آخر الأخبار

اكتشاف مبنى اثري ضخم في قرية ميت رهينة بالجيزة

كتب: ناصر الجزار نجحت البعثة الأثرية المصرية العاملة بمنطقة آثار ميت رهينة في الكشف عن مبنى اثري ضخم، وذلك بمنطقة حوض الدمرداش التي تبعد حوالي 400م عن شمال متحف ميت رهينة.

قال الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أن البعثة قامت بتنفيذ خطة حفائر شاملة للموقع خلال هذا العام حتى نجحت في الكشف عن مبنى ضخم تبلغ مساحته 17مx 14.5م، ويرجح أنه يمثل جزء من الكتلة السكنية للمنطقة، وهو مبني من قوالب الطوب اللبن المدعمه بكتل ضخمة من الأحجار الجيرية، شيدت أساساته وأسواره الخارجية والدرج الداخلي له بقوالب الطوب الأحمر.

ومن جانبه، قال عادل عكاشة، رئيس الادارة المركزية لاثار القاهرة والجيزة، أنه عثر ايضا على مبنى ملحق به من الناحية الجنوبية الغربية عبارة عن حمام روماني كبير، وحجرة ربما كانت تستخدم لممارسة الطقوس الدينية، والتى تشير إلى فكرة وجود المقاصير المنزلية، حيث وجد بداخلها على حامل لأواني القرابين من الحجر الجيري مزخرف على أحد أوجهه رأس للمعبود “بس”، كما عثر أيضا بداخلها على أحواض خاصة بالتطهير وأعمدة صغيرة من الحجر الجيري.

وأضاف عكاشة، ان المبنى له مدخل من الجهه الشرقية مشيد من كتل صخرية من الحجر الجيري وعلى يمين المدخل يوجد مدخل آخر يؤدي إلى صاله بعرض 170مسم، وبطول 8م، وفي نهايتها من الجهة الشمالية يوجد مدخل بعرض 70سم يؤدي إلى حجرة بعرض 3.80×3م والى الجنوب منها حجرة اخرى مماثلة استخدمت لممارسة الطقوس الدينية.

وتابع، الى الشمال من المبنى وفي داخل الجدار الشرقي تم الكشف عن مدخل من الحجر الجيري بعرض 112سم، وارتفاع 106سم وعلى يمينه مخل آخر يؤدي إلى درج مشيد على محورين من الغرب للشرق ومن الجنوب للشمال، وفي أقصى الشمال الشرقي من المبنى تم العثور على حجرة ملحقة بالسور الخارجي من المبنى ربم كانت تستخدم للخدم حيث تم العثوربها على بلاط فرن للخبيز يشبه تلك التي كانت تستخدم في العصر الحديث في القرى المصرية.

وأكد رئيس الادارة المركزية لاثار القاهرة والجيزة، أن البعثة ستستكمل أعمال الحفائر والدراسات في المواسم اللاحقة للكشف عن باقي ملحقات المبنى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

عاجل