آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / أهمية حامض الهيوميك في زيادة نسبة إنبات بذور وشتلات الينكي دنيا

أهمية حامض الهيوميك في زيادة نسبة إنبات بذور وشتلات الينكي دنيا

كتب: أياد هانى العلاف ورد “الفلاح اليوم” سؤال عن أهمية حامض الهيوميك في زيادة نسبة انبات بذور الينكي دنيا والنمو اللاحق للشتلات.

وللإجابة على هذا السؤال نقول:

تعتبر الينكي دنيا Loquat Eriopotrya japonica Lindl من الفاكهة المستديمة الخضرة وتنتمي إلى العائلة الوردية ( Rosaceae ) ويعتقد أنها نشأت في الصين واليابان وتزرع حالياً في دول البحر الأبيض المتوسط مثل الجزائر ولبنان وسوريا وغيرها وكذلك في الأردن والعراق ولكن لا توجد بساتين متخصصة بزراعة هذا النوع من الفاكهة في العراق وتزرع كأشجار زينة نظرا لجمال ازهارها اضافة الى استخدام ثمارها للأكل الطازج بعد نضجها حيث تحتوي الثمار على السكريات والدهون والبروتينات وبعض العناصر الغذائية كالكالسيوم والحديد والفسفور اضافة الى الالياف والماء.

يتم إكثار الينكي دنيا جنسيا بالبذور لانتاج شتلات للتطعيم عليها بأصناف موثوقة وذات صفات مرغوبة وتزرع البذور خلال الربيع وبداية الصيف بمجرد استخراجها من الثمار الناضجة مباشرة، ولكن تعاني البذور من مشكلة الإنبات غير المنتظم وقد لا يكتمل الا بعد مدة طويلة (45 – 50 يوم) او اكثر لذا تم إجراء العديد من الدراسات لتحسين وتسريع انبات بذور الينكي دنيا باستخدام منظمات النمو وخاصة حامض الجبرليك (GA3) إلا ان ثمنه الباهظ في الاسواق واعتباره كمادة كيميائية قد تؤثر سلبا في صحة الانسان لذا كان لابد من اللجوء الى إستخدام مواد أمنة ورخيصة الثمن وسهلة الاستعمال، وتتميز بقلة تلوثها للبيئة والمنتجات الزراعية كإستخدام الأسمدة العضوية الذائبة مثل أحماض الهيوميك والفولفيك والأحماض الأمينية وغيرها من المواد مما ينعكس بصورة إيجابية على نمو وإنتاج النباتات المختلفة.

يعتبر حامض الهيوميك Polymeric polyhydroxy acid من الأحماض العضوية التي تنتج بشكل طبيعي ومن مركبات المادة الدبالية الناتجة من تحلل المادة العضوية حيث أن حامض الهيوميك يعمل على زيادة امتصاص العناصر الغذائية من قبل النبات خاصة في حالة تعرضه للجفاف، كما ويزيد من محتوى النبات من البروتينات وزيادة عدد الأحياء المجهرية المفيدة في التربة، ويزيد حامض الهيوميك من تطور الكلوروفيل وتجمع السكريات والأحماض الامينية والأنزيمات ويساعد في عملية التركيب الضوئي، كما يؤدي إلى زيادة قوة نمو المجموعة الجذرية من خلال زيادة الوزن الجاف والرطب وزيادة التفرعات الجانبية للجذور وفي الوقت نفسه يعمل على زيادة الاوكسينات حيث تثبط أحماض الهيوميك من نشاط أنزيم IAA oxidase مما يؤدي لزيادة نشاط هرمون أندول حمض الخليك، كما أن أحماض الهيوميك تقلل من مشاكل الملوحة الزائدة والتي تسبب السمية للنبات وبالتالي إحتراق الجذور الناتج من هذه الزيادة.

اضافة الى انه يزيد من إنبات البذور بنفس التأثير الذي يؤثره في تكوين جذور النباتات فهو يحمل العناصر الغذائية الضرورية والماء إلى البذور محفزا بذلك الانبات.

إن أهمية نقع البذور بحامض الهيوميك في الحصول على اعلى نسبة وسرعة انبات للبذور ربما يعود الى امتصاص البذور للمواد الغذائية الموجودة في المحلول العضوي (حامض الهيوميك) والذي يعتبر من أهم الأحماض لتزويد النباتات والتربة بالمغذيات العضوية الأساسية والعناصر المعدنية الكبرى والنادرة الصغرى والمفيدة للتغذية، وأيضاً قدرته العالية على الاحتفاظ بالماء وكذلك محتواه من الأوكسجين فيعمل على زيادة سرعة إنبات البذور من خلال دوره كمحفز في عملية تنفس الخلايا النسيجية للبذور وبالتالي زيادة النشاط الانزيمي داخل البذور ويوفر مصدرا سريعا للطاقة والمواد اللازمة في البناء الحيوي للمحور الجنيني النامي مما يسهم في انتقال الجنين داخل البذرة سريعا من مرحلة التغذية غير الذاتية الى مرحلة التغذية الذاتية.

اما بالنسبة لتحسين صفات النمو الخضري والجذري للشتلات النامية فقد تكون نتيجة لدور تراكيز حامض الهيوميك في زيادة نفاذية الأغشية الخلوية وبالتالي زيادة إمتصاص الماء والعناصر الغذائية إضافة إلى أهميته في زيادة تنشيط بعض الأنزيمات مثل oxidase وcytochrome وphosphatase وphosphorilase وتثبيط نشاط بعض الأنزيمات مثل peroxidase وIAA oxidase مما يؤدي إلى زيادة نمو النبات وتأثيره في ميكانيكية العديد من العمليات الحيوية كالتركيب الضوئي والتنفس وبناء البروتينات والكاربوهيدرات.

كما أن تراكيز حامض الهيوميك تؤدي إلى زيادة كفاءة عملية البناء الضوئي وزيادة نواتجها والتي انعكست ايجابيا في زيادة ارتفاع الشتلات ونمو الورقة وبالتالي زيادة مساحتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *