آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / أهمية الأسمدة النتروجينية في نمو أشجار التفاح

أهمية الأسمدة النتروجينية في نمو أشجار التفاح

كتب: أياد هاني للتسميد الكيمياوي دور كبير في تحسين نمو اشجار الفاكهة من خلال ضمان وصول العناصر الغذائية الكبرى المهمة كالنتروجين والفسفور والبوتاسيوم وبشكل قابل للأمتصاص من قبل الأوراق، حيث تعد من ضروريات نمو أشجار الفاكهة ومنها التفاح .

ويعتبر عنصر النتروجين أحد أهم العناصر الأساسية التي يحتاجها النبات حيث يعمل على تسريع وتحفيز النمو الخضري للنباتات ويقوي المجموعة الجذرية لها، ويقع النتروجين ضمن المجموعة الأولى من العناصر الأساسية اللازمة لنمو النبات، والتي تدخل في تركيب معظم مكونات الخلية وتشكل الجزء الأهم من المركبات الكاربونية الداخلة في تكوينها مثل البروتين والأحماض الامينية والأحماض النووية (RNA وDNA) والنيوكليوتيدات والمساعدات الأنزيمية والهرمونات النباتية.

السؤال الهام هنا: كيف يكون برنامج إضافة الأسمدة النتروجينية لأشجار التفاح؟ ومتى يتم إضافتها؟

يمكن أن تضاف الأسمدة النتروجينية لأشجار التفاح على ثلاث دفعات وهي على الشكل التالي:

ـ الدفعة الاولى: تضاف في نهاية فصل الشتاء او اوائل الربيع قبل انتفاخ البراعم من اجل زيادة عقد الثمار وتعادل نصف كمية الأسمدة النتروجينية المخصصة للشجرة.

ـ الدفعة الثانية: تضاف في شهر ايار وبداية حزيران اي بعد حوالي 15 – 20 يوما من عقد الثمار، وتعادل ربع كمية الأسمدة النتروجينية المخصصة للشجرة، وهذه الدفعة تضاف من اجل اعطاء حجم كبير للثمار.

ـ الدفعة الثالثة: تضاف في منتصف فصل الصيف اي خلال شهر حزيران او تموز، وتعادل ربع كمية الأسمدة النتروجينية المخصصة للشجرة، وهذه الدفعة تضاف من اجل زيادة حجم الثمار وتأمين مخزون جيد من المواد الغذائية للأشجار لموسم النمو التالي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *