آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الحيوانية / أسباب انتشار أمراض المزارع السمكية وطرق الوقاية منها

أسباب انتشار أمراض المزارع السمكية وطرق الوقاية منها

كتب: د.صفوت كمال سوف نعرض لأهم أسباب انتشار الأمراض فى المزارع السمكية وطرق الوقاية منها..

الإجهاد

يعرف الإجهاد بأنه رد فعل الأسماك الناتج عن تعرضها لعامل أو عوامل بيئية غير مناسبة تؤدى إلى حدوث خلل فى بعض الوظائف الطبيعية والحيوية لأجهزة الجسم وتعرف العوامل البينية غير المناسبة بعوامل الاجهاد وأهم هذه العوامل:

ـ العوامل الفيزيقية: مثل ارتفاع أوإنخفاض درجة الحرارة، نقص أو زيادة نسبة الأوكسجين الذائب فى المياة ، زيادة كثافة الأسماك فى وحدة المساحة وزيادة المواد العضوية.

ـ العوامل الكيميائية: مثل الملوثات الكيميائية بأنواعها (الملوثات الهيدروكربونية والاشعاعية) وتغير الأس الهيدروجينى والحرارية والمعادن الثقيلة.

ـ العوامل البيولوجية: وتشمل الملوثات الناتجة عن مخلفات الصرف الصحى والفضلات النيتروجينية والميكروبات الضارية من بكتيريا وفيروسات وفطريات ووجود الطفيليات الداخلية والخارجية والمفترسات.

  • نقل الأسماك من مكان لآخر، وتصنيف وتداول الزريعة والأمهات وكذلك شدة التيارات والأمواج البحرية والرياح الشديدة المحملة بالأتربة والغبار.
  • دخول أسماك جديدة مستوردة إلى البيئة المحلية حاملة لبعض مسببات الأمراض ولكن لا تظهر عليها أعراض مرضية.
  • تواجد عدد من الأسماك المحلية المرباه وهى حاملة أصلا لبعض مسببات الأمراض ولكن لا تظهر عليها أعراض مرضية.
  • تواجد أعداد من الأسماك ضعيفة المناعة، حيث يؤدى ذلك الى زيادة قابليتها للاصابة بمسببات الأمراض وبالتالى إنتشارها إلى الأسماك الأخرى.
  • تؤدى زيادة كثافة التخزين فى أحواض الأسماك الى اختلال التوازن القائم فى الأحوال العادية بين مسببات الأمراض والجهاز المناعى للأسماك وبالتالى تزداد القابلية للاصابة بالأمراض حيث تبدأ مسببات الأمراض فى مهاجمة الأسماك المختلفة حسب نوعية وطبيعة إصابة المسبب المرضى محدثة ما يشاهد على الأسماك المريضة من أعراض وعلامات مرضية.

طرق الوقاية من الأمراض فى المزارع السمكية

تعتبر الأمراض البكتيرية والفطرية من الأمراض التى تسبب خسائر كبيرة للمزارع السمكية فلذلك فإنه يلزم وضع ضوابط جيدة للبيئة التى تربى فيها الأسماك سواء فى المزارع أو المفرخات لذلك يلزم إجراء الاحتياطات الآتية لمنع ظهور الأمراض:

1ـ استخدام مياة خالية من المسببات المرضية ونظيفة ومن مصادر سليمة.

2ـ استخدام فلاتر بيولوجية أو كيماوية وأحواض تطهير سواء فى مخارج أو مداخل المزارع السمكية.

3ـ الأسماك المصابة غير مسموح بعرضها فى الأسواق للاستهلاك الآدمى أو الحيوانى لانتقال الميكروب المرضى إلى المستهلك وكذلك لمخالفتها المواصفات الصحية القياسية لتداول الأسماك.

4ـ الأسماك التى تم علاجها بإستخدام المضادات الحيوية أو الكيماوية أو المطهرات للقضاء على المسبب المرضى ووقف حالات النفوق بالمزرعة، يجب أخذ عينات منها لبيان خلوها تماما من متبقيات مواد العلاج السابقة وخلوها تماما من المظاهر المرضية.

5ـ قد تنتقل المسببات المرضية من العوائل الأخرى مثل الانسان والحيوان والطيور عن طريق المخلفات التى تلوث مياة البحيرات والأنهار والبحار والمزارع السمكية فلذلك يجب أخذ الاحتياطات اللازمة بعدم صرف هذه المخلفات إلى المسطحات المائيةوالأسواق حفاظا على صحة وسلامة الأسماك والصحة العامة والبيئة وخلوها من التلوث.

6ـ متابعة أنشطة الاستزراع السمكى والرقابة التامة على المسطحات المائية والأسواق حفاظا على صحة المستهلك.

7ـ وضع رقابة تامة من الجهات الصحية البيطرية على المسطحات المائية الخاصة بـالاستزراع السمكى للوقوف على مطابقة المواصفات والشروط الصحية للمزارع السمكية.

8ـ على المستهلك شراء الأسماك من أماكن معروفة بنوعية جيدة للأسماك الطازجة وخلوها من المسببات المرضية، ويجب أن تتميز هذه الأسماك بعيون لامعة خالية من تقرحات أو بقع فى القرنية سوداء أو بيضاء أو إحمرار أو تضخم فى العين (جحوظ العين)، إستسقاء فى البطن، قروح فى الجسم، زوال القشور، تعفن الذيل أو الزعانف، بقع نزفية، تهتك الخيشوم.

9ـ إستخدام الوسائل الفيزيائية مثل المعاملات الحرارية والتجميد لقتل المسببات المرضية واليرقات المتحوصلة والتى لا يمكن للمستهلك التعرف عليها وحفاظا على صحة المستهلك عن تناول الأسماك وتحضيرها.

10ـ ضرورة تطبيق الإجراءات الوقائية التى تمنع ظهور الأمراض فى المزارع السمكية، وبغرض الإكتشاف المبكر لأى إصابة مرضية وسرعة علاجها بالأسلوب الأمثل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *