آخر الأخبار
الرئيسية / رئيس التحرير / إهانة الدرجات العلمية من أصحابها بمركز البحوث الزراعية

إهانة الدرجات العلمية من أصحابها بمركز البحوث الزراعية

بقلم: د.أسامة بدير

دائما من يسعدنى ثناء الدكتور عز الدين أبوستيت، وزير الزراعة واستصلاح الأراضى، لـمركز البحوث الزراعية ذلك الصرح البحثى الكبير الذى يضم أكثر من 11000 عضو هيئة بحثية لهم كل الفضل على ملايين المصريين فى تحقيق الحد الأدنى من الأمن الغذائى وفقا للإمكانات والموارد المتاحة.

وفى كل زيارة لوزير الزراعة لأحد مواقع مركز البحوث الزراعية سواء داخل القاهرة أو المحافظات يكرر ثنائه للمركز، وتميز باحثيه فى تحقيق نهضة القطاع الزراعى تمشيا مع السياسة العامة للدولة والقيادة السياسية فى الإهتمام بهذا القطاع الحيوى عامل الحسم فى إنجاز معدلات سريعة وملموسة للتنمية الاقتصادية.

الشاهد، أننى عايشت التقدير الأدبى والمعنوى من الدكتور عز الدين أبوستيت، لجميع الباحثين بهذا المحفل البحثى، وحرصه الدؤب على إظهار ذلك والتأكيد عليه فى كل مناسبة، وأعتقد أن مثل هذا السلوك من وزير الزراعة، يعد محمود ومقدر للغاية، وأشكره عليه وأطلب المزيد من خلال تدشين احتفالية كل شهر يتم تكريم أحد المتميزين من أبناء مركز البحوث الزراعية فيها على ما ساهم به لنهضة الزراعة المصرية.

الشاهد، أن الباحثين فى مركز البحوث الزراعية يستحقون كل التقدير والإجلال لما يبذلوه من جهود ترقى للقتالية البحثية نصرة للاكتفاء الذاتى من بعض المحاصيل ذات البعد الاستراتيجى، بجانب استنباط أصناف جديدة من المحاصيل التى تتحمل التغيرات المناخية، وإنتاج التقاوى خاصة من محاصيل الخضار عبر برنامج طموح لإنتاج تقاوى الخضروات التى يستنزف استيرادها من النفقد الأجنبى المتاح حوالى مليار دولار سنويا.

يقينى، أن مركز البحوث الزراعية ينال كل أشكال الدعم من كافة مؤسسات الدولة على الصعيد الرسمى وكذا منظمات المجتمع المدنى، فى صور شتى وفقا لما هو متاح خاصة فى ظل هذه الظروف الصعبة التى يمر بها اقتصاد الوطن، فضلا عن الدعم الإعلامى للجهود المتميزة لعلماء المركز وباحثيه من مختلف وسائل الإعلام سواء كانت مسموعة أم مرئية أو مكتوبة.

لكل أعضاء الهيئة البحثية بـمركز البحوث الزراعية عليهم أن يفتخروا بانتهائهم لهذا الكيان البحثى العملاق صاحب أكبر رصيد من البحوث ذات الطابع التطبيقى للزراعة المصرية والعربية والأفريقية، والمساهم الاكبر فى نشر المعرفة والإنتاجية لمجالات الزراعة المختلفة.

لكن ما أحزننى، أمر غريب كل الغرابة واعتقد أنه بات يمثل ظاهرة شاذة فى كثير من معاهد ومعامل المركز، وأضحت هذه الظاهرة تهدد السلم الاجتماعى بين أعضاء الهيئة البحثية فى كثير من المعاهد كونها أصبحت محل صراعات علانية تارة، وخفية اخرى.

الظاهرة التى باتت تمثل أمر مخجل فى هذا الصرح البحثى العظيم هى بمثابة نزاع لفظى بين بعض الباحثين على أحقية القيام بالمهام العلمية والبحثية خارج الحدود الوطنية، حيث تستقبل معاهد ومعامل مركز البحوث الزراعية من العلاقات الخارجية الزراعية وغيرها عشرات من السفريات خارج القطر المصرى، ومن هذه المهام ما يأتى مشروطا من الجهة أو الدولة المضيفة للباحث، ومنها بدون شروط.

المشكلة تحدث عندما تكون المهمة العلمية أو البحثية دون شروط، وهنا تحدث صراعات كبيرة على أحقية السفر لهذه المهمة خاصة إذا كان السفر لدولة من دول الاتحاد الأوروبى أو دولة متقدمة اقتصاديا وحضاريا.

لاحظت أن هذه الإشكالية متكررة والشاذ فى هذه الظاهرة أن من يتقدمون ويدخلون فى صراعات كبيرة باحثون حاصلون على درجة “رئيس بحوث”، علما بأن المهمة العلمية المطلوب تمثيل المركز فيها هى عبارة عن تدريب فقط.

والسؤال الذى يطرح نفسه: هل يحق أدبيا لعضو هيئة بحثية يحمل درجة “رئيس بحوث” أن يسافر خارص مصر ممثلا لـمركز البحوث الزراعية كمتدرب؟

أعتقد أن الأمر غريب شكلا وموضوعا، ويمثل إهانة كبيرة لشخصه ولدرجة العلمية التى يحملها كل من يسمح لنفسه بارتكارب هذا الخطأ الفادح، على اعتبار أن هذه النوعية من المهام العلمية أو البحثية ينبغى أن تكون قاصرة على درجة “باحث” فأقل على أن يتم المفاضلة بين الراغبين فى السفر والقيام بهذه المهمة العلمية وفقا للسن على اعتبار أنه مطلوب تدريب وتأهيل جيل صاعد من شباب الباحثين وفقا لأحدث متطلبات التكنولوجية الحديثة التى بالتأكيد يستوعبها بشكل سريع الجيل صغير السن.

ولعلى أناشد الدكتور محمد سليمان رئيس مركز البحوث الزراعية، بأن يساهم فى وقف نزيف السلم الاجتماعى بين أعضاء الهيئة البحثية بمعاهد ومعامل المركز، بوضع نهاية لمثل هذه الظاهرة الشاذة عن طريق إصدار قرار بعدم السماح لمن يحملون درجة “رئيس بحوث” أو “باحث أول” بالسفر كمتدربين فى أى مهمة علمية أو بحثية خارج مصر، حفاظا على سمعة المركز العلمية والبحثية على الصعيد الإقليمى والدولى، فضلا عن إعطاء الفرصة لجيل من شباب الباحثين الواعد للانطلاق نحو المعرفة ونهم كل جديد بما يخدم الزراعة المصرية.

للتواصل مع الكاتب

usamabedir@yahoo.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *