آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / أمراض الماعز الناتجة عن نقص العناصر النادرة فى الأعلاف

أمراض الماعز الناتجة عن نقص العناصر النادرة فى الأعلاف

الماعز

كتب: د.صفوت كمال تتعرض الماعز الى نقص بعض العناصر النادرة فى الغذاء مثل الكوبالت, النحاس, اليود, الزنك وغيرها من العناصر:

ـ نقص الكوبالت: ليس لنقص الكوبالت فى الجسم أعراض محددة سوى الانخفاض التدريجى للشهية – وفقد الوزن أو تاخر النمو والهزال والضعف فى المجترات بصورة عامة ويعتبر الكوبالت عنصرا رئيسا فى الغذاء تستخدمه الكائنات الحية داخل الكرش فى تخليق فيتامين ب12 الذى له دور أساسى للعمليات الانزيمية الأيضية اللازمة للانتاج والنمو والوقاية والعلاج.

ـ نقص النحاس: نقص النحاس فى المجترات يؤثر على عمليات الأكسدة داخل الأنسجة خاصة العمليات التى لها علاقة  بفقر الدم وزوال النخاعين من الجهاز العصبى المركزى, بحدث النقص فى صورتين أساسية وثانوية وتتعرض له الحملان والجديان الصغيرة بمعدل أعلى من الأغنام والماعز البالغة وتسود أعراض التخلج (عدم القدرة على تنسيق حركة العضلات الارادية) أو السرج أى انحناء الى أدنى فى العمود الفقرى.

ـ نقص اليود: نقص اليود من الأمراض ذات الأهمية الأقتصادية المصحوبة بالنفوق البكر عند الولادة وهو اما أن يكون رئيسيا أو ثانويا. وهو يتميز بالصلح وتضخم الغدة الدرقية (جويترGoiter), تصاب به الحيوانات الصغيرة أكثر من البالغة والأعراض فى الماعز (الجديان) أشد قسوة منها فى الحملان وقد يحدث الجويتر وراثيا فى الغالب يحدث موت للأجنة المصابة به وراثيا نتيجة لاصابة الأم بفشل تخليق هرممون الثيروكسين أثناء الحمل.

ـ نقص الزنك: التقرن PARKiNoSiS يحدث نتيجة نقص الزنك فى الماعز والأغنام, ويتميز باصابات جلدية يرتفع مستواها عن سطح الجلد خاصة فى الطرفين الخلفيين والضرع وقد توجد الافات أو الاصابات بالحلمات فتؤدى الى صعوبة فى عملية الحلب كما يحدث نتيجة للاصابة بهذا المرض فيقل حجم الخصيتين ويتأخر النمو الشعر.ولتفادى ذلك يجب اضافة الزنك للغذاء بمعدل 0,5 – 0,6% (ويستخدم كربونات الزنك لذلك).

ـ نقص الكالسيوم والفوسفور وفيتامين (د): بتعرض الحيوان لتغيرات داخلية عديدة بانخفاض محتوى غذائه من الكالسيوم والفوسفور وفيتامين (د) أو عدم اتزانهم حيث يفشل نموه .وهذه التغيرات تعظم المناطق التى تتحول فيها المكونات الغضروفية الى عظمية نتيجة خلل أيضى وبخاصة فى العظام المستطيلة الكبيرة.

أما نقص هذه العناصر أو عدم اتزانها فى الحيوانات البالغة خاصة الأناث التى تدر اللبن وتحمل وتلد مرات عدة لعدد مواليد أكثر من واحد فى المرة الواحدة .

يعرض هذه الاناث الى فشل انتقال الكالسيوم من العظام الى الدم أو استنزاف مخزون الجسم من الكالسيوم فى الحليب. وبتكون هياكل الأجنة داخل رحم الأم يؤدى ذلك الى ترقرق عظامها فتصبح هشة قابلة للكسر.

تعالج هذه الحالة بحقن مركبات جلوكونات الكالسيوم فى الوريد وينصح أيضا بحقن فيتامين (د) وتعتبر الاستجابة للحقن تأكيدا للتشخيص (علاج تشخيصى) كما تحقن أملاح الكالسيوم أيضا مخلوطة مع مركبات الفوسفور والماغنسيوم.

للوقاية من الكساح أو ترقرق العظام تحتاج الحيوانات الى ضبط النسبة بين الكالسيوم والفوسفور فى الغذاء ويمكن أيضا اضافة مسحوق العظام المحتوى على فوسفات الكالسيوم الى العلائق المركزة المصنعة.

مرض نقص النحاس copper deficiency

مرض نقص النحاس فى صغار الماعز الذى يسمى (Enzootic ataxia) وكذلك (sway back) يتشابه مع ذلك الموجود فى الأغنام ويمكن أن تصاب الحيوانات البالغة بهذا المرض اذا تناقص عنصر النحاس فى العلائق أو الغذاء لفترة من الوقت.

أعراض مرض نقص النحاس

اعتلال فى الصحة, اسهال, غطاء الجسم يصبح خشنا غير لامع, فقر الدم, ضعف النسل والخصوبة فى الذكور والاناث وفى الصغار: عدم اتزان حركة الأرجل الخلفية والمشى بتأرجح تصبح الصغار ضعيفة هزيلة وخاصة لعدم قدرتها على الرضاعة من الأمهات. شلل فى الأرجل الخلفية وعدم قدرة الوقوف. وعدم اتزان الحركة شائع فى الصغار فى عمر 4-6 أسابيع.

 التشخيص

تعيين مستوى النحاس فى الدم وخلايا وأنسجة الكبد.

العلاج

  • فى المناطق الفقيرة فى محتوى عنصر النحاس يجب اضافة وخلط كبريتات النحاس بالطعام أو اعطاؤه على هيئة جرعات على فترات منتظمة. كما يجب اعطاء البرسيم والنباتات الخضراء ويمكن تزويد المزارع ببلوكات الأملاح لكى تلعق منها الحيوانات.
  • يجب اختبار مستوى النحاس فى الدم للقطيع وعمل متوسط فى مستوى النحاس للقطيع للمتابعة وخاصة فى المناطق المشهورة بنقص النحاس فى نباتاتها وأرضها.

مرض نقص السلينيوم وفيتامين هـ

ضمور العضلات هو أحد أمراض النقص الغذائى التى تصيب الحيوانات صغيرة السن والتى تولد من أمهات تعانى من نقص عنصر السلينيوم سواء خلال الحمل أو قبله. تحدث الاصابة نتيجة نقص فيتامين هـ الذى تسببه وفرة الأحماض الدهنية غير المشبعة فى العلائق أو لوجود مواد أخرى مثل فوق الأكسيد يساعد على حدوث المرض، كما أن هناك علاقة وثيقة بين السلينيوم وفيتامين هـ.

كما أن تأثر عنصر السلينيوم بالمعادن الأخرى مثل النحاس والكوبلت والكادميوم .. يؤدى الى ظهور المرض. وهذا المرض قد يؤدى الى النفوق المفاجىء خلال يومين أو ثلاثة بعد الولادة فى الأم التى تعانى من نقص هذا العنصر فى مرحلة الحمل. وفى هذا النوع تكون الاصابة فى عضلة القلب حيث تصاب بالقصور وكذلك يمكن أن تشمل عضلات الهيكل العظمى.

تتميز الأعراض بصعوبة الحركة وتقوس الظهر والرقود الدائم على الأرض أما الشكل القلبى فهو يتميز بهبوط القلب المصحوب باللهث وعدم الرغبة فى الأكل وتظهر الاصابة فى الحملان كالوباء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *