آخر الأخبار
الرئيسية / رأى / أسواق الريف تتاجر بسرطان الأطفال

أسواق الريف تتاجر بسرطان الأطفال

أحمد البحيري

بقلم: أحمد البحيري

سم الأطفال بجنيه واحد في اسواق الريف.. في اسواق الريف المصري مع بداية الصباح يقوم جماعة من تجار السم والمرض بعرض أخطر أنواع السلع الفاسدة التي تسبب سرطان وفشل كلوي للاطفال مقابل جني بعض المال بمنتهي الجهل وعدم الوعي بخطورة ما يفعلون من جرم في حق أطفالهم ووطنهم، حيث يقومون بأخذ مخلفات مصانع الشبسيي والكارتية المعدومة والغير صالحة للاستهلاك الآدمي ليحولو مسارها من سلات القمامة الي فم الأطفال.

بالإضافة إلي تخزينها لفترات طويلة وإضافة سموم اخري من ألوان المواد الحافظة لتضيف نكهة وطعم وتعرض لأشد درجات التلوث، وفي صباح كل يوم من أيام عرض السلع في الأسواق يذهبون بها لتعرض أمام أصحاب محلات البقالة الساكنين في البلدان المجاورة لهم وامام الأطفال، ويتم بيعها بالكيلو الذي يبلغ ثمنه خمسة عشر جنيه.

يأخد كل من أصحاب محلات البقالة في البلدان المجاورة لينتشر المرض في معظم قري الريف من أجل كسب قليل من المال.

نلقي المرض علي أبناؤنا ونقتلهم مكسب بسط يودي الي ضرر كبير في حق أطفالنا ليصبح الأطفال مدمني هذه الأشياء الملوثة منتهية الصلاحية أصبح الطفل في معظم قري الريف ينتظر الصباح ليخرج مبتسما بعد أن حصل علي مصر وفة اليومي ليشتري بيه كيس ملوث بالمواد الحافظة منتهية الصلاحية تسبب سرطان مؤكد او فشل كلوي والعديد من الأمراض وتكون بداية الم ومرض كبيرة ولا توجد أي رقابة او توعية من اي جهه وكان أطفالنا أجرمه لوجودهم في مجتمع فاسد مليء بالجهل وانعدام الضمير.

اين أصحاب الضمير من قتل هؤلاء الأطفال فهناك العديد من الملاين التي تنفق سنويا علي مرضي السرطان. يا من تدعون الناس لجمع تبرعات لعلاج السرطان النشرة الوقاية قبل جمع تبرعات للعلاج .فاطفالنا هم الحاضر هم الإنجازات القادمة يجب حمايتهم من الجاهلين أو الفاسدين معدومي الضمير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *