آخر الأخبار
الرئيسية / دولى / إثيوبيا تروج استعدادها لعودة المفاوضات مع مصر حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة بشروط

إثيوبيا تروج استعدادها لعودة المفاوضات مع مصر حول قواعد ملء وتشغيل سد النهضة بشروط

وكالات كشفت تقارير إعلامية نقلا عن مصادر دبلوماسية أوروبية في القاهرة أن إثيوبيا تروج حالياً عبر سفرائها في العواصم الغربية والأفريقية أنها على استعداد للعودة إلى طاولة المفاوضات مع مصر حول قواعد ملء وتشغيل سد  النهضة، بشرط إبعاد وزارة الخزانة الأميركية عن الملف، وإلغاء جميع الصيغ التي سبق وتمّ الاتفاق عليها خلال مفاوضات واشنطن التي امتدت على مدار 3 أشهر تقريباً.

وكانت أديس أبابا قاطعت الجولة الأخيرة من هذه المفاوضات نهاية فبراير الماضي، والتي كان من المفترض تخصيصها للتوقيع بالأحرف الأولى على الاتفاق، بحجة أن الصيغة التي أعدها فريق الوزير الأميركي ستيفن منوتشين بالتعاون مع البنك الدولي، “لم يتم التوافق على بنودها بين جميع الأطراف”.

وذكرت التقارير، أن المحاولات الإثيوبية لتحميل الوزير الأميركي مسؤولية فشل المفاوضات وما تصفه بـ”العنجهية المصرية”، تمتدّ للتظاهر باستعداد وزيري الخارجية والمياه الإثيوبيين غيدو أندارغاشيو وسيليشي بيكيلي لاستئناف المفاوضات بشكل مباشر من دون وسطاء، أو بوسطاء غير ملزمين، من دون تطبيق المادة العاشرة من اتفاق المبادئ الموقع في مارس 2015 بين مصر وإثيوبيا والسودان، والتي تتعلّق بتسوية النزاعات وطلب الوساطة في هذا الشأن.

وأضافت أنّ الفريق الإثيوبي الذي يؤدي دوراً رئيسياً في هذه المحاولات، هو الموجود في بروكسل بقيادة السفير المخضرم جروم أباي، المقرب من رئيس الوزراء أبي أحمد، في وقت سابق من هذا الشهر، بأنه شكّل فريقاً من الدبلوماسيين عقد اجتماعات مطولة مع عدد من الوفود الأوروبية الدائمة لدى الاتحاد الأوروبي؛ إذ ركز الفريق الإثيوبي على 3 نقاط أساسية هي: رفض أديس أبابا تدويل القضية وتدخل الوسطاء “غير المعنيين” كالولايات المتحدة لفرض حلول بعينها، واستحقاق إثيوبيا تاريخياً وتنموياً واقتصادياً بالاستفادة بمواردها المائية بحجة أن مصر هي الدولة الأكثر استفادة من مياه النيل على مدار التاريخ، والزعم بأنّ الاتفاق الثلاثي بين مصر وإثيوبيا والسودان يعتبر خروجاً على الاتفاق الإطاري لـدول حوض النيل الموقع في عنتيبي عام 2010.

وقالت التقارير، أن المسؤولين الغربيين المطلعين على مجريات القضية عن كثب، وكذلك سفراء الدول في العواصم المعنية بالملف، “يدركون أن إثيوبيا تحاول استهلاك مزيد من الوقت، وأنها غير جادة في العودة للمفاوضات أو اللجوء لوساطة جديدة حالياً”.

وأوضحت في الوقت نفسه أنن الجانب المصري “يراقب هذه التحركات على ضوء التصريحات التي أدلى بها وزير الخارجية الإثيوبي غيدو أندارغاشيو، أخيراً عن تحضير بلاده لحلّ”، وهو التصريح الذي جاء مفاجئاً ومغايراً للهجة العلنية المتبعة منذ بداية الأزمة الأخيرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *