آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / اجتماع عاصف لـ”سليمان” مع باحثي معهد الإرشاد بحضور “نجم” ينتهي بـ8 تكليفات وتحذير

اجتماع عاصف لـ”سليمان” مع باحثي معهد الإرشاد بحضور “نجم” ينتهي بـ8 تكليفات وتحذير

كتب: أسامة بدير وجه الدكتور محمد سليمان، رئيس مركز البحوث الزراعية، تحذير شديد اللهجة إلى مدير معهد بحوث الإرشاد الزراعى والتنمية الريفية الدكتور عماد الحسينى نجم، بسبب إدارته للمعهد كـ”مقاول وليس كباحث”، على حد قول سليمان.

وشدد سليمان، خلال الاجتماع الذى عقد اليوم الإثنين بالقاعة الرئيسية بالمركز واستمر أكثر من ساعتين، على ضرورة تطبيق سياسة الاحتواء لجميع المشاكل وحلها داخل جدران المعهد، لافتا إلى ضرورة تبنى مبدأ الشفافية فى جميع الموضوعات المتعلقة بالباحثين فى المعهد.

أ.د.على شوقى، يعبر عن أحد المشاكل بمعهد الإرشاد الزراعي

وأكد على أنه طالما يوجد هذا الكم من المشاكل بالمعهد يعنى ذلك عدم وجود أى منتج بحثى أو تحقيق أى إنجازات للمعهد على أرض الواقع كان يمكن أن تخدم الخطط البحثية للمركز وتساعد فى تنمية الزراعة، مشيرا أن المشاكل تأتى من الفراغ واللامبالاه بأدنى تحقيق الإنتاج العلمى المتميز ذات المردود التطبيقى.

وحذر رئيس مركز البحوث الزراعية، من مغبة استمرار الاختلافات والتناحر بين مدير المعهد والباحثين، مشددا على خطورة ذلك على مستقبل المعهد فى ظل التوجهات الخاصة بالوزارة وتكليفات رئاسية لوزير الزراعة بضرورة حسن استغلال الموارد البشرية والطاقات المتاحة لتعظيم الإنتاج الزراعى بما يعود على الاقتصاد الوطنى، فضلا عن تطلعات الوزير نحو هيكلة البحوث الزراعية خلال المستقبل المنظور.

أ.د.عادل عبدالسميع، أثناء مداخلته فى اجتماع باحثي الإرشاد الزراعى مع قيادة المركز

وناشد سليمان، الجميع بضرورة التعاون والتنسيق من أجل تحقيق الأهداف المرجوة، والانطلاق نحو مزيد من المساهمة فى القيام بأدوار إيجابية فى الحملات القومية للمحاصيل الاستراتيجية فيما يخص الجانب الإرشادى.

وأعطى رئيس مركز البحوث الزراعية، مدير المعهد الدكتور عماد نجم 8 تكليفات عليه القيام بها بكل كفاءة واقتدار وتنفيذها على وجه السرعة وهى:

1ـ الشفافية المطلقة فى نقل كافة الموضوعات التى يعرفها فى اجتماعات المركز ونقلها إلى الباحثين، فضلا عن شفافية البرامج التدريبية إعدادا وتنفيذا.

2ـ توفير المستلزمات التى تسهل إداء الباحثين فى عملهم (ورق تصوير، أحبار، وخلافة).

3ـ المكتب الفنى ليس له أى علاقة بالعمل التنفيذى.

4ـ العمل لا يتوقف فى المعهد تحت أى ظرف من الظروف حال غياب مدير المعهد.

5ـ عدم وضع أسم مدير المعهد على أى دراسة إلا بموافقة جميع المشاركين طواعية ومن غير فرض أو ابتزاز.

6ـ تمثيل كافة أقسام المعهد فى أى عمل مشترك وتكليف رؤساء الأقسام بإدارة العمل وتحديد الاختصاصات.

7ـ عدم حكر كل الأنشطة على محطة بحثية واحدة.

8ـ احترام الأساتذة المتفرعين ولهم كافة الحقوق وعليهم نفس الواجبات مثل باقى أعضاء الهيئة البحثية فيما عدا شغل المناصب.

أ.د.عزة الجزار، تعدد المشاكل بالمعهد أمام رئيس مركز البحوث الزراعية والوكلاء

وخلال الاجتماع تحدث نحو 10 من الباحثين قاموا بعرض عدد من النقاط المختلفة لأبرز المشاكل التى تمثل معاناة الباحثين بالمعهد وأدت إلى وجود حالة احتقان شديدة مع إدارة المعهد ممثلة فى المدير ومنها ما يتعلق بالبرامج التدريبية، ميزانية البحوث، الموارد اللوجستية، خلل معايير السفريات الخارجية والمأموريات، تداخل اختصاصات المكتب الفنى مع البحثى.

الباحثون بمعهد الإرشاد الزراعي والتنمية الريفية

وحضر الاجتماع كل من: الدكتورة شيرين عاصم – وكيل المركز للبحوث، الدكتور عادل عبدالعظيم – وكيل المركز للإرشاد والتدريب، الدكتور سامى درويش – وكيل المركز للإنتاج، وعدد كبير من الباحثين بالمعهد، حيث كانت الأجواء ساخنة للغاية رغم برودة الجو، إلا أن الاجتماع خرج بشكل جيد فى توصيل رسالة قوية من رئيس المركز مفاداه لابد من تعديل الأداء وتصويب الأخطاء التى تم رصدها لمدير المعهد من جانب الباحثين خلال الفترة السابقة، فضلا عن الإدارة الحكيمة للاجتماع من قبل رئيس المركز، الذى منح الفرصة للدكتور عماد نجم للرد على كل مشاكل وهموم الباحثين والنقاط الخلافية معهم، لكن بمجرد أن تحدث “نجم” وبعد مرور أقل من 3 ثوانى قاطعه رئيس المركز قائلا: “رد على المشاكل .. مش عايز كلام سياسة”، لكنه استمر، وإذا بالدكتور محمد سليمان ينهى الاجتماع بـ8 تكليفات سالفة الذكر، فضلا عن التحذير.

وأخيرا.. لـ”الفلاح اليوم“، كلمة سيقولها من خلال المقال الأسبوعى لرئيس التحرير يوم الجمعة المقبل.

2 تعليقان

  1. د علي العزونى

    الدكتور اسامه صاحب القلم الحر والرؤية اعذرني مقالات سيادتكم احيانا تأتي على الجرح كما يقولون وتحركنا. فالمسؤليه امانه وتاتي يوم القيامه خزي وندامه الا لمن أداها علي خير وجه وبما يرضى الله تعالى ويكون على قدرها ويستعين بالله وحينما أراد احد الصحابه ان يتولى منصب ذكره رسولنا الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بهذا وقال انك ضعيف . فلا تستقيم الأمور اذا كان رأيس العمل به صفتان محموده في أماكن واوقات أخرى غير العمل وهي الخجل والاستحياا وغياب الشفافيه والعدل والنزاهه ولنا مع معهدنا تجربه خير دليل على ذلك فمنذ عام ٢٠١٥ وحتى الآن ذكرنا بتحقيقات يعج بها مكتب السيد المستشار القانوني لمركز البحوث الزراعيه تقدمنا بها وغيرنا ولكن في النهايه تحفظ بقرار سيادي من المركز ولا يحاسب من أهمل او أفسد في عمله وتظل مقوله ممن عليهم علامات استفهام وضعاف النفوس الان هما من سبقونا حد عمل لهم حاجه ولكن تولينا مسؤليه رياسه قسم بحوث محاصيل الألياف بمعهد المحاصيل الحقليه لمده عامين وشهر تقريبا بثلاثه مواسم زراعيه شتويه للكتان وكانت النتائج بفضل الله مغايره عن سابقتها بالايجاب واظن انها لم تتحقق من قبل وهذا ما اكدناه ووثقناه بآخر مجلس قسم لنا في 4/4/219 والذي قبله وهذا تحت ضغوط كثيره ولم تسنينا علي قول الحق في كل وقت وكل مكان نحن نحتاج اداره قويه ونشجع وندعم كل صاحب رؤيا وحتى ان كان ليس على هوا أصحاب القرار ونعدل في توزيع الدعم والاهتمام للمحاصيل الحقليه والتى تتهم بأنها محاصيل صغيره المساحه ولكن هي في الحقيقه كنز للدوله والمزارع والمصنع اذا ما طورنا فكرنا واستفدنا بالميزه النسبيه لمصر كمحاصيل الألياف الطبيعيه مثل الكتان والسيسال والتيل نحن لدينا الكثير مما يؤكد ما ذكرناه والكثير مما لا يصح ان يذكر على الملأ ولكن نحتاج وكما نقول دوما (مجتمع يكافح الفساد ويستعيد ثقافه العدل والشفافيه والنزاهه بدعم من اجهزه اداريه فعاله بند من الاستراتيجيه الوطنيه لمكافحه الفساد والتى تم تعميمها علينا منذ ٢٠١٥) والله المستعان.

    • .د.علي العزونى

      الشكر لسيادتكم د. اسامه على امانه النشر ووفقكم الله
      وايانا دوما على قول كلمة الحق وبالتوفيق ان شاء الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *