الجثث النافقة بشكل فني.

ـ ينصح بالتخلص الفوري من الطيور البرية، وتقليل فرص وجودها في المزرعة بإزالة أعشاشها وغلق الفتحات بأسلاك شائكة خاصة في مزارع الدواجن.

ـ التأكد من وجود برنامج فاعل لمكافحة الحشرات والقوارض.

ـ التأكد من أن المنظفات والمطهرات المستخدمة في المزرعة معتمدة في الدولة.

ـ في حالة الاشتباه بوجود حيوانات مريضة قم بعزلها واتصل بالطبيب البيطري، كذلك سرعة الإبلاغ عند ملاحظة أي من الأعراض التالية على الحيوانات كنفوق مفاجئ لحيوان واحد أو أكثر، وظهور علامات عصبية كالترنح والارتجاف، أو الامتناع المفاجئ عن تناول الأكل، أو وجود إفرازات وإخراجات غير عادية، أو انخفاض مفاجئ في الإنتاجية.

ـ لاتدع الحيوانات السائبة تختلط مع حيواناتك.

ـ اجراء اختبارات الفحص الخاص بمرض البروسيلا للحيوانات القادمة.

ـ اجراء اختبارات البروسيلا للحيوانات المعدة للتلقيح (فى حال التلقيح الطبيعى – وفى حال التلقيح الإصطناعى يتم فحص السائل المنوى جيدا) والتاكد من سلامتها قبل موسم التناسل حتى لا تقوم بنقل العدوى الى الأناث السليمة.

ـ تطبيق برامج التحصينات الدورية وذلك للوقاية من الأمراض، مع ضرورة التخلص الفني من عبوات التحصين الفارغة بعد الإستعمال.

ـ مكافحة الطفيليات الخارجية والداخلية للحيوانات بشكل دوري.

ـ المعالف والمشارب يجب أن تكون مرتفعة عن الأرض مع مراعاة تنظيفها بشكل دوري.

ـ مكافحة الحشرات والقوارض.

ـ حاويات القمامة يجب أن تكون محكمة الإغلاق للسيطرة على الروائح.

خامساً: التعامل مع المخلفات

فى مزارع الدواجن لا تترك الطيور النافقة بين الطيور الحية الأخرى بل يجب أن تحرق وتدفن حتى لا تكون عنصر جذب للحشرات والحيوانات الأخرى.

على كل مالك مزرعة توفير محرقة او حفرة مخصصة للتخلص من الجثث النافقة بالحرق والدفن.

تدفن الطيور النافقة و البيض التالف فى مدافن مخصصة  داحل حرم المرزعة.

لا تترك السبلة حول العنبر حيث أنها تكون مصدر عدوى للدورة القادمة.

تحرق القمامة فى مكان محدد داخل المزرعة.

هذه الممارسات والاجراءات تحد من  تفشي الامراض وإانتشارها سواء للانسان أو الحيوان فى مزارع الإنتاج الحيوانى والداجنى. وحتى نحافظ على توفير البروتين الحيوانى للمواطن المصرى يجب الحفاظ على استمرار العمل بـمزارع الإنتاج الحيوانى فى إطار آمن من إتباع الإرشادات والقواعد الخاصة بـالآمان الحيوى خاصة فى هذه الفترة التى تجتاح العالم جائحة فيروس الكورونا. تأتي أهميتها من كون الثروة الحيوانية تربى في تجمعات (قطعان) لذى فإن المعالجة الفردية لن تجدي في حالة الإصابة بالمرض، وحتى العلاج لن يجدي من الناحية الاقتصادية لفترة طويلة، ودائما يجب إتباع سبل الوقاية اللازمة التى تكون دوما خير من العلاج.

*معد التقرير: مدير معهد بحوث الإنتاج الحيواني السابق – مركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *