آخر الأخبار
الرئيسية / تحقيقات / أوقفوا إرهاب محافظة الوادي الجديد عن التعدي على أراضي البحوث الزراعية

أوقفوا إرهاب محافظة الوادي الجديد عن التعدي على أراضي البحوث الزراعية

كتب: أسامة بدير فى الوقت الذى تحرص فيه الدولة المصرية ممثلة فى رئيسها عبدالفتاح السيسى، على كل بقعة خضراء تنبت الغذاء لملايين المصريين، فضلا عن توفير المواد الخام الأولية اللازمة للصناعة المحلية، ويشدد الرئيس فى كل اجتماع مع مسئولى الزراعة على أهمية الحفاظ على تنمية الزراعة المصرية بهدف السعى نحو تحقيق الاكتفاء الذاتى وصولا إلى الأمن الغذائى من أجل تقليص الفجوة الغذائية وخفض فاتورة استيراد الغذاء دعما للاقتصاد الوطنى.

ورغم كل هذا الحرص من أعلى سلطة فى الدولة نجد اخرون يسعون إلى قلب الحقائق وتزييف الواقع بهدف تحقيق أغراض تدعو إلى الاستغراب من أى وطنى شريف محب لتراب هذا الوطن..

وفى التفاصيل:

المحليات تطمع فى الأراضى الزراعية التى تتيع مركز البحوث الزراعية فى بعض المحافظات، والقصة تبدأ من محافظة الوادى الجديد برئاسة المحافظ اللواء محمد الزملوط، الذى يسعى إلى الاستيلاء على أراضى المحطة الإقليمية للبحوث الزراعية بالمحافظة، والبالغ مساحتها نحو 89 فدان، من أجل تحويلها إلى مجمع سكنى.

الغريب فى الأمر، أنه رغم أن المحطة الزراعية تعمل منذ عام 1985 ولها دور أساسى فى التنمية الزراعية بالمحافظة والمحافظات المجاورة، ولولا هذه المحطة ما كانت توجد أى زراعة بالأساس فى محافظة الوادى الجديد، فمحطة البحوث الزراعية بـالوادى الجديد هى بمثابة منارة بحثية زراعية تشع إرشاداتها الزراعية لخدمة جميع المزارعين بالمحافظة بفضل جهود باحثيها المتميزين.

لقد سعت محافظة الوادى الجديد مرات عديدة للاستيلاء على أراضى المحطة البحثية الزراعية كان اخرها إبان فترة وزير الزراعة السابق الدكتور عز الدين أبوستيت، الذى رفض الموضوع رفضا قاطعا، وتحاول المحافظة مرة اخرى تجديد الطلب لمجلس الوزراء برئاسة الدكتور مصطفى مدبولى مدعية حجج جميعها غير صحيح.

و”الفلاح اليوم” يفند عدم صحة كل ما تناولته المحافظة فى طلبها المقدم لرئيس مجلس الوزراء.، حيث كان السبب الأول أن أراضى المحطة غير مستغلة وبالتالى يتم إهدار ملايين الجنيهات على الحكومة فى أصل هام كالأراضى التى يمكن بيعها بالمتر كونها أضحت داخل الكتلة السكنية.

ومن جانبنا، نقدم هذا الفيديو لرئيس مجلس الوزراء وإلى كل من يهمه الأمر فى هذا البلد من أجل الحفاظ على الرقعة الزراعية خاصة عندما تكون لأغراض البحث العلمى الزراعى الذى بفضله تحققت طفرات هائلة فى الإنتاجية الزراعية يمصر.

شاهد الفيديو

وأما عن السبب الثانى الذى تدعى فيه محافظة الوادى الجديد، أن أراضى المحطة الزراعية باتت داخل زمام الكتلة السكنية وصرفها الزراعى يؤدى إلى حدوث مشاكل مع الأهالى. تواصل “الفلاح اليوم” مع أحد شهود العيان القريب من المحطة قائلا: أن المحطة تقع وسط زراعات الأهالى وبالتالى لا توجد أى مشاكل خاصة بالصرف الزراعى للمحطة.

الواقع الحالي للمحطة الإقليمية للبحوث الزراعية بالوادي الجديد

فى السطور التالية سوف نعرض الواقع الحالى للمحطة، حيث يوجد بها الان حوالى 15 فدان مزروعة بالقمح تجارب (تأكيدية ـ إكثارات أولية)، 14 فدان شعير تجارب (تأكيدية ـ إكثارات أولية)، 6 فدان برسيم حجازى تجارب (تأكيدية ـ إكثارات أولية)، 4 فدان فول بلدى صنف وادى1 من إنتاج المحطة، 12 فدان برسيم مسقاوى مخصص لمشروع تربية الأغنام والماعز بالمحطة، 16 فدان نخيل بلح صنف صعيدى نصف جاف، 5 فدان جارى إجراء عمليات التجهيز لزراعات الصيفى المبكرة، وباقى مساحة المحطة عبارة عن منافع: مبنى إدارى ـ عمارة سكنية للباحثين ـ مبنى إدارى للمزرعة ـ مجمع ثلاجات حفظ التمور…).

بعض إنجازات المحطة الإقليمية للبحوث الزراعية بالوادي الجديد

ـ ساهمت المحطة فى استنباط أصناف جديدة من الفول البلدى تتلائم مع طبيعة ظروف المنطقة مثل صنف وادى1، وجارى استباط أصناف اخرى.

ـ ساعد الدور البحثى والإرشادى إلى زيادة المساحة المزروعة بـمحافظة الوادى الجديد ما قبل عام 2000 إلى حوالى من 100 ـ 400 ألف فدان، كما زادت أعداد أشجار النخيل من الصنف الصعيدى خلال تلك الفترة من 750 ألف نخلة إلى حوالى 2,2 مليون نخلة، وذلك من خلال مساعدة المزارعين فى حل الكثير من المشاكل المتعلقة بآفات النخيل، فضلا عن القيام بالعمليات الفنية والإرشادية الخاصة بأعمال البستنة والتدوال وحفظ التمور.

معاهد مركز البحوث الزراعية بالمحطة

يوجد بالمحطة عدد من الأقسام البحثية التابعة لبعض معاهد ومعامل مركز البحوث الزراعية وهى أقسام: القمح ـ الشعير ـ البقوليات ـ ذبابة الفاكهة ـ حشرات الثقابات الماصة ـ أكاروس الخضر ـ أمراض النخيل ـ أمراض البقوليات ـ المعمل المركزى للنخيل، الأراضى والمياه، والبساتين.

السيد رئيس الوزراء

ونحن نستغرب من الطلب المرفوع أمامكم من قبل محافظة الوادى الجديد بشأن المطالبة بالاستيلاء على أراضى المحطة الإقليمية للبحوث الزراعية بالمحافظة، بحجة أنها غير مستغلة، قدمنا لكم بالفيديو والصور التى تؤكد على أن أراضى المحطة مستغلة تماما فى التجارب الزراعية على المحاصيل ذات البعد الاستراتيجى لمصر، وهى مستمرة فى أداء دورها لجميع مزارعى المحافظة حتى كتابة سطور هذا التحقيق، ولذا نناشدكم إغلاق هذا الملف ورفض طلب محافظة الوادى الجديد من أجل صالح مصر وشعبها والحفاظ على الرقعة الزراعية، واحترام البحث العلمى الزراعى لانه السبيل الوحيد لتحقيق نهذة زراعية كبرى ترتقى بمصر نحو مصاف الدول المتقدمة.

السيد وزير الزراعة

حتى لا يقال فى عهدكم تم التعدى على الأراضى الزراعية وإهانة البحث العلمى الزراعى من قبل مؤسسات الدولة ممثلا فى المحليات أى محافظة الوادى الجديد، ولذا نناشدكم سرعة التعرف على كامل التفاصيل من مسئولى الوزارة فضلا عن العاملين بالمحطة لتتضح الحقيقة كاملة قبل فوات الأوان، وبعدها نبكى على اللبن المسكوب.

محافظ الوادي الجديد

الفلاح اليوم” يوجه رسالة عاجلة إلى السيد اللواء محمد الزملوط محافظ الوادى الجديد، بشأن المحطة الإقليمية للبحوث الزراعية بالمحافظة هذا مفادها: من المؤكد أن محافظة الوادى الجديد هى من المحافظات مترامية الأطراف البكر الواعدة فى التنمية الشاملة والمستدامة بفضل مواردها الطبيعية وأهمها الأراضى، حيث تمثل المحافظة نحو 43% من إجمالى مساحة مصر، فما الداعى للرغبة فى إغلاق المحطة البحثية الزراعية والاستيلاء على أراضيها بغرض البناء عليها وهو يمثل تعد صارخ على الأرض الزراعية.

والسؤال الذى يطرح نفسه: لماذا تريد تحويل أراضى زراعية مخصصة للبحث العلمى الزراعى إلى كتل خرسانية؟! ألا يعد ذلك إهدار لقيمة العلم والعلماء فضلا عن إهدار لموارد الدولة حيث انفقت ملايين الجنيهات فى استصلاح وزراعة هذه الأراضى منذ حوالى 3 عقود، وأضحت هذه الأراضى صالحة للزراعة وتتم البحوث الزراعية عليها.

وأخيرا، إلى من يهمه الأمر فى هذا البلد، برجاء الانتباه بأن ما تريد أن تفعله محافظة الوادى الجديد من التعدى على حرمة أراضى البحوث الزراعية لهو بحق جريمة مكتملة الأركان مع سبق الأصرار والترصد بحق أكثر من 10000 باحث يعملون بـمركز البحوث الزراعية، ولا نبالغ إذا ما قلنا أنه إرهاب للباحثين الزراعيين الذين يعملون ويجتهدون ويسابقون الليل قبل النهار من أجل استنباط الأصناف الجديدة من المحاصيل المرتبطة بـالأمن الغذائى لملايين المصريين فى ظل ظروف عمل غير ملائمة بالمرة وتحت وطأة نقص الإمكانات اللوجستية والموارد المالية ورغم ذلك يعملون وينتجون.

من فضلكم أوقفوا إرهاب محافظة الوادى الجديد عن التعدى على أراضى البحوث الزراعية، وإلا فالثمن سيكون غال.. من قوت ملايين المصريين، وإهدار لكرامة آلاف الباحثين فى أجهزة البحث العلمى الزراعى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *