آخر الأخبار
الرئيسية / ملفات ساخنة / أستاذ بزراعة سوهاج يحذر من تدهور الأراضي الزراعية بسبب التغيرات المناخية

أستاذ بزراعة سوهاج يحذر من تدهور الأراضي الزراعية بسبب التغيرات المناخية

كتبت: هند محمد أكد الدكتور أسامة إبراهيم، أستاذ الأراضى والمياه المساعد بكلية الزراعة جامعة سوهاج، أن التغيرات المناخية ستؤثر بشكل مباشر على جودة الأراضى المصرية، لافتا إلى زيادة تدهور الأراضى الزراعية، وتصحرها وقلة إنتاجيتها.

وأشار إبراهيم، فى تصريحات لـ”الفلاح اليوم“، إلى أن الدراسات كشفت أن مصر من الدول التى سوف تتأثر بحدوث التغيرات المناخية؛ نتيجة لارتفاع درجات الحرارة، وقلة سقوط الأمطار، وزيادة منسوب سطح البحر، ونقص الموارد المائية، وتعرض الكثير من الأراضى إلى زيادة الملوحة والصودية، ومن ثم انخفاض إنتاجية النباتات.

وتابع كشفت الدراسات العلمية خفض إنتاجية المحاصيل بنسب متفاوتة، مع تغير المناخ وارتفاع درجات الحرارة مثل: القمح، والشعير، والذرة، وقصب السكر، والأرز، وعباد الشمس، والبقوليات، والطماطم، والبطاطس.

وأوضح أن هناك إمكانية لاستخدام أساليب علمية حديثة ومتطورة فى مواجهة تداعيات وعواقب التغيرات المناخية؛ لتخفيف آثارها السلبية على الزراعة المصرية يمكن إجمالها فى 7 أساليب هى: استخدام التكنولوجيا النظيفة والطاقات المتجددة والتقليل من حرق الوقود، وتوجيه البحث العلمى لاستخدام الأساليب التكنولوجية الحديثة فى وضع برامج لتحسين خصوبة التربة، وعلاج الملوحة، والصودية، ومعدلات التسميد العضوى والمعدنى، والمبيدات، واستخدام الاستشعار عن بُعد، ونظم المعلومات الجغرافية فى رصد حالات التدهور والتصحر للأراضى نتيجة تغير المناخ.

وأضاف أستاذ الأراضى والمياه المساعد بكلية الزراعة جامعة سوهاج، استخدام أساليب الهندسة الوراثية فى استنباط أصناف جديدة من النباتات، التى تتحمل الملوحة ودرجة الحرارة العالية والجفاف، والاستخدام الأمثل للموارد المائية، من خلال تطبيق نظم الرى الحديثة، واستبدال الرى السطحى بالرى بالرش، أو التنقيط، وحث المواطنين على ترشيد الاستهلاك المائى، عن طريق وسائل الإعلام المرئية والمسموعة، وتفعيل دورالإرشاد الزراعى فى توعية المزارعين بآثار التغيرات المناخية على إنتاجية المحاصيل، والتبكير أو التأخير فى مواعيد الزراعة، حسب نوع المحصول والتربة، والظروف الجوية المحيطة، وتقليل مساحة المحاصيل الشرهة للمياه مثل: الأرز، وقصب السكر، للحفاظ على مواردنا المائية وزراعة محاصيل بديلة تعويضية عن كميات المياه، وعمليات الخدمة والتكاليف مثل: زراعة بنجرالسكر بدلاً من قصب السكر.

يذكر أن مساحة الأراضى الزراعية فى مصر تبلغ نحو 7,8 مليون فدان منها  6 ملايين فدان فى الأراضى القديمة، 1,8 مليون فدان فى الأراضى الجديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *