آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / “أكتوبر” شهر الأمطار الخريفية “الساخنة” على الزراعات

“أكتوبر” شهر الأمطار الخريفية “الساخنة” على الزراعات

 

كتب: د.محمد علي فهيم يتوقع خبراء الأرصاد ان تتساقط الأمطار خلال شهر اكتوبر الجارى فى بعض مناطق الجمهورية الزراعية خاصة مناطق محيط الدلتا، ولذلك يمكننا القول بأن أكتوبر هو شهر الأمطار الخريفية “الساخنة” ومن أهم الاجراءات والاحتياطات العاجلة والهامة عند سقوط الأمطار وعلاقته بالزراعات القائمة خلال هذه الفترة..

يتوقع سقوط أمطار خريفية متقطعة على مناطق متفرقة اهمها مناطق الساحل الشمالي الغربي ومناطق مطروح والحمام ومناطق غرب الدلتا ومناطق النوبارية ووادي النطرون.

وستؤدى الأمطار لزيادة في الرطوبة النسبية على شمال البلاد ومناطق الدلتا تتراوح من 80% إلى 90% ما يزيد الإحساس بشدة حرارة الطقس وتقل الرؤية فى الشبورة المائية صباحا على شمال البلاد تكون كثيفة على بعض الطرق.

كما أن هطول الأمطار الخريفية أثناء وجود حرارة عالية يؤدى لزيادة الرطوبة الجوية وسقوط الندى صباحاً، ما يزيد فرص إصابة المزروعات بأمراض فطرية وبكتيرية (اهمها البياض الزغبي والندوات والتبقعات على القرعيات والطماطم والبطاطس)، ويجب على المزارع إجراء رشات وقائية ضد هذه الأمراض عقب توقف هطول الأمطار مباشرة.

كما سيكون هناك زيادة في تعداد بعض الحشرات الثاقبة الماصة (خاصة المن)، وزيادة واضحة فى تعداد حرشفيات الاجنحة مثل دودة ورق القطن والدودة الخضراء والدودة القارضة، ومن المهم مراعاة ذلك في برنامج المكافحة المتكاملة، بجانب أن زيادة الرطوبة تؤدي إلى ضعف عام في عملية امتصاص الماء لأغلبية المحاصيل المنزرعة، ومن المهم تعويض النباتات بالمغذيات ومحفزات النمو.

الآثار السلبية لهذه الأمطار على الزراعة؟

ـ بالنسبة للمحاصيل الأرضية (بطاطس وبنجر): بصفة عامة فانه هام جدا ان يتم حقن حوالى 2-3 لتر حمض فسفوريك بعد انتهاء تساقط الأمطار يليها رش كالسيوم مخلبي ويفضل أن يكون علي احماض كربوكسيليه وان يكون مصدر الكالسيوم أوكسيد كالسيوم وليس نترات كالسيوم بالاضافة الى دفعه سلفات بوتاسيوم ١٠ كيلو للفدان حقناً

ـ بالنسبة لمحصول البطاطس النيلية/الشتوية: وخاصة المنرعة فى سبتمبر، كما ان هذه الظروف تساعد فى بداية انتشار حشرة المن على البطاطس بالتالي مراقبة الخطوط القريبة من الجسور والطرق (اللى بيجي عليها تراب) وهي اللى بيبدأ الاصابة منها، وفى حالة وجود 3 افراد من على الوريقة يبدأ الرش بـالمبيدات الحشرية (من غير خلط مع المغذيات).

رغم مناسبة الرطوبة النسبية العالية والرطوبة الحرة على سطح النباتات لانتشار مرض اللفحة المتأخرة الا ان استمرار زيادة الحرارة نهاراً (بالتحديد) سوف يمنع تماماً قيام دورات مرضية للفحة المتأخرة على البطاطس خلال العروة الحالية، حيث يلائم هذا المرض الجو البارد الرطب.

وجد أن أنسب درجة حرارة لتكوين الأكياس الأسبورانجية حوالي 18-22° مئوية، ولتكوين الجراثيم الهدبية حوالي 10-13° مئوية، وتحتاج الأكياس الجرثومية لإنباتها رطوبة جوية عالية (100% رطوبة نسبية)، ولذلك تزداد شدة الإصابة بعد فترات من الجو البارد المصحوب بالأمطار والندي الغزير أو الضباب، هذا وقد لوحظ أيضا أن الإصابة في الدرنات تشتد في الأراضي الطينية وتقل في الأراضي الخفيفة..!!

وعلى سبيل المثال كتوصية عامة .. علينا أن نلاحظ مثلا زراعة عروة البطاطس الشتوية فى اواخر اكتوبر … البطاطس هتيجي على نصف ديسمبر الثاني هيكون العمر 60 يوم للبطاطس وستكون الحرارة منخفضة جدا واحتمال يتخللها موجات من الصقيعن لذلك اوصي بان يتم الحرص الشديد جدا بان يتم بناء عرش جيد فى ال50 يوم الاولى من عمر البطاطس.

البنجر

– عروة أغسطس وسبتمبر … البنجر لا يحب زيادة المياه حول منطقة الجذور تماماً بالتالي مراعاة عدم زيادة اليوريا أو النترات فى الاراضي الطينية بالتحديد لانه له اثر كبير على خفض نسبة السكر والافضل هو فقط 90 وحدة ازوت فى ال 3 شهور الاولى … مراعاة ضبط الرى ويجب ان يتم التوقف عن الري فى حالة توقع هطول امطار … هام جداً اجراء رشة بالبورون في عمر 60 يوم، ومتابعة حالة الزراعات عشان نشوف وجود اي اصابة بـالمن خلال هذه الفترة.

ـ بالنسبة لـمحاصيل الخضر الصيفية (الطماطم – الفلفل – القرعيات): زيادة الرطوبة النسبية والرطوبة الحرة على سطح النباتات يستلزم الاهتمام باجراء رشات وقائية عاجلة ضد بعض الأمراض الفطرية المحبة للرطوبة العالية مثل البياض الزغبي على القرعيات – الندوة المبكرة على الطماطم – اعفان ثمار الطماطم والفلفل – اعفان منطقة التاج فى الكرنب والقرنبيط) وكذلك الرش ضد حشرات المن والتربس وكمان لدودة ثمار القرعيات (ذبابة المقات) عند وصول التعداد لمستوى الحد الاقتصادي الحرج مع توقع زيادة فى تعداد الحشرات حرشفية الاجنحة (توتا ابسلوتا فى الطماطم وديدان الثمار وغيرها ( وينصح باجراء رشة بالمغذيات والاحماض الامينية ومحفزات النمو بصورة عاجلة لمساعدة النباتات على معاودة النمو بسرعة بعد فترة توقف وضعف امتصاص العناصر بسبب زيادة الرطوبة الجوية وزيادة الرطوبة حول الجذور.

توقعات هامة نتيجة سقوط الأمطار وزيادة الرطوبة

1ـ على البنجر يتوقع زيادة فى تعداد حشرات دودة ورق القطن (حرشفيات الاجنحة).
2ـ زيادة سريعة لتعداد حشرة ذبابة المقات (ديدان ثمار القرعيات) من الافات المهمة على الكوسة والخيار.
3ـ زيادة متصلة ومستمرة لاجيال لـذبابة الفاصوليا والتي تسبب جرح منطقة التاج اثناء التعذير مما يعرضه لمهاجمة فطريات اعفان منطقة التاج… وتساقط النباتات.
4ـ كذلك زيادة كبيرة في تعداد الذبابة البيضاء ونطاطات الاوراق الناقلين للعديد من الفيروسات ومن اخطرها والذي انتشر بشدة فيرس موزيك الفاصوليا العادي.

بالنسبة للأمراض النباتية

1ـ سيادة الظروف الجوية (الرطوبة العالية والماء الحر -الندى صباحاً) وزيادة التذبذبات فى درجات الحرارة تكون مناسبة لبداية قيام دورات مرضية لجميع فطريات البياض الزغبي على القرعيات والنباتات الطبية العطرية (البردقوش والعتر).
2ـ مناسبة الظروف المناخية على التبقع البكتيري والندوة المبكرة علي الطماطم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *