آخر الأخبار
الرئيسية / الأجندة الزراعية / أثر الحرارة على نمو أشجار الفاكهة.. الأضرار والعلاج

أثر الحرارة على نمو أشجار الفاكهة.. الأضرار والعلاج

كتب: أياد هاني العلاف للحرارة تأثير كبير في نمو أشجار الفاكهة حيث انها تؤثر في سير العمليات الفسلجية في النبات وقد يختلف تأثيرها حسب طور حياته سواء النمو الخضري او الزهري او الثمري، وتتحكم درجات الحرارة في جميع العمليات الحيوية والكيميائية في النبات وكذلك تؤثر على العمليات المتصلة بها كامتصاص الماء والغازات والمواد المعدنية، وتؤدي الحرارة العالية الى زيادة معدل فقدان الماء من النبات خاصة اذا كانت الرطوبة النسبية في الجو منخفضة، كما تزيد من معدل استهلاك المواد الغذائية لزيادة معدل التنفس.

تختلف أشجار الفاكهة في احتياجاتها الحرارية من نوع الى اخر بل من صنف الى اخر فمثلا نجد ان أشجار الفاكهة المتساقطة الاوراق احتياجاتها الحرارية اقل من احتياجات أشجار الفاكهة الدائمة الخضرة ايضا تختلف الاحتياجات الحرارية داخل النوع الواحد فمثلا احتياجات التفاح اقل من العنب والخوخ، ولكن يمكن القول بأن الحرارة المثلى لنمو معظم انواع الفاكهة تتراوح بين 22-30 م° لكي تنمو نموا جيدا وتعطي حاصل مرتفع ذو نوعية عالية.

في حالة ارتفاع درجات الحرارة فإنها تؤدي الى زيادة معدل عمليتي النتح (فقدان الماء من الشجرة عن طريق الاجزاء الخضرية) والتبخر (فقدان الماء من التربة) مما يؤدي الى جفاف النبات وذبوله وموته.

كذلك تؤدي الحرارة العالية الى سقوط الازهار والثمار العاقدة حديثا نتيجة قلة العمليات الفسلجية في النبات وإصابة الثمار بمرض لفحة الشمس وقتل البراعم الزهرية وقلة نمو الجذور خاصة السطحية منها.

ويمكن تقليل ضرر الحرارة المرتفعة على نمو الأشجار من خلال زراعة الأشجار القصيرة تحت ظلال الاشجار العالية (زراعة الحمضيات تحت اشجار النخيل).

كذلك زراعة مصدات الرياح لحماية الأشجار من هبوب الرياح الجافة الحارة وزراعة الاشجار متقاربة مع بعضها البعض.

كما يمكن طلاء جذوع الاشجار بمادة الجير لتقليل سقوط اشعة الشمس المباشرة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *