آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / الأشجار الخشبية بين العجز والكفاية في مصر

الأشجار الخشبية بين العجز والكفاية في مصر

كتب: د.صبحي فهمي منصور كلنا يعلم مدى حاجة الجنس البشرى للاخشاب الطبيعية كأهم مادة اولية لا يمكن الاستغناء عنها – ونظرا لانحسار مصادر الخشب فى العالم نتيجة لعشوائية قطع الغابات خاصة فى الدول النامية والفقيرة فان العالم سيواجه نقصا خطيرا فى مصادر الاخشاب عام 2020 ما يؤدى الى ارتفاع اسعاره ونقص كمياتها المعروضة فى الاسواق – ومصر تستورد من الاخشاب ومنتجاته ما قيمته مليار دولار سنويا وسوف يزداد هذا الرقم بمعدلات كبيرة اذا استمر الوضع القائم بدون البحث عن اقامة مزارع او غابات خشبية تستطيع ان تحد من التزايد المستمر فى استيراد الاخشاب.

أ.د،صبحي فهمي

نجاح مزارع أو غابات الأشجار الخشبية

*استثمار حقيقى للمصادر النباتية الطبيعية المتجددة.

*تعمل على تحسين خواص التربة وزيادة خصوبتها.

*حماية مصر من الاثار السلبية للتغيرات المناخية.

*الحد من التصحر (تفقد مصر حوالى 25 الف فدان سنويا بسبب التصحر).

*حماية اراضى الوادى والدلتا من وصول الكثبان الرملية اليها.

*حماية وحفظ التربة من الانجراف خاصة فى الغابات الخشبية.

*يساعد فى اقامة صناعات تقوم على منتجات بعض هذه الغابات الخشبية مثل (عجينة الورق – انتاج الفلين – انتاج الصموغ والراتنجات).

*اثارها الجمالى فى تنسيق الحدائق وزراعتها فى الطرق.

*اثارها فى تحسين وتلطيف الجو خاصة فى المناطق المفتوحة حيث تؤدى الى توفير الظل ومنع الاتربة وخفض الحرارة.

*مصدر للوقود الحيوى متمثلة فى اشجار (الجاتروفا – الهوهوبا (الجوجوبا)).

*توفر ما يقرب من مليار دولار سنويا لاستيراد الاخشاب من الخارج.

ويمكننا انشاء مثل هذه المزارع او الغابات الخشبية بهدف الاكتفاء الذاتى وتوفير ما يصرف من العملات الاجنبية لاستيرادها وذلك في:-

المدن الجديدة كاحزمة خضراء (اكثر من صف من الاشجار الخشبية).

داخل المدن والقرى فى الطرق الداخلية والرئيسية (على ان يراعى احلال الاشجار القديمة بالجديدة).

داخل المحميات الطبيعية.

كمصدات رياح داخل الحقول (الناحيتين الشمالية والغربية).

على ضفاف الترع والمصارف.

على ضفاف الانهار والبحيرات العذبه (نهر النيل – بحيرة ناصر – بحيرة قارون) حيث تعمل على:-

ـ الحماية من الاطماء نتيجة العوامل الجوية.

ـ تقليل البخر من السطح المائى نتيجة تقليل سرعة الرياح.

ـ توفير الاخشاب الاستوائية لما لها من قيمة اقتصادية مرتفعة.

ـ على شواطئ البحيرات المالحة.

ـ زيادة مساحات الغابات الخشبية المقامة فى الكثير من المحافظات والمعتمدة على مياه الصرف الصحى (وصلت المساحة المنزرعة بالغابات الخشبية الى ما يقرب من 11195 فدان فى 24 محافظة وجارى التوسع فى زراعة تلك الغابات فى 27 موقع اخر بمساحة اجمالية تقدر بـ16984 فدان) ولايجب الاكتفاء بما سوف يتم بل يجب العمل على زيادتها حتى الوصول الى زراعة ما يقرب من 2 مليون فدان لاستيعاب ما يقرب من 5 مليار متر مكعب مياه صرف تمثل 10% من حصة مصر من مياه النيل.

ـ زراعة حواف بحيرة قارون وبركة وادى الريان بالاشجار المحبة للماء والتى تتحمل مستوى متوسط للملوحة مثل (التاكسوديوم – الماهوجنى – الحور الابيض) بالاضافة الى ساحل البحرين الاحمر والمتوسط بالاشجار البلوط.

ـ التوسع فى غابات العرعر والشورى فى شمال وجنوب سيناء وجنوب البحر الاحمر.

ـ احزمة خضراء حول اماكن الاثار حتى لاتتعرض للدفن تحت التربة نتيجة لتراكم الرمال عليها.

تقسيم الأشجار الخشبية حسب زراعتها في مصر

تقسيم الأشجار طبقاً للتوزيع الجغرافي

ـ المنطقة الشمالية والساحلية للجمهورية وينصح بزراعة الاشجار الاتية: ( الكافور – الحور الابيض – الحور الفراتى – الخروب – الصنوبر – الكازورينا – التين البنغالى – السرو – شجرة عيد الميلاد – السنط – العبل (الاثل) – تراتونيا – جريفليا – ميلالوكا – اكاسيا – التوت – السرو – السيسال – كونوكاربس – البامبو – الاكاسيا – الكايا (الماهوجنى) – البلوط – النبق (السدر)).

ـ منطقة تمتد من دمنهور الى شمال المنيا وينصح بزراعة الاشجار الاتية: (السنط – كاسيا – اللبخ (ذقن الباشا) – السرسوع – الكازورينا – الكافور – التوت – الحورالاسود – الصفصاف – سيدرلا – بلاتنيس – الكايا – الماهوجنى – الصنوبريات – التاكسوديوم – العبل – ابو المكارم – السرو – الزنزلخت.

ـ منطقة تمتد من شمال المنيا الى اسوان وينصح بزراعة الاشجار الاتية: (الهجليج – السنط – سيدرلا – الماهوجنى الاسبانى – الكايا – الحورالاسود – الكافور – الصنوبريات – اللبخ (ذقن الباشا) – التوت – اكاسيا سيال – اراك (السواك) – الكازورينا – النيم – التمر الهندى – العبل – اللوسبنا).

تقسيم الأشجار طبقاً لأنواع الأراضي

ـ الاراضى الرملية وينصح بزراعة الاشجار الاتية: (السنط الابيض – اللبخ (ذقن الباشا) – الخروب – السرسوع – المورنجا (اليسار – البان) – الاراك (السواك) – الكازوينا – اكسيا سيال – خايا).

ـ الأراضى الجيرية وينصح بزراعة الاشجار الاتية: (اللبخ – السرو – الخروب).

ـ الأراضى الملحيه وينصح بزراعة الاشجار الاتية: (اكاسيا اربيك – لاجنريا – الزنزلخت – الصفصاف – العبل (الاثل) – الكازورينا – روبنيا).

ـ اراضى مرتفعة الماء الارضى وينصح بزراعة الاشجار الاتية: (السرسوع – الحور – التاكسوديوم).

ـ اراضى قليلة الماء وينصح بزراعة الاشجار الاتية: (اكاسيا – السنط – التماركس – الاكاسيا – الكافور – اللبخ – ابو المكارم – كازورينا – لعبل – هيماتوكسلون – الهوهوبا (الجوجوبا).

تقسم الأشجار الخشبية حسب أهميتها

ـ اشجار الخشب: وهى التى نحصل منها على الاخشاب وتدخل فى الصناعات المختلفه مثل (الباولونيا – الكافور – الكايا – التاكسوديوم – السرو – العبل – اللبخ – النيم – السرسوع – الحور – الجلادتشيا – الزنزلخت – التوت – الصنوبريات – البونجاميا – الماهوجنى الاسبانى – القسطل الاسبانى (ابوفروه الحلو) – البلوط – النبق – اللوسينا –التمر الهندى).

ـ مصدات رياح واحزمة وقائية مثل: (الكازورينا – الاتربلكس – الكافور – الجلادتشيا – العبل – التاكسوديوم).

ـ تثبيت النتروجين فى التربة حيث ان هناك بعض الانواع من الاشجار الخشبية تعمل على زيادة محتوى التربة من النتروجين مثل (اللوسينا – الاكاسيا – السرسوع – اللبخ – البوهينا – ابو المكارم – الكازورينا).

ـ تثبيت الكثبان الرملية مثل (اكاسيا سالجانا – البروسوبس – العبل (يتحمل الملوحة العالية لذا ينصح بزراعته فى المناطق الملحية او الساحليه المعرضة لرذاذ البحر) – باركينسونيا).

ـ الحصول على الاعلاف الخضراء مثل (الجلادتشيا – اللبخ – الاتربلكس – البوهينا (خف الجمل) – الاكاسيا – الليوسينا – البروسوبس – التوت – الخروب).

ـ الحصول على الفحم مثل (الكازورينا – الليوسينا – اللبخ – الكافور – التوت – باركينسونيا – البونجاميا).

ـ الحصول على عجينة الورق من (الحور – الصفصاف – الصنوبريات – الكافور).

ـ انواع تفضل لصناعة القشرة والابلكاج مثل (الحور – التاكسوديوم – الكايا – الكازورينا – السرسوع – الكافور – الصفصاف).

ـ انواع تصلح لانتاج الخشب الحبيبى مثل (الحور – الصفصاف – العبل – جميع الاشجار الخشبية).

واخيرا لتنفيذ مشروع الغابات الخشبية يجب ان يسند الى وزارة الزراعه بدلا من وزارة الاسكان وذلك لامتلاكها الخبرات اللازمة والمتخصصة للتنفيذ.

مُعد التقرير: أستاذ بمعهد بحوث الأراضي والمياه والبئية ـ مركز البحوث الزراعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *