آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / أستاذ بزراعة سوهاج يرصد 20 فائدة في جائحة كورونا

أستاذ بزراعة سوهاج يرصد 20 فائدة في جائحة كورونا

كتب: د.عبدالعليم سعد للمشكلات والأزمات مهما إن كانت صعبة ومأسوية فلها أيضا جوانب إيجابية لا تعد ولا تحصي، فهي قد توقظ البشرية من غفلتها، فتفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد19) الذي إجتاح العالم وهدده بالموت وفوبياه، فعلي الجانب الأخر يمكن أن نتذكر بعض الجوانب الإيجابية الهامة لهذه الازمة:

د.عبدالعليم سعد

1ـ الاهتمام بالنظافة الشخصية والمنزلية: فأهمية النظافة التي يتهاون فيها البعض مثل غسل اليدين بالماء والصابون اتضح أنها أقوى وأفضل من استخدام اي معقمات، من كان يتوقع ذلك؟

2ـ استحداث طرق تعليم حديثة أون لاين لأبنائنا طلاب المدارس والجامعات.

3ـ استخدام التكنولوجيا للعمل عن بعد فلو أن الفكرة طُرِحت لعارضها الكثيرون لكن بين يوم وليلة إتضح أنها ممكنة.

4ـ ظهور معادن الناس وحقيقتهم وقت الشدائد والتعاون في مساعدة وكفالة المتضررين وكفالة الأسر المتضررة.

5ـ ساعدت الإجراءات الوقائية والصحية مثل التعقيم وغيره من الطرق المتبعة على الحد من انتشار أمراضاً أخرى شائعة مثل الإنفلونزا العادية، وكذلك أمراضاً أكثر خطورة مثل السل و….و….

6ـ تسبب في تغير سلوكيات البشر السيئة، التي لم تستطع قوانين الدول ولا أمنها الحد منه مثل التدخين و …. و وأصبح هناك مساحة من الوقت لممارسة عادات إيجابية.

7ـ أعاد هذا الوباء الفتاك البشرية كلها الى إنسانيتها، الي أخلاقها، الى آدميتها، إلى خالقها عز وجل.

8ـ أثبت الضعف المتناهي للإنسان على الرغم من كل التقدم والتطور الذي يتباهي به من أسلحة وغواصات وأساطير بحرية وقنابل نووية وصواريخ عابرة للقارات فقد عرفوا مقدار ضعفهم وعجزهم أمام فيروس غير مرئى.

9ـ توفير الكثير من الإنفاقات المالية غير الضرورية والبحث عن بدائل غير مكلفة.

10ـ علم البشرية بحقيقة يتم نسيانها أنهم يعيشون على أرض واحدة، يواجهون تحديات واحدة، وان الناس جميعا سواء ولا يمكن لبعض البشر فى العالم المتطور النجاة بينما يهلك الآخرون كما كان معتقد من قبل؛ لقد هدد الأغنياء قبل الفقراء وأصاب الجميع، لقد سقطت بعض حصون التقدم أمام فيروس غير مرئى , وأسس مساواة بين البشر، لا يفرق بين قوي وضعيف ولا غني وفقير.

11ـ البحث والأهتمام بنظام غذائي صحي سليم وممارسة الرياضة فيقول العلماء إن الرياضة المستمرة والغذاء الصحي والبعد عن التدخين من العوامل الفعالة في مقاومة آثار الفيروس لمن أصيب به. يمكنك أن تجعل هذا دافعاً لتبدأ اليوم!

12ـ النعمة المجهولة (الصحة) إنكشف قدرها فزاد شكرها وضاعف الأهتمام بها خوفا من العدوى.

13ـ نجح في عودة التآلف والتلاحم بين أفراد الأسرة وتعظيم التواصل الاجتماعي بين الأسرة والأطفال والتى قاربت على الإنقراض بسبب الإنشغال بأعباء الحياة.

14ـ أصبح مناخ العالم بلا تلوث بمعدل غير مسبوق من قبل خلال أيام معدودة، لتوقف معظم الحروب وآلات التصنيع والمطارات وفرض حظر التجوال، ولتجنب تفشي وباء الفيروس، كل هذه العوامل جعلت البيئة تتنفس الصعداء.

15ـ التركيز في الفترة القادمة علي تطوير وتحديث مجال الرعاية الصحية والطبية عالميا.

16ـ الاهتمام باستثمار التعليم والبحث العلمي أفضل وأهم بكثير من الاستثمار في جميع وسائل الترفيه الكاذب، بعدما وقفوا عاجزين عن صنع لقاح له أو علاج.

17ـ جعل العالم ينظر الي تقليل سباق التسلح لصالح سباق البحث العلمي.

18ـ سوف يخرج عقليات لاكتشاف إبتكارات ما كانت ستنتقل من مرحلة لأخري لولا ضرورة الازمة.

19ـ أزداد الإرتباط بالله عز وجل وعجّت اليه الأصوات بمختلف اللغات دولا وشعوبا وافردا يعترفون أنهم ضعفاء أمام قدرة الله و اللجوء إليه على كشف الضر و البلاء.

20ـ دفع الناس إلى الدعاء والتضرع والاستغفار وترك المعاصي والمنكرات بسبب مشاهد الموت المنتشرة في كل مكان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *