آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / اتهامات مُتبادلة بين الرى والزراعة بسبب «القمح المُبرد»

اتهامات مُتبادلة بين الرى والزراعة بسبب «القمح المُبرد»

عدد من الوزراء خلال حصاد القمح المبرد

كتب: على قياسه كشفت مصادر بوزارة الموارد المائية والرى، عن عقد الفريق البحثى لمشروع «القمح المبرد» اجتماعاً برئاسة الدكتور محمد عبدالمطلب، رئيس المركز القومى للبحوث المائية، أفضى إلى إعداد مذكرة علمية وفنية بخطوات ونتائج تجربة القمح المبرد التى نفّذها المركز، وذلك رداً على تقرير وزارة الزراعة، الذى وصف التجربة بـ«غير العلمية».

وأضافت المصادر، فى تصريحات صحفية، أن المذكرة تتضمّن مقترحاً للمهندس شريف إسماعيل، رئيس الوزراء، بتشكيل لجنة علمية محايدة من أساتذة الجامعات، لتقييم التجربة بشكل منهجى وعلمى، وإمكانية تطبيقها فى الظروف البيئية المصرية، ومدى تأثيرها على التركيب المحصولى والخريطة الزراعية للمحاصيل الشتوية والصيفية.

وأكد الدكتور عماد فوزى، رئيس الفريق البحثى، أن تجربة القمح المبرد ليست وليدة اليوم، وتم تطبيقها بحثياً خلال 4 أعوام مضت فى مناطق جغرافية متباينة مناخياً، ومن ناحية خواص التربة، وهى النوبارية الجديدة على مساحة 5 أفدنة فى أراضٍ رملية، وفى التل الكبير بمحافظة الإسماعيلية على مساحة 5 أفدنة فى أراضٍ رملية مستصلحة ومجهزة، وشرق العوينات بمحافظة الوادى الجديد على أراضٍ رملية فى مساحة 31 فداناً، وفى الزنكلون على مساحة حوضين من الأراضى الطينية القديمة تماثل أراضى الدلتا، والأصناف التى تم زراعتها «جميزة 11» و«سدس 12» و«مصر 1» و«جميزة 9»، وتم تجربة الزراعة بجميع الأساليب، بالطرق التقليدية، كبدار القمح، والعفير، والسطارة، والميكنة، وتم استخدام طرق الرى المختلفة، سواء الغمر التقليدية، أو الحديث كالرش والثابت والمحورى، وشاركت وزارة الزراعة فى التجربة منذ بدايتها، بتوفير تلك الأصناف، وتم تنفيذ التوصيات الإرشادية فى كل منطقة، طبقاً لمركز البحوث الزراعية، قبل بداية المحصول وحتى اكتمال نضجه.

وأضاف فوزى، أن هدف التجربة فى الأساس يكمن فى توفير المياه، الذى تحقق بنسبة توفير 55٪‏، من خلال توفير ريتين كاملتين، ومما يدعو إلى الشك فى تقرير وزارة الزراعة أنها لم تأخذ عينات من المحصول بعد حصاده حتى الآن، كما سيقوم وفد منها بزيارة إلى مناطق الزراعة لتقييم التجربة، طبقاً للاتفاق الذى تم بين وزيرى الزراعة والرى الأربعاء الماضى.

يذكر أن الدكتور عصام فايد وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، كلف لجنة علمية من 9 من أساتذة مركز البحوث الزراعة وكلتيى زراعة القاهرة وعين شمس، لتقييم تجربة القمح المبرد، وكشفت مصادر باللجنة لـ”الفلاح اليوم” أنه تأكد لجميع أعضاء اللجنة فشل التجربة، وكان ينبغى أن تكون وزارة الزراعة بجناحها البحثى (مركز البحوث الزراعية) مشارك رئيسى منذ بداية التجرية وحتى حصاد القمح المبرد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *