آخر الأخبار

أهمية رش عنصر الكالسيوم على أشجار الموالح

كتب: محمد إسماعيل من الملاحظ أنه عندما يكون الطقس منخض في درجات الحرارة أثناء فترة الإزهار والعقد لا تستطيع الجذور امتصاص الكالسيوم بكميات كافية في أشجار الموالح، وأن دوره نشاط ونمو الجذور قد لا تكون بدأت بالشكل الكافي لانخفاض درجات الحرارة، وأن عنصر الكالسيوم لا ينتقل من الأوراق القديمة إلى الأزهار والنموات الحديثة بشكل كافي (الكالسيوم من العناصر غير المتحركة وكذلك البورون، أما الحديد والزنك والمنجنيز فيتحركون جزئيا).

ورغم ان الموالح تحتوي علي كالسيوم أكثر من أي عنصر آخر إلا أن الجزء النشط فسيولوجيا لا يتجاوز 20% والباقي يدخل في تكوين الانسجة، وجود عنصر الكالسيوم يأقل من 30 مللجرام في الثمار الصغيرة عمر 5 أسابيع يؤدي الى تساقطها، كما ان وجود الكالسيوم بالاوراق بكميات اقل من 3% بؤدي الي سقوطها.

إن انخفاض محتوي الكالسيوم بالأشجار مع زياده النيتروجين يزيد من قابلية الثمار والأوراق بالإصابة بالامراض والحشرات، كما ان توفر الكالسيوم يعمل علي اطالة العمر الفسيولوجي لخلايا النباتات والثمار، ويؤدي دور هام في تقليل انفصال الأزهار والعقد الحديث والاوراق والثمار قبل النضج وخاصة عند تعرض الاشجار لاجهادات مفاجئة كارتفاع او انخفاض درجات الحرارة المفاجئ.

ومن المعروف ان نقص الكالسيوم يقلل حجم الأزهار والثمار ويتسبب في تشوه الثمار، ولذلك فإضافو الكالسيوم رشا مخلوط مع احماض عضوية وبورون في المراحل الهامة من عمر الاثمار (قبل الازهار وبعد العقد وعند الامتلاء) يمد الاشجار باحتياجاتها سريعا من الكالسيوم لحين امداد الجذور للاوراق والفروع بشكل طبيعي وبالكميات التي تحتاجها الاشجار والتي لا يمكن تعويضها بالرش فقط.

ولا شك أن نقص عنصر الكالسيوم والبورون هما السبب الأساسي في ظهور المشاكل الفسيولوجية علي ثمار الموالح كالتبحير والتشقق وعفن الطرف الثمري وسقوط العقد الحديث وايضا سقوط ما قبل النضج.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *