آخر الأخبار
الرئيسية / تقارير / أسباب ومشاكل ارتفاع مستوى الماء الأرضي

أسباب ومشاكل ارتفاع مستوى الماء الأرضي

كتب: د.محمد عبدربه يرتفع منسوب الماء الارضي نتيجة لارتفاع منسوب المياه فى القنوات والمصارف او لزيادة كميات الماء التى تعطى للفدان عن معدل الاستهلاك المائي للنباتات المنزرعة بصورة مستمرة او لوجود طبقات صماء مما يؤدى الى زيادة الماء المخزون فى باطن الأرض واقتراب مستواه من سطح الأرض وخاصة بالقرب من جوانب قنوات الرى.

ويذيب الماء الأرضي الأملاح الموجودة وعندما يتعدى العمق الحرج تنخفض انتاجية الأرض وتزداد رطوبة التربة وتسوء حالة الصرف فى المنطقة ويصعب استعمال الآلات ويتوقف ذلك على نظام الرى وكفاءته وحالة الصرف والعمق الأصلى للماء الأرضي ويلاحظ ان الرشح يكون سريعا فى الأراضي الخفيفة.

ان وجود الطبقات الصماء تحت سطح التربة يعمل على تركيز الملاح من خلال اعاقة غسيل الأملاح من الطبقة السطحية للقطاع الأرضي ورفع منسوب الماء الأرضي وبتبخر الماء الذى يرتفع بالخاصية الشعرية ويحدث تركيز للأملاح فى محلول التربة وتملح الاراضي بتلك المناطق.

وقد تتكون الطبقات الصماء نتيجة نسبة عالية من حبيبات الطين وخاصة فى وجود نسبة عالية من الصوديوم المتبادل فيؤدى الى تكون طبقات صماء من الطين الصوديومى عديم النفاذية او طبقات صماء من كربونات الكالسيوم نتيجة لارتفاع نسبته فى الصخور الأصلية (الصخور الأم).

وحل تلك المشكلة تكون بعمل مصارف وغسيل التربة من الاملاح المتراكمة بها حيث يعتبر الصرف ضرورة مهمة عند ارتفاع منسوب الماء الارضي مما يعيق عملية زراعة وانتاج النباتات.

كما توجد نباتات لديها حساسية كبيرة في ارتفاع منسوب الماء الارضي ومن اهمها محصول المانجو والموالح والعنب والتي تتأثر بشدة بارتفاع منسوب الماء الجوفي.

وتحتاج النباتات الى ان يكون عمق الماء الارضي متر على الاقل من مستوى سطح التربة حتى تتمكن جذور النباتات من النمو والتنفس نتيجة لتوفر الهواء داخل الفراغات البينية الواسعة لحبيات التربة.

عند ارتفاع منسوب الماء الارضي توجد صعوبة كبيرة في استمرار العملية الانتاجية ومن المفاهيم الخاطئة ان الاراضي الرملية لا يحد بها ارتفاع لمنسوب المياه الجوفي وهو منسوب خاطئ تماما، حيث تواجد طبقة صماء على عمق قريب من سطح التربة يؤدي الى ارتفاع منسوب الماء الارضي وتطبيل الارض بعد فترة قصيرة من بداية الاستصلاح.

بعض المزارعين يقوموا بعمل ابار ترشيح للتخلص من ارتفاع منسوب الماء الجوفي للمناطق المنخفضة من الاراضي والتي يحدث بها تجميع لمياه الصرف من الاراضي المجاورة ويجب ان يكون عمق بئر الترشيح ان يكون اعمق من الطبقة الصماء الموجودة بالاراضي.

ونتيجة لتكرار السيول خلال السنوات القليلة الماضية فان الاراضي التي تعاني من ارتفاع منسوب المياه الارضي هي الاقرب ان تعاني ويتعرض اصحابها الى مخاطر كبيرة عند حدوث امطار تتخطى 10 مليمتر خلال يوم واحد نتيجة صعوبة تصريف تلك المياه خلال فترة قصيرة.

وتعتبر المناطق الساحلية من اصعب المناطق التي يؤثر بها ارتفاع منسوب الماء الارضي بالسلب لان ذلك يؤدي الى تمليح منطقة انتشار الجذور النباتية وبالتالي انخفاض الانتاجية وبوار الارض على المدى البعيد.

وعموما يشارك الماء الارضي بجزء من احتياجات النباتات بالارضي القديمة والمحافظة على عدم تمليح الماء الارضي او ارتفاع منسوبة من الامور الهامة لانتاجية الاراضي والمحافظة على خصوبتها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *