تقارير

أهمية زراعة الأسطح بنظام “الهيدروبونيك” 

الزراعة بنظام الهيدروبونيك                                          

كتب: د.عبدالعليم سعد يعتبر نظام الهيدروبونيك بكل بساطة الزراعة المائية او الزراعة بدون تربة، ففى الاولى تتم الزراعة باستخدام محاليل مغذية حيث تنمو الجذور بشكل مباشر ملامسا للمحلول المغذى، بينما الزراعة بدون تربة تعنى استخدام مشابهات لبئاء التربة ولكنها مواد خاملة ويقصد بالخاملة هنا ان هذة المواد لا تتفاعل مع مكونات المحلول المغذى على الاطلاق، وبالتالى يظل المحلول المغذى دوما فى صورة ميسرة ومتوازنة دون خلل واهم انواع البيئات الخاملة الصوف الصخرى، والاسفنج البيرليت، والبيتموس.

أهمية ومميزات نظام الهيدروبونيك

ـ لا تحتاج الى تربة، وبالتالى يمكن زراعتها داخل المدن وفوق الاسطح وفى البلكونات وفى كافة انواع الاراضى غير الصالحة للزراعة او التى بها مشاكل مثل الاراضى الطفلية او الحجرية او عالية الملوحة.

ـ التوفير فى استهلاك الماء وذالك لان كل قطرة ماء لها ثمنها حيث لا يوجد اى فقد للماء بالرشح او الغسيل او البخر بعيد عن جذور النبات، وبالتالى فان نسبة التوفير فى المياه تعادل من 80—90 % بالمقارنة بـالزراعات التقليدية.

ـ توفير الاسمدة بما يعادل 80-90% من اجمالى كمية الاسمدة المضافة فى الزراعات التقليدية، وذالك لان الاسمدة تضاف الى مياه الرى فى صورة متوازنة يعاد تدويرها واستخدامها مرات عديدة فى التسميد ثم يعوض القدر الذى امتصة النبات فقط – فلايوجد مشكلة غسيل للاسمدة عند الرى الزائد ولا يوجد تضاد او تثبيت للعناصر وذلك لعدم وجود تربة فلا تتفاعل الاسمدة مع مكونات التربة، وبالتالى لا تتحول الى عناصر غير قابلة للامتصاص.

ـ توفير مساحات الارض وذالك لان انتاجية المتر المربع قد تعادل من 8-10 اضعاف الانتاجية فى الزراعة التقليدية وبالتالى فاننا سوف نوفر ما يقرب من 90% من المساحات الكلية المزروعة لانتاج محاصيل استراتيجية اخرى.

ـ التبكير فى نضج المحصول فمثلا خس الكابوتشا فى حالة الزراعة بالنظام التقليدى يعطى محصول بعد حوالى 30 يوم بينما فى حالة الزراعة بـنظام الهيدروبونيك يعطى محصول بعد 20 -22 يوم.

ـ الناتج عن التبكير فى نضج المحصول مما يجعلنا نزرع نفس المحصول دورتين بدلا من دورة واحدة فى نفس الموسم مثل خس الكابوتشا.

ـ الناتج عن نظام التربية حيث ان المتر المربع يعطى انتاجية متوسطة من 8-10 اضعاف وحدة المساحة فمثلا الطماطم تعطى حوالى 5,6 طن لكل 1000 متر فى الزراعات التقليدية بينما نفس المساحة بـنظام الهيدروبونيك تعطى 40 طن.

ـ انتظام نمو النبات وذالك لانعدام الاسباب التى تؤدى الى احداث خلل فى النمو مثل مشاكل التربة (الطفلية والاحتفاظ بالماء ـ ملحية وتضاد العناصر – خفيفة رملية تصرف عالى للمياة وغسيل العناصر) ومشاكل عدم انتظام شبكات الرى وكمية المياه المضافة (كمية اسمدة عالية ومياه قليلة تحدث بلزمة – رى عالى ومشاكل غسيل العناصر).

ـ فى حالة الزراعة داخل البيوت المكيفة يمكن ان تزرع اى محصول طوال العام وبالتالى الاستفادة من فروق الاسعار الناتج عن زراعة محاصيل الشتاء فى الصيف والعكس.

ـ كذالك فإن الزراعة داخل البيوت المكيفة يتم فيها التحكم فى درجات الحرارة ودرجات الرطوبة مما يقلل من انتشار الامراض.

ـ توفير العمالة والعمليات الزراعية وذالك للتحكم الالى فى كافة مراحل العمل كذالك لا يوجد تكاليف حرث او عزيق او تقصيب او عمالة رى ومكافحة حشائش ويقتصر دور العامل على الزراعة وجنى المحصول وتنفيذ برنامج الوقاية.

ـ حصاد المحصول بالنسبة للاسرة عملية تعليمية للاطفال ونزهة ممتعة حيث المحصول مكثف فى مكان واحد.

تابع الفلاح اليوم علي جوجل نيوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى