آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / إدارة الري لنباتات الخيار المزروعة تحت الصوب الزراعية

إدارة الري لنباتات الخيار المزروعة تحت الصوب الزراعية

كتب: د.محمد عبدربه عادة يتم استخدام خراطيم الرى بالتنقيط من النوع GR ذات تصرف 2 لتر فى الساعة – المسافة بين النقاط والأخر 50 سم. ويراعى أن لا تزيد ملوحة المياه المستخدمة فى رى الخيار المنزرع بالصوب عن 1300 جزء في المليون وهو الحد الحرج لتحمل نباتات الخيار لملوحة مياه الري.

وعادة ما يتم ري الشتلات على فترات متقاربة بعد الزراعة فى المكان المستديم حتى تقوم النباتات بنمو المجموع الجذري وتجنب غياب النباتات ونموها بحالة جيدة والتأكد من توافر الرطوبة الأرضية.

بعد اسبوع من الزراعة يقوم العديد من المزارعين بعمل التقسية لنباتات الخيار حتى يتمكن المجموع الجذري من الانتشار والتعمق بالتربة وتختلف فترة التقسية حسب نوع التربة وميعاد الزراعة ولكن يفضل الا تقل عن ثلاثة ايام ولا تزيد عن اسبوع حسب الصفات الطبيعية للتربة والسعة الحقلية وقدرة التربة على الاحتفاظ بالمياه. ما يفضل مراقبة النباتات خلال فترة التصويم خصوصاً فترة الظهيرة وعند حدوث ذبوم مؤقت خلال فترة الظهيرة فهذا يعني ان النباتات اصبحت بحاجة الى البدء في اتباع برنامج الري والتسميد وفقاً لما هو متبع بالمزرعة.

ويجب المحافظة على مستوى رطوبة بمنطقة انتشار الجذور للنباتات النامية تحت الصوب خصوصاً خلال المراحل الأولى من عمرها إلى الري المنتظم، وتحتاج النباتات خلال مراحل الانتاج الى كميات تتراوح من 2 – 5 لترماء يومياً لكل النبات و ذلك حسب العروة التي يتم الزراعة بها.

ويفضل عدم رى صوب النباتات تحت الصوب البلاستيكية حيث يؤدى ذلك إلى حدوث ارتفاع الرطوبة النسبية للهواء تحت الصوبة وتكثف بخار الماء على سطح بلاستيك الصوبة ليلاً نتيجة ما يؤدى إلى وانتشار الأمراض الفطرية.

ويجب أن لا تتعرض النباتات لأي إجهاد مائي سواء نتيجة جفاف التربة أو نتيجة زيادة الرطوبة بها، حيث لا تستعيد النباتات نموها القوى بعد تلك الظروف وهو الأمر الذي يتطلب انتظام الري وإعطاء النباتات الاحتياجات المائية المطلوبة.

كما يجب عدم المغالاه فى كميات مياه الرى بالنسبة للنباتات الصغيرة وخاصة خلال أشهر الشتاء وذلك لأن زيادة الرطوبة الأرضية ستؤدى إلى حدوث أضرار بالنباتات مثل اصفرار أوراق النباتات وسقوطها وانهيار نمو النباتات نتيجة لاختناق جذورها وتعفنها كما تكون النباتات عرضة للإصابة بالأمراض.

ولا يمكن وضع برنامج قياسي للرى تحت جميع الظروف وذلك لتأثر معدلات الرى بالكثير من العوامل مثل نوع التربة ومدى احتفاظها بالرطوبة، والظروف المناخية السائدة ومراحل نمو النباتات وموعد الزراعة حيث تحتاج العروات الخريفية والصيفية كميات من الماء اعلى من العروات الربيعية والشتوية.

ويمكن الاسترشاد بالجدول التالي والذي يحتوي على الاحتياجات المائية لنباتات الخيار المنزرعة تحت الصوب بنظام الرى بالتنقيط كمتوسط لكميات المياه المطلوبة بمحافظات الدلتا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *