آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / إصابات «الحافر» في الحيوانات.. الأعراض والعلاج

إصابات «الحافر» في الحيوانات.. الأعراض والعلاج

كتب: د.صفوت كمال فى السطور التالية نعرض إصابات الحافر فى الحيوانات، الأعراض وطرق علاجها..

إصابات الحافر

1ـ دخول الأجسام الصلبة الحادة في الحافر

كثيرا ما تنغرز أجسام صلبة حادة في الحافر الحافي, كالشوكة والمسمار وشظايا العظام والزجاج وما أشبه ذلك. والخيل معرضة لذلك, وقد يدخل الجسم الحاد في الحافر المطبق أيضا, ويكثر دخول الأجسام الحادة عند مؤخر الحافر أو في وسط النسر (الميزان).

ـ الأعراض: يعرج الحيوان فجأة أثناء السير, ويضع قائمته المصابة برفق علي الأرض, فإن سقط الجسم الحاد من نفسه قل العرج حالا وزال في بعض دقائق, أما إذا بقي الجسم الغريب منغرزا, فيطول زمن العرج ويزداد وربما امتنع الحيوان عن السير.

ـ العلاج: نزع الجسم الغريب مباشرا من الحافر, ووضع الحافر في جردل مملوء بمحلول مطهر ساخن لمدة عشرين دقيقة, ويترك الحيوان ليستريح ثم يحقن بالمصل المضاد للتيتانوس.

وإذا لم يشف الحيوان بعد مرور أسبوع, فإن ذلك يدل علي تكوين صديد داخل الحافر, وفي هذه الحالة يجب الشق عند مكان الإصابة من أسفل سطح الحافر ثم يعالج مثل علاج دمل الحافر (كما سيأتي شرحه) وبعد الشفاء يركب حدوة خاصة ولا يدق مسمار في الجهة المصابة من الحافر.

2ـ حرق صحن الحافر

يصاب الجزء الحساس من سطح الحافر بالتهاب شديد, إذا وضع البيطار حديد الحدو وهو في حالة الاحمرار, والحافر المفرطح أو المقوس سطحه من أسفل أو الرقيق التركيب يكون أكثر عرضه للاحتراق من غيره.

ـ الأعراض: يمكن تمييز هذه الحالة, وذلك إن كان الحيوان يعرج عرجا ظاهرا, وتضيق خطواته ويترفق حين يضع قوائمه المصابة علي الأرض وقت السير, وإذا وضعت يدك علي سطح الحافر المصاب شعرت بحرارة زائدة, وإذا طرقت عليه بأي جسم صلب تألم الحيوان.

ـ العلاج: أحسن علاج هو الراحة التامة, ووضع الحافر في محلول ماء الجير نصف ساعة يوميا, وبعد تجفيفه يدهن حتي منبت الشعر بالزيت المضاف إليه قليل من القطران ولا يستأنف الحيوان العمل إلا بعد أن يشفي تماما. ويجب أن يروض نصف ساعة مرتين في النهار علي أرض ترابية لينة.

3ـ الطرق

هي حالة غير مرضية. ولكنها تضايق الراكب, وتعرف بحدوث صوت رنان أثناء سير الحصان الخبب, وذلك من طرق حافة الحدوة الخلفية الداخلية أو الخارجية علي الحافة الداخلية للحدوة الأمامية.

ـ الأسباب: تحدث هذه الحالة في الحيوانات الصغيرة أو الهزيلة أو المتعبة.

ـ العلاج: إذا كان الحيوان هزيلا يعالج بالمقويات والراحة, والعلف المغذي حتي يقوي ويشتد, فينتظم سيره, وتزول الحالة منه, وينقطع الطرق.

أما إذا كان الحيوان صغيرا, فيمنع من العمل حتي يكبر ويقوي. وإذا لم ينقطع الطرق والصوت بعد ذلك يعالج الحيوان بحدوة خاصة بهذه الحالة بعد أخذ رأي الطبيب.

4ـ تسوس الحافر

هو مرض يعرف بتفتت نسيج الحافر وإستحالته إلي ذرات دقيقة كرماد الفحم ويصيب عادة مقدم السطح الأسفل للحافر عند منتصف الخط الأبيض الموصل جدران الحافر بالسطح المذكور (انظر وصف تركيب الحافر) ويمكن إزالة هذه المادة الرمادية بسهولة فتري تحتها حفرة – ولا ينحصر المرض دائما في مقدم الحافر بل يمكن امتداده إلي أي جزء من أجزاء السطح الأسفل.

ـ الأسباب: اختلفت الآراء في أسباب هذا المرض, فمن قائل إنه يحدث عن شدة ضغط الحدود علي الحافر, ومن قائل إنه يحدث عن شدة حرارة الحدو وقت التطبيق, ومن قائل إنه ينشأ عن مرض يصيب الإكليل أو الرباط الإكليلي (انظر وصف الحافر الطبيعي) وبعضهم يقول إن سبب العلة إجهاد الحيوان في جر الأحمال الثقيلة ذلك لأن ثقل جسمه يقع وقت الجر علي مقدمة حوافره.

ـ العلاج: هو إزالة المادة الرمادية القرنية المتفتتة في الحافر, وملء الحفرة التي تتكون بعد إزالتها بالمشاق والقطران ويوضع فوقها حديد (حدو) من النوع المفرطح, ويشغل الحيوان في عمل خفيف, والأفضل أن يكون العلاج علي الطريقة الآتية:

ينظف الحافر جيدا من المادة الرمادية, وتملأ الحفرة بالقطران فقط ويستعاض عن حديد الحدو بأن يربط الحيوان بحبل طويل في مكان رملي جاف مدة النهار, وفي الليل يوضع تحته طبقة من الرمل الناعم, أو قش الأرز علي حسب حالة الإسطبل, فذلك مما يساعد علي نمو الحافر بسرعة, ويلزم اتباع هذه الطريقة مدة شهر تقريبا – وفي أثنائها يدهن إكليل الحافر عند منبت الشعر بمرهم حراقي خفيف فهو يسهل إفراز المادة القرنية – وبعد أن يشفي الحيوان يحدي بحدو مفرطح, ويعود للعمل. وعند ما يقوي الحافر يحدي بحدو افرنكي عادي, وبعد ذلك يجب الاعتناء بحوافر الحيوان, لأنه إذا عاوده المرض يكون أشد وطأة من الأول.

5ـ دمل الحافر (النملة)

وهو مرض يصيب أسفل سطح الحافر عند جهته الخلفية بين الكعب وأحد ضلعي النسر. والسبب في ذلك أن تلك النقطة هي مركز الثقل في الحيوان.

وتنتج هذه الإصابة لسببين هما:

– عيب في شكل الحافر أو نسيجه.

– الخطأ في وضع الحدو.

ـ الأعراض: يزال قليل من نسيج الحافر بسكين خاصة فوق الجزء المشتبه وجود الإصابة به فتظهر بقعة حمراء سطحية (أما إذا كانت مزمنة) أو غائرة في النسيج القرني (إذا كانت الإصابة حديثة). وتسيل مادة تشبه الصديد ذات رائحة كريهة. والحيوان يظهر فيه العرج عند السير, ويمكن أن يتكون ناسور الحافر (لذلك يجب فحص هذا الجزء, بمجرد أن يصاب الحيوان بأي مظهر من مظاهر العرج).

ـ العلاج: يزال النسيج الحافري فوق الجسم المصاب بالدمل وطريقة البحث عن الدمل هي أن يطرق السطح السفلي للحافر في كل جهاته بجسم صلب كالمطرقة الصغيرة فإذا كان الحافر سليما لا يشعر الحيوان بشئ ما. وإن كان به دمل تألم وجذب رجله بقوة شديدة. وعندما يظهر الدمل إذا كان لينا, فيجب أن يشق ويستخرج منه الصديد, بعد الضغط علي أسفل سطح الحافر بالكماشة الخاصة لذلك وغمر الحافر في كمادة مطهرة دافئة لمدة 20 دقيقة, ثم يكوي مكان الدمل بالنار ويمس ببضع نقاط من حمض الفنيك النقي, ثم يغطي بقطعة من القطن ويوضع عليه لبخة ساخنة من النخالة أو الأنواع الحديثة من هذه العلاقات وتكرر العملية لمدة 4 أيام ثم الراحة التامة للحيوان ولا يحدو إلا بعد شفائه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *