تكنولوجيا ريفية

ابتكار طائرات مسيرة تزرع ملايين الأشجار من الجو

كتبت: هند محمد تقوم أحد شركات التكنولوجيا الحيوية بتجربة طريقة سريعة لعملية غرس الأشجار بشكل كبير حيث تعاون مهندسوها وعلماء الأحياء لإنشاء طائرات جديدة بدون طيار ونوع جديد من الكبسولات العضوية التي ستسمح لهم بـزراعة الأشجار في جزء صغير من الوقت الذي تستغرقه عادةً.

وقال الرئيس التنفيذي للشركة “أندرو ووكر،” إن “مزايا استخدام الطائرات بدون طيار هي أنها قادرة أولا على تزويدنا بحجم الزراعة أو إنشاء حل زراعة عالي الإنتاجية يمكن مقارنته بشخص واحد يزرع 800 شجرة يوميا مقارنة بطائرة دون طيار تزرع 40.000 بذرة في اليوم، لذا فهناك قدر كبير من الاختلاف.

وتابع: “ثانيا يمكن للطائرات بدون طيار الوصول للمواقع التي لا يستطيع الإنسان الوصول إليها دون تعريضها للأذى حتى نتمكن من زراعة مواقع صعبة للغاية”.

تغذي حبات البذور المصممة خصيصا وتحمي البذور المزروعة في المرحلة الحاسمة من نمو النبات، ويعتبر استخدام الطائرات بدون طيار لنشر قرون البذور أقل تكلفة أيضا لأنه يستخدم عمالة أقل. ويمكن أيضا أن تغطي الآلات الطائرة التي يتم التحكم فيها عن بُعد مساحة أكبر بكثير وبشكل أسرع. ولا تلتقط الأشجار المزروعة حديثا الكربون فحسب، فهي أيضا أكثر تكيفا ومرونة مع التغيرات المناخية الحالية والمستقبلية.

تُستخدم الطائرات بدون طيار لرسم خريطة للأرض، كما أنها توفر المعلومات الضرورية حول صحة النبات الموجودة وتحدد أنواعا نباتية معينة.

تؤكد الشركة أن عينات التربة يتم تحليلها بحثا عن العناصر الغذائية والمعادن والعناصر الأخرى بحيث يمكن بعد ذلك تصنيع قرون بذور الكربون الخاص بالتربة.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى