آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / إلى من لا يعلم قيمة علماء مركزي البحوث الزراعية والصحراء

إلى من لا يعلم قيمة علماء مركزي البحوث الزراعية والصحراء

أ.د/صلاح يوسف، وزير الزراعة الأسبق

بقلم: أ.د/صلاح يوسف

من هو الأستاذ الدكتور .. حديثى إلى الجاهل والجاهلين .. ورسالتى إلى الجميع

والجاهل ليست سبه .. ولكنها دعوة إلى المعرفة
الأستاذ الدكتور .. هو الحاصل على درجة علمية بعد الدرجات الجامعية الأولى .. أى أنه حصل على درجة الماجستير ثم الدكتوراة .. ثم قام بعدد من البحوث يتم تقييمها فإن أجيزت حصل على درجة أستاذ مساعد وذلك بعد مضى المدة القانونية (خمس سنوات) ثم بعد خمس سنوات أخرى على الأقل يتقدم بعدد محدد من الأبحاث ليتم تقييمها بالإضافة إلى بعض المتطلبات الأخرى .. فإن أجيزت أصبح أستاذا دكتورا ..

هذا السيناريو هو سيناريو عام يطبق على جميع العاملين بمراكز البحث العلمى والجامعات .. ام أن هناك ترقية فى الجامعات بغير التقدم بالأبحاث ..

فحينما يأتى أستاذ دكتور من الجامعة .. أيا كان موقعه .. ويقول أن الذى من حقه أن يراجع البحوث ويقيمها هو فقط أستاذ الجامعة .. فهو جاهل .. لأن الكثيرون ممن يدرسون فى الجامعات المصرية للطلبة فى مجال الزراعة هم أصلا من مراكز البحث العلمى وخاصة مركز البحوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء بالإضافة إلى المركز القومى للبحوث ..

وحينما يأتى أستاذ دكتور ليتولى مسئولية كبيرة بـوزارة الزراعة ويقول أن الأساتذة الدكتور بـمركز البحوث الزراعية أو بـمركز بحوث الصحراء لا يجدر لهم إستخدام لفظ أستاذ دكتور .. فهذا المسئول هو جاهل وأتى فى موقع مسئولية خطأ .. لماذا؟

لأنه لو كان أستاذا دكتورا حقيقيا بالجامعة لعلم أن معظم نشاط البحث العلمى إن لم يكن كله والترقى بالجامعة مبنى على هذين المركزين وعلى الباحثين بهما ..

أن البحث العلمى بمراكز البحث العلمى هو المنوط بها حماية الثروة الزراعية فـــى مصر وتنميتها والحفاظ عليها ..

أن كل النشاط الزراعى القائم فى الدولة المصرية والتى جزء منها وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى هو قائم على أكتاف الباحثين بمراكز البحث العلمى (البحوث الزراعية وبحوث الصحراء) وإن لم يفهم هذا أو لا يعرفه فلا يستعين أبدا بأى من الدكاترة بمركزى البحوث وليبين كيف ينفذ سياسة الدولة بل وأصلا كيف يخطط لها ..

حينما تكون بطانة حضراتكم جاهلة لا تعرف قدر الباحثين بـمركز البحوث الزراعية ومركز بحوث الصحراء سواء كانوا من المركزين أو من الجامعات .. فحضراتكم وبطانتكم ليس لكم أيه قيمة فى ميزان العلم والزراعة والمعرفة والتطوير .. وحديثى فقط عن الجاهلين وليس الجميع .. بل على العكس .. إحترامى وتقديرى الكامل لأساتذة كليات الزراعة جميعهم على مستوى مصر وأساتذة مراكز البحث العلمى كلهم على مستوى مصر والكثير منهم سواء فى مراكز البحث العلمى أو الجامعات هم أصدقاء لى بشكل مباشر وقوى ومتين ومبنى على قواعد العلم والأخلاق ..

وأود أن أعلم حضراتكم وما تلجأون إليهم ليساعدوكم فى تحقيق شكل بلا مضمون .. واهمون .. لأنكم لا تفهمون طبيعة عمل ونشاط وقيمة ما يقوم به الباحثون ..

ما يصوره البعض بأن الباحثين مقصرون .. هو حقيقة .. سببها الوحيد جهل الكثير ممن تحمل مواقع المسئولية فى وزارة الزراعة ومراكز البحث ممن تخيرهم هؤلاء القيادات فأدخلوا بالمركز من هم دون المستوى .. وهذا لا يعيب الباحثين المتميزين ولكنه يعيب القيادات الجاهلة ..

الألقاب بمراكز البحث العلمى نظمها القانون .. وتنظيمها بمعنى التكافؤ فيم بينها .. فإذا جهلتم المعنى والقيمة والمسمى فلا تنسوا التكافؤ فى القانون .. ولا تفسروا القانون كيفما تحبون .. وإن كان القانون ملتبس عليكم فالواقع والقيمة هو الأساس ..

وختاما إعلموا وتعلموا يرحمكم الله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *