آخر الأخبار
الرئيسية / استراحة الفلاح / أسباب رحيل علاء ميهوب عن الأهلي.. والقلعة الحمراء على وشك الانفجار

أسباب رحيل علاء ميهوب عن الأهلي.. والقلعة الحمراء على وشك الانفجار

كتب: محمد السعيد قال مصدر مطلع داخل لجنة الكرة بالنادي الأهلي، إن علاء ميهوب رئيس اللجنة الفنية استقال من منصبه بعدما فاض به الكيل من تصرفات عبد العزيز عبد الشافي زيزو المدير الرياضي للنادي.

وأوضح المصدر، لـ”الفلاح اليوم“، أن ميهوب يعاني منذ فترة من مضايقات زيزو والتقليل من دور اللجنة الفنية وتخفيض راتبه الشهري إلى النصف بجانب تقليص دوره في الترشيحات للصفقات الجديدة.

وأكد المصدر، الذي رفض ذكر اسمه، أن ميهوب اشتكى أكثر من مرة لمحمود الخطيب رئيس النادي وعلاء عبد الصادق عضو لجنة الكرة حتى وصل الأمر فى النهاية إلى دمج اللجنة الفنية مع التعاقدات.

وأشار المصدر، إلى أن علاء ميهوب رفض تولي منصب مساعد رئيس قطاع الناشئين فتحي مبروك واعتبر الأمر تقليلاً من تاريخه وإهانة له ما دفعه للرحيل.‎

ولفت المصدر، إلى أن مجلس إدارة النادى الأهلى يتعرض ولجنه المختلفة تتعرض لخلافات شديدة بين أعضائها، مؤكدا أن المصالح الشخصية طغت ولأول مرة فى تاريخ النادى العريق على مصلحة القلعة الحمراء، بالشكل الذى ينذر بانفجار وشيك ينهى معه اسطورة النادى الأهلى.

ومن جانبه، أشار علاء ميهوب عضو اللجنة الفنية في النادي الأهلي، إن محمود الخطيب رئيس النادي قرر تجميد الاستقالة التي كان قد تقدم بها من رئاسة اللجنة الفنية بالنادي.

وأكد ميهوب، فى تصريحات صحفية، “الخطيب طلب الجلوس معي خلال الأسبوع المقبل، مستاء للغاية مما يحدث معي داخل النادي”.

وتابع: “قدمت استقالتي لرغبة البعض في ان اترك اللجنة لأتولى منصب نائب مدير قطاع الناشئين كمساعد لفتحي مبروك، على أن يتم دمج باقي أعضاء اللجنة في لجنة التعاقدات التي يرأسها محمد فضل”.

وكشف ميهوب عن عبد العزيز عبد الشافي عضو لجنة الكرة هو من كان وراء فكرة دمج اللجنة الفنية، مضيفا:” زيزو هو يخطط منذ فترة لرحيلي عن اللجنة الفنية ولا أعرف لماذا يفعل ذلك معي”.

وأوضح: “رفضت قبول هذا الأمر وقدمت استقالتي لرئيس الأهلي الذي قرر تجميدها لحين الجلوس معي الأسبوع المقبل”.

يذكر أن اللجنة الفنية بـالأهلي قامت منذ تعيينها في عهد المجلس السابق بدور فعال في إبرام عدد كبير من الصفقات سواء للفريق الأول مثل وليد أزارو أو لقطاع الناشئين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *