آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / الإزهار والتلقيح في أشجار القشطة

الإزهار والتلقيح في أشجار القشطة

كتب: محمد فؤاد قال الدكتور علاء جمعة، أستاذ البساتين بكلية الزراعة جامعة قناة السويس، أن البراعم الزهرية تحمل جانبيا لأشجار القشطة على ساق بعمر سنة، مشيرا أنها تحمل على أفرع قصيرة تشبه الدوابر، يتفتح البرعم عن نمو خضري ينتهى بالأزهار.

وأضاف جمعة، لـ”الفلاح اليوم“، أنه على الرغم من أزهار القشطة كاملة وبالرغم من أن حبوب اللقاح جيدة التكوين وخصبة وقادرة على القيام بوظيفتها إلا أن هذا اللقاح غير قادر على تلقيح مياسم نفس الزهرة وذلك نتيجة اختلاف ميعاد نضج الأعضاء الجنسية بالزهرة. حيث تذبل المياسم العديدة بالزهرة قبل انتثار حبوب اللقاح، ولذلك فإن التلقيح الذاتي لنفس الزهرة يعتبر أمرا مستحيلا.

وتابع: قد يحدث تلقيح خلطي بواسطة الرياح إلا أن المحصول يكون قليل جدا ويزداد المحصول في حالة التلقيح اليدوي بنقل حبوب اللقاح من الأزهار كبيرة السن إلى مياسم الأزهار الأصغر عمرا وفى هذه الحالة تكون المياسم مستعدة لاستقبال حبوب اللقاح بملاحظة المادة السكرية اللزجة الموجودة عليها.

طريقة إجراء التلقيح اليدوي في القشطة

وعن طريقة إجراء التلقيح اليدوي في القشطة أوضح أستاذ البساتين بكلية الزراعة ما يلي:

أولا: تجهيز حبوب اللقاح: تجمع الأزهار المسنة التي تتميز بفقد نضارتها وتباعد بتلاتها ونضج حبوب لقاحها في أكياس من الورق قرب غروب الشمس وتترك حتى الصباح حيث تسقط بتلاتها وتكون المتوك في هذه الحالة مستعدة لنثر لقاحها بمجرد تحريكه. تهز الأزهار جيدا على قطعة من الورق أو لوح زجاجي نظيف وتنخل الأزهار على منخل دقيق وتجمع حبوب اللقاح في زجاجة جافة استعدادا لإجراء عملية التلقيح اليدوي.

ثانيا: إجراء عملية التلقيح: لإجراء عملية التلقيح اليدوي يقوم الفرد بمسك الزهرة باليد اليسرى بين ثلاثة أصابع وثنى إحدى البتلات الثلاثة إلى الخلف بواسطة الإبهام فيظهر بذلك الحامل الزهري الذى توجد عليه الكرابل.

ويقوم بتمرير فرشاة مصنوعة من وبر الجمل مغموسة ومحملة باللقاح باليد اليمنى وتلامس بها المياسم العديدة الموجودة بالزهرة، ويفضل تكرار هذه العملية عدة مرات خلال موسم التزهير مع مراعاة إجراءها في الصباح الباكر أو بعد العصر.

وتجرى عملية التلقيح خلال شهر مايو وتستمر حتى شهر يوليو، ويجب التأكد من أهمية توزيع حبوب اللقاح على جميع المياسم الموجودة بالزهرة، لأن انخفاض تلقيح بعض المياسم يؤدى إلى إنتاج ثمار مشوهة حيث أن الكربلة التي تخصب يكون مكانها فارغ بالثمرة ولا ينمو التخت اللحمي جانبها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *